روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا الخاصة بمنطقة الخليج من جولتنا اليومية على الصحافة العربية ، نلقي أولا نظرة على عناوين الصحف الرئيسية قبل أن نطالع ما ورد من الشأن العراقي في الافتتاحيات ومقالات الرأي:

خطة أمنية لإحكام السيطرة على بغداد ومواصلة تطهير المدن، وإجراءات أمنية مكثفة بمناسبة الزيارة الشعبانية في كربلاء.
اختلاس أكثر من مليار دولار في الدفاع والداخلية ووزارات أخرى.
الجامعة العربية تدرس فتح مكتب لها ببغداد ، والكنيسة البريطانية تعرض الاعتذار عن حرب العراق.
آية الله المالكي يفتي برفض الدستور والأمم المتحدة تحضّ على المشاركة ، والبعث المنحل يدعو العراقيين إلى مقاطعة الاستفتاء
«تلعفر» انتهت بمقتل 157 واعتقال 440 مشتبهاً ، وكلينتون ينتقد انفراد بوش بقرار غزو العراق ، والبنتاجون يسعى لزيادة قواته.

------------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، (ثروة العراق) عنوان اختارته صحيفة الوطن القطرية لافتتاحيتها اليوم ، تعتبر فيها أن ما كشف عنه وزير المالية العراقي علي علاوي من تعرض وزارة الدفاع العراقية لعملية نصب بقيمة مليار دولار، الأمر الذي أعاق بشكل خطير قدرات الحكومة على دحر المسلحين، خصوصا أن هذا المبلغ كان مخصصا لتدريب وتجهيز القوات العراقية التي لم تحصل بالمقابل سوى على قطع من المعدن يكشف حجم الفساد الذي يحميه الاحتلال. وتمضي إلى أن إن جريمة فقدان مليار دولار من موازنة وزارة الدفاع العراقية والتي تأتي في إطار السرقة المنظمة واختفاء نحو 600 مليون دولار من وزارات الكهرباء والنقل والداخلية تضع الكثير من علامات الاستفهام حول ثروة العراق والقائمين عليها في وقت يطوف فيه العراقيون العالم بحثا عن مساعدات لإعادة بناء العراق الذي يفتقد لأبسط الخدمات التحتية. وتخلص الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن الأمر الذي يحتاج إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية ومعاقبة الجناة الذين يتطاولون على ثروة العراقيين وهذه مسؤولية يتحملها الاحتلال الأميركي الذي جاء لاجتثاث الفساد والدكتاتورية.

-------------------فاصل-----------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق القطرية فعنوان افتتاحيتها اليوم فهو (العراقيون هم الأمل) ، تشير فيها إلى الأنباء الواردة من العراق حول عمليات اختلاس ضخمة وواسعة النطاق ، وتعتبر أن تلك الخروقات هي التي تغذي المخاوف باندلاع الحرب الأهلية في العراق التي تقترب أكثر فأكثر من أن تصبح هي الحقيقة الوحيدة للواقع الجديد الذي يرسم خريطة هذا البلد في المستقبل. وفي وسط هذا الزحام والتصادم بين الحقائق والأوهام، وبين الوسائل والغايات، وبين الآمال والأسلحة، وقع خلط شديد بين الشرعية والسلطة، وبين الدين والدجل، وبين الإرهاب الطائش والعنف الذي يستمد وقوده من الإحساس بالظلم والعجز عن رده ساد الساحة العرقية التباس شديد شمل كل الأطراف بغير استثناء.
العراقيون وحدهم الآن أمام مصيرهم المحتوم، إما نبذ الخلاف وتوحيد الصف والبحث عن مستقبل واحد تتحدد فيه حقوق وواجبات كل الفرقاء في هذا البلد، وهذا ما نأمله، ويأمله الجميع، وإما الاستمرار في النفق المظلم الذي سيؤدى حتما إلى الحرب الأهلية والتقسيم.

--------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الأعزاء بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما غطته اليوم من مستجدات عراقية ، وهذا أياد الكيلاني يشكركم على طيب استماعكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG