روابط للدخول

سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد، حذر سوريا اليوم قائلا: ان عليها التوقف عن مساعدة الجماعات المتطرفة في العراق


ميسون ابو الحب

حذر سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد، حذر سوريا اليوم قائلا ان عليها التوقف عن مساعدة الجماعات المتطرفة في العراق مضيفا ان سوريا اصبحت مركزا للارهابيين الذين يرغبون في وقف التقدم الديمقراطي في العراق.
خليل زاد قال في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الخارجية الأميركية أن صبر الولايات المتحدة بدأ ينفد مع سوريا وصبر العراقيين بدأ ينفد مضيفا ان وقت اتخاذ القرار قد حان بالنسبة لدمشق، حسب ما نقلت وكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
وردا على سؤال حول ما سيكون رد الولايات المتحدة قال خليل زاد أن كل الخيارات مطروحة.
زلماي خليل زاد أضاف ان الولايات المتحدة تعتقد ان العراقيين السنة يرفضون الموافقة على الدستور المقترح بسبب تهديدات من متطرفين سنة تسللوا إلى العراق من سوريا.
خليل زاد قال أيضا انه لا يمكن التسامح مع سماح سوريا للارهابيين بالقدوم من دول أخرى في المنطقة وبالحصول على تدريب وبالمرور منها إلى العراق.


واصلت قوات عراقية تدعمها قوات اميركية ملاحقة وقتل متمردين مشتبه بهم اليوم في مدينة تلعفر التي تقع على الحدود مع سوريا.
مسؤول وزارة الدفاع المكلف بعمليات تلعفر عبد العزيز جاسم أكد مقتل مائة وسبعة وخمسين متمردا واعتقال مائتين وواحد وتسعين منذ بداية العمليات يوم السبت الماضي.
هذا ويقول الجيش الأميركي والعراقي ان تلعفر اصبحت قاعدة رئيسية للمقاتلين الاجانب الذين يتسللون إلى العراق من سوريا.
اليوم أيضا تفقد رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري القوات العراقية في تلعفر في تحد لجائزة قدرها مائة ألف دولار وضعتها جماعة عراقية مسلحة على رأسه.
في هذه الأثناء عثرت الشرطة على سبع جثث في مدينة الرستمية جنوب شرقي بغداد وقد قتلوا كلهم باطلاقات في الرأس.
في بغداد قتل ستة مدنيين وجرح اثنان عندما هاجم مسلحون أحد المكاتب.
في الفلوجة قتل أو جرح ستة جنود عراقيين في الاقل في انفجار قنبلة.
في بغداد نقلت وكالات الأنباء عن مسؤولين وشهود عيان ان سيارة مفخخة انفجرت خارج مطعم شعبي في منطقة المنصور مساء اليوم مما ادى إلى اصابة اثني عشر شخصا بجروح. طبيب في مستشفى اليرموك قال ان أغلب الضحايا من النساء.



أنكر الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم اتهامات بان الحكومة الفدرالية ردت ببطء على أزمة اعصار كاترينا لان غالبية الضحايا من ذوي البشرة السوداء.
بوش قال:

" لم تميز العاصفة بين البشر وكذلك جهود الاصلاح. عندما قام رجال حرس السواحل الذين كان الكثير منهم أول الواصلين إلى المكان، عندما قاموا بسحب الناس من فوق السطوح، لم يميزوا بين الوان الناس بل ارادوا فقط انقاذ ارواح. يمكنني ان اطمئن الناس وانا اعرف ذلك من الولاية ومن المستوى المحلي، بان اعمال الاصلاح سوف تكون شاملة ".

الرئيس بوش أنكر أيضا وصول المساعدات بشكل متأخر بسبب نشر القوات في العراق ووصف هذه الادعاءات بكونها بعيدة عن المنطق تماما.
بوش أضاف انه سيكون على الكونجرس الأميركي النظر في هل يجب ان تملك الحكومة الفدرالية صلاحية اكبر للتوجه إلى المناطق التي تصيبها كوارث طبيعية دون طلب من الولايات.
الرئيس بوش قال أيضا:

" أمامنا عمل كثير، عمل كثير جدا وانا اتعهد مرة أخرى للحاكم وللعمدة بان تعمل الحكومة الفدرالية بشكل وثيق بالتنسيق مع سلطاتهما ".

جاءت تعليقات بوش في جولة قام بها في عدد من المناطق التي غمرتها المياه في نيو اورلينز.
هذا وتذكر ارقام رسمية ان حصيلة قتلى اعصار كاترينا ارتفعت إلى اربعمائة شخص منهم مائة وسبعة وتسعون في الاقل في نيو اورلينز وبقية انحاء ولاية لويزيانا ومئتان وأحد عشر قتيلا في ولاية مسيسيبي.
هذا ورغم الدمار الذي لحق بمدينة نيو اورلينز فقد تحسن الوضع خلال الاسبوع الماضي وتم إحلال القانون والنظام والحد من اعمال النهب كما ينخفض مستوى المياه وتمت إعادة جزء من التيار الكهربائي.


تعهد رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كو إيزومي اليوم بالمضي قدما في الاصلاحات البريدية التي يدور حولها الجدل بعد ان حقق نصرا كبيرا في انتخابات يوم الاحد التشريعية.

على صلة

XS
SM
MD
LG