روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الاثنين 19 أيلول


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهل مراحلها في العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
البرلمان العراقي يقر التعديلات على مسودة الدستور ويسلم نسختها إلى الأمم المتحدة تمهيدا لطبعها ، وتوقعات ببدء طباعة 5 ملايين نسخة اليوم باللغتين العربية والكردية لتوزيعها على العراقيين.
مسئولون أمنيون عراقيون وفي دراسة أميركية: أعداد السعوديين في العراق مبالغ فيها ، والمتحدث باسم الداخلية السعودية يؤكد: هناك تضخيم بالأرقام والذين يذهبون يدخلون العراق بطرق غير نظامية.
صحيفة بريطانية تروي: لندن مضطرة لإلغاء خطط للانسحاب من العراق ، وعودة الهدوء إلى البصرة بعد اعتقال أحد قادة ميليشيا الصدر ، والعثور على 30 صاروخا في منطقة الشلامجة الحدودية بالبصرة.

-------------فاصل--------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عددا من التقارير الخاصة بها من منطقة البصرة ، ينقل الأول عن ضابط شرطة منطقة شط العرب قوله إن مفارز من قيادة قوات شرطة البصرة عثرت على ثلاثين صاروخا صالحا للاستخدام ومعدة لنقلها إلى أماكن أخرى من قبل مجهولين ، موضحا أن قوات الشرطة والجيش اعتادت على مدى العامين الماضيين العثور على أكداس للعتاد هي من مخلفات الجيش العراقي السابق. وجاء في التقرير الثاني أن ميناء أم قصر شهد حركة تجارية نشيطة خلال اليومين الماضيين من خلال وصول21 باخرة تجارية قادمة من مختلف الموانئ العالمية، حاملة المواد الغذائية المستوردة لحساب وزارة التجارة. وينسب التقرير الثالث للعقيد زيدان جبر الناطق الإعلامي باسم قوات المصطفى ، أحد تشكيلات الجيش العراقي أمس، تمرينا تعبويا في محافظة الكوت أطلق عليه (السيل الجارف) بإشراف القوات الأوكرانية العاملة ضمن القوات المتعددة الجنسيات ، موضحا بأن الهدف من هذه التمارين هو رفع كفاءة المقاتلين وتطبيق الخطط العسكرية على ارض الواقع في الدفاع والهجوم والإسناد المتبادل بين القوات والصنوف المشاركة بالعمليات العسكرية.

----------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، ونطالع في صحيفة الحياة مقالا بعنوان (الدستور والاستلاب الطائفي في العراق) للكاتب (ماجد أحمد السامرائي) ، يعتبر فيه أن حكومة إبراهيم الجعفري تستطيع أن تقف وقفة جادة لفحص السياسات القائمة، والمبادرة الى انتهاج سياسة واضحة ترضي عرب العراق وإزالة الحيف عنهم، وتحقيق رضا وطني عام. والمطلوب الآن دعوة إلى حوار جدي عبر إجراء اتصالات بالقوى والشخصيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة في الواقع من داخل وخارج العراق، وعقد مؤتمر وطني عام ، يطرح مشروعاً سياسياً للإنقاذ ويتفق على وثيقة الدستور العراقي بعد تعديل موازنات العملية السياسية لكي تشمل جميع المكونات، على أن تكون قيادة هذا المؤتمر وفعالياته بعيدة عن هيمنة الاستحقاقات السياسية التي فرضت نفسها منذ سقوط نظام صدام حسين حتى اليوم، وان يتحرر ذلك المؤتمر من الوصاية الخارجية، ويحضره مراقبون من الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي... مثل هذه الخطوة الجريئة وحدها ستضع الحكومة الحالية في موقع قريب من تطلعات العراقيين، وإلا فإن عدم الاستقرار سيكون للأسف علامة المرحلة.

---------فاصل----------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG