روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الأحد 18 أيلول


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، تحية طيبة ومرحبا بكم إلى جولتنا على الصحافة العربية التي نستهل مراحلها في العاصمة البريطانية لنطلع على ما تناولته الصحف اللندنية من شؤون عراقية اليوم ، وإليكم أولا بعض العناوين الرئيسية:
مقتل سائقين سودانيين وشرطي في هجومين في بغداد وقتيل و17 جريحا بانفجار سيارة مفخخة في بعقوبة.
اعتقال مسئولين في «القاعدة» أثناء اجتماع في الموصل والعثور على 11 جثة في العاصمة وتكريت.
مقبرة وادي السلام في النجف.. هُدمت أكثر من مرة وترتادها أحيانا العصابات ، يعود تاريخها إلى أكثر من 1400 عام.. ومخاوف من عودة المخدرات إليها.
المؤتمر الآشوري العام يعلن: مسودة الدستور وثيقة لتقسيم العراق.
مشرف يصرح: لا يمكن لأميركا أن ترحل عن العراق بسرعة.
استمرار تسجيل طلبات الفرق الدولية لمراقبة الاستفتاء في العراق ، وسترو يؤكد دعم الاتحاد الأوروبي للعملية السياسية.

-----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (العراق.. أربعاء الرماد) للكاتب (جابر حبيب جابر)، ينبه فيه إلى أن عددا من الاعتداءات الإرهابية في العراق وقع أيام الأربعاء ، ومنها التفجير الذي راح ضحيته العديد من طالبي العمل اليومي ، ومأساة جسر الأئمة وما سبقها من قصف الكاظمية بقذائف الهاون ، ومجزرة ساحة النهضة وما تلاها من تفجير عند المستشفى القريب منها. كما ينبه إلى أن سيارات القتل العشوائي، دائما تطال جغرافيا وديمغرافية طائفة معينة، فإن بيان زعيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين، أنها حربه ضد الشيعة الروافض، والذي اعتبر أبناء هذه الطائفة أهدافا له. ويمضي إلى أن العنف وهذه الجماعات التكفيرية هي ليست هابطة من مجرات أخرى، بل موجودة في العراق وفي أماكن جغرافية وسكانية محددة، هي غرب العراق وشمال وسطه، وتنشط وتتحرك هناك وتتوفر لها الأماكن الآمنة والدعم اللوجستي، والدلالة والتعاطف والتصديق وقبول خطابهم ومشروعهم.

-------------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الحياة مقالا بعنوان (سنة العراق والزرقاوية) للكاتب (عبد الله اسكندر) ، يعتبر فيه أن المعارضة السنية للدستور الجديد لا تتطابق مع السعي المحموم لتسريع التصادم الطائفي الذي قالت الهيئات السنية نفسها انه لن يخدم إلا أهداف الاحتلال. فالصوت السنّي العراقي الذي لم تؤخذ هواجسه ومخاوفه العميقة من تبعات التركيب الجديد للحكم هو الأكثر ارتفاعاً في رفض دعوة الزرقاوي والتحذير من عواقبها، ما يعكس رغبة جرى تجاهلها في السابق في المشاركة في العراق الجديد. ويلاحظ الكاتب أن أطرافاً مسلحة عراقية تقاتل القوات الأميركية والحكومية أصدرت بيانات، خصوصاً في بغداد، تتبرأ فيها من دعوة الزرقاوي، وتنفي أي توحد ميداني مع جماعته. وهذا يعكس أيضاً عدم تطابق بين أهداف المسلحين في المواجهة الحالية. ويخلص الكاتب إلى التساؤل: فهل تمكن الاستفادة من الفترة الزمنية الفاصلة عن الاستفتاء على الدستور لالتقاط الرسالة الجديدة للسنّة على نحو يساعدهم ويساعد العراق في القضاء على الظاهرة الزرقاوية؟

-------------------فاصل-----------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، بلغنا نهاية هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية لهذا اليوم ، مع أطيب تمنياتي لكم بقضاء أوقات ممتعة مع باقي فقرات برامج إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG