روابط للدخول

عملية اعتقال جنديين بريطانيين لدى الشرطة قي البصرة ثم تحريرهما بالقوة من قبل القوات البريطانية: ملابسات الحادث وتداعياته وردود الفعل العراقية والبريطانية والأميركية


ميسون أبو الحب

أكد رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي مشترك عقده في العاصمة البريطانية لندن، مع وزير الدفاع البريطاني جون ريد، اكد ان حادث البصرة لن يؤثر على العلاقات بين البلدين.

من جانبه قال وزير الدفاع البريطاني ان هذا الحادث لم يؤد إلى فقد الثقة بين البلدين وانه لن يؤثر على العلاقات بينهما.
بريطانيا دافعت عن عملية انقاذ الجنديين البريطانيين في البصرة قائلة ان مسلحين بملابس مدنية اوقفوهما في بداية الأمر ثم انهما نقلا من السجن إلى منزل خاص ليكونا تحت سيطرة رجال ميليشيا.
وزير الدفاع البريطاني جون ريد قال في وقت سابق لصحيفة الديلي تلغراف البريطانية ان بريطانيا لن تتوقف في منتصف الطريق وتعود. ريد قال " ليست لدينا خطط للبقاء في العراق كقوة احتلال امبريالية. كما لن نتوقف في منتصف الطريق ونعود بسبب الإرهابيين ".

سفير بريطانيا في العراق وليم باتي قال في مؤتمر صحفي عقده في بغداد يوم الثلاثاء ان تصرف القوات البريطانية جاء فقط بعد ما تبين ان حياة الجنديين البريطانيين المعتقلين في خطر. السفير باتي شرح أيضا ان الجنديين لم يكونا في مركز الشرطة في البصرة بل في منزل آخر. باتي قال:
( صوت السفير البريطاني وليم باتي )

السفير البريطاني نفى تماما ان يكون الجنديان البريطانيان متورطان في اعمال ارهابية كما ذكرت بعض وسائل الاعلام وأكد ان القوات البريطانية تعمل بالتعاون مع القوات العراقية على مكافحة الارهاب في عموم العراق وفي البصرة بالذات:
( صوت السفير البريطاني وليم باتي )

السفير البريطاني وليم باتي أكد أيضا ان هذه العملية حدثت بعد ان تبين ان الجنديين البريطانيين ما عادا محتجزين لدى الشرطة العراقية بل لدى ميليشيا محلية:
( صوت السفير البريطاني وليم باتي )

السفير البريطاني في العراق وليم باتي شرح أيضا ملابسات الحادث وقال ان الجنديين كانا يتنقلان بملابس مدنية بهدف تقوية العلاقات مع السكان المحليين، إذ قال:
( صوت السفير البريطاني وليم باتي )

السفير قال أيضا ان افراد المجموعة الثانية التي ترتدي الملابس المدنية، لم يتم تحديد هويتهم على انهم من الشرطة.
السفير قال أيضا ان افراد المجموعة الثانية التي ترتدي الملابس المدنية لم يتم تحديد هويتهم على انهم من الشرطة.
السفير وليم باتي أضاف متحدثا عن تفاصيل الحادث:
( صوت السفير البريطاني وليم باتي )

من جانب آخر، قال مستشار الأمن القومي موفق الربيعي في مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية ان متمردين اخترقوا اجهزة الأمن العراقية غير انه قال انه لا يعرف مدى هذا الاختراق.
الربيعي أضاف ان العراق يتبع الآن خطة دقيقة بهدف تطهير قوات الأمن ووقف تسلل المتمردين والارهابيين.
وكالة رويترز نقلت من جانب آخر، عن الكولونيل بيل دانهام، قائد القوات متعددة الجنسيات في البصرة اشارته أيضا إلى اختراق قوى الأمن باعتبارها مشكلة كبيرة في المدينة وقال في مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية، قال " هذا امر يؤثر على الشرطة العراقية في مختلف انحاء العراق على العموم ثم أضاف ان ما يجب فعله هو تشخيص هذه العناصر واقتلاعها وتعزيز الاجزاء الجيدة في جهاز الشرطة العراقي ".
هذا ونقلت وكالة اسوشيتيد بريس عن مسؤولين في البصرة رفضوا الكشف عن اسمائهم خوفا على حياتهم قولهم ان ستين بالمائة في الاقل من قوات الشرطة مكونة من رجال ميليشيات شيعية من ثلاث جماعات هي جيش المهدي، فيلق بدر وحزب الله في العراق.

هذا وقد وجه وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد اللوم في هذا الحادث إلى إيران وقال ان لها نشاطا في جنوب العراق يستمر منذ سنوات ثم حذرها من محاولة مد نفوذها في المنطقة. رامسفيلد أضاف ان الايرانيين يرسلون زوارا يعبرون الحدود ذهابا وايابا إلى الاماكن الشيعية المقدسة وبشكل منتظم وان هناك تسربا عبر الحدود. رامسفيلد عبر أيضا عن اعتقاده بان غالبية العراقيين وبضمنهم العراقيون الشيعة هم عراقيون اكثر من كونهم شيعة. هم شيعة عراقيون اكثر من كونهم شيعة ايرانيون. رامسفيلد أضاف بالقول ان ما حدث في البصرة امر عائد للبريطانيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG