روابط للدخول

الرئيس طالباني يتوقع نهوضا عراقيا في غضون عامين والامم المتحدة بانتظار الاتفاق على مسوَّدة الدستور للشروع في طباعته.


فارس عمر

ملف العراق
مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.
(فاصل)
الرئيس طالباني يتوقع نهوضا عراقيا في غضون عامين والامم المتحدة بانتظار الاتفاق على مسوَّدة الدستور للشروع في طباعته.
(فاصل)
توقع الرئيس جلال طالباني ان يتمكن العراق من النهوض وتجاوز الاوضاع الحالية في غضون عامين وان يطور قدراته الذاتية للدفاع عن نفسه بمساعدة أقل من القوات متعددة الجنسيات.
واشار طالباني في مقابلة بثتها شبكة "سي ان ان" الاخبارية الاميركية الى ان تنامي قوى الجيش والشرطة يعني ان العراق قادر على القيام باشياء كثيرة لم يكن قادرا عليها في السابق.

وكان الرئيس طالباني اعرب عن تفاؤله بآفاق تطور الوضع في العراق مشيرا الى ما تحقق منذ سقوط النظام. وقال طالباني:

(( صوت طالباني))

واكد طالباني ان العراقيين لا يريدون ان يضحي الغير نيابة عنهم ويرغبون في ان يكون للقوات الاميركية دور استشاري بدلا من العمل العمل اليومي أو تنفيذ العمليات. واعلن "ان من واجبنا ان نضحي من أجل شعبنا". وقال ان لدى العراق الآن قوات كافية لتولي مهمات على الخطوط الامامية.
واقر طالباني باستمرار الحاجة الى وجود القوات الاميركية لا على الصعيد الداخلي لمكافحة الارهاب فحسب وانما "لتخويف الجيران الذين يريدون التدخل في شؤون العراق الداخلية ايضا" ، بحسب تعبير الرئيس طالباني في حديثه لشبكة "سي ان ان".
وكان الرئيس حذر من العواقب المترتبة على انسحاب القوات متعددة الجنسيات قبل الاوان. وفي كلمة القاها في واشنطن
قال طالباني:

(( صوت طالباني))

"ان انسحاب القوات الاميركية والمتعددة الجنسيات في القريب العاجل يمكن ان يؤدي الى انتصار الارهابيين وتهديد المنطقة والولايات المتحدة والعالم المتحضر بأخطار جسيمة. كما انه يمكن ان يؤدي الى حرب اهلية ستحرق الشرق الأوسط برمته".
وقال طالباني ان العراق يسعى الى فتح حوار ودي مع سوريا معربا عن اعتقاده بأن السوريين بدأوا يشعرون ان الارهاب عدوُّهم ايضا وان هناك نشاطات ارهابية داخل سوريا نفسها.
واضاف ان الحكومة السورية ستقتنع بأن اقامة علاقات طيبة مع الشعب العراقي تعني الوقوف بجانب العراقيين لا مع الارهابيين ، كما شدد الرئيس طالباني.
وكان طالباني صرح مؤخرا ان صدام حسين اعترف بارتكاب جرائم ضد الشعب العراقي وانه يستحق الاعدام عن هذه الجرائم. وقال طالباني:

(( صوت طالباني))

ولكن الرئيس شدد في المقابلة مع شبكة "سي ان ان" على انه لا يريد التدخل في عمل القضاء العراقي رغم اعتراف صدام بأصدار الاوامر الى قواته لارتكاب كل ما حدث ، بحسب تعبير الرئيس.
وحول تطبيع العلاقات مع اسرائيل قال طالباني ان العراق لن يفكر في اقامة علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية ما لم يكن هناك اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وفي سياق متصل حث الرئيس طالباني روسيا على اقامة علاقات أفضل مع الحكومة العراقية وقال ان هذا من شأنه ان يتيح امام الشركات الروسية فرصا أحسن للعمل في العراق.
واعتبر طالباني في مقابلة نشرتها صحيفة "كومرسانت" الاسبوعية الروسية يوم الاثنين ان سياسة الكرملين الحالية تجاه العراق سياسة "غير واقعية" ، وتعبر عن "نظرة غير ودية الى الوضع في العرق" ، على حد وصفه.
واضاف الرئيس طالباني ان القيادة الروسية تنظر الى العراق بمنظار علاقاتها مع الولايات المتحدة داعيا موسكو الى اقامة علاقات افضل مع القيادة العراقية الجديدة.
واشار طالباني الى ان شركة لوك اويل النفطية الروسية العملاقة ستكون لديها فرصة أفضل لتجديد العقد الخاص بالمشاركة في استثمار حقول نفطية في العراق إذا ما انتهجت القيادة الروسية سياسة متوازنة وودية إزاء العراق.
(فاصل)
نواصل تقديم الملف من اذاعة العراق الحر.
قال مسؤولون في الامم المتحدة انهم ما زالوا بانتظار اتفاق على نص الدستور النهائي لتتمكن المنظمة الدولية من طباعته. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الدولي المكلف بطباعة الدستور نيكولاس هايسوم قوله "لا نعرف متى سينتهون" مؤكدا استمرار المفاوضات.
واعرب هايسوم عن الأمل بأن يتوصل الفرقاء الى اتفاق في اسرع وقت ممكن ، بحسب المسؤول الدولي.
واشار هايسوم الى انه كان يتوقع الموافقة على الدستور يوم الأحد بعد ادخال تعديلات خلال المحادثات التي اعقبت اجتماع الجمعية الوطنية في الثامن والعشرين من آب. وحذر المبعوث الدولي المكلف بطباعة الدستور من ان أي تأخير اضافي سيواجه الامم المتحدة بتحدٍ كبير هو اصدار خمسة ملايين نسخة لتوزيعها على نحو اربعة عشر مليون ناخب في وقتٍ كافِ لدراسة الدستور وهضم مواده قبل يوم الاستفتاء المقرر اجراؤه على الدستور في الخامس عشر من تشرين الاول المقبل. وتتواصل المفاوضات منذ تقديم الدستور الى الجمعية الوطنية للاتفاق على صيغة نهائية معدَّلة. وتتعلق البنود المختلف عليها في المسودِّة أساسا بهوية العراق والفيدرالية وتوزيع الثروات وتركة النظام السابق. وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة ليث كبة لفت الى تعذر الاستجابة لمطالب الجميع في وثيقة كهذه.
وقال كبة:

(( صوت كبة))

في غضون ذلك اكد عضو الجمعية الوطنية عن الائتلاف العراقي الموحد سعد قنديل ان المفاوضات متواصلة حول نقاط الخلاف ولم يستبعد ان تستمر اياما اخرى.

(فاصل)

قال محامون في هيئة الدفاع عن صدام حسين انهم يعتزمون ان يقدموا ما يُثبت حرمان موكِّلهم من حقوقه القانونية حين يرافعون عنه في الشهر المقبل. وكانت الحكومة اعلنت ان محاكمة صدام وسبعة من اركان نظامه ستبدأ في التاسع عشر من تشرين الاول. ولكن عضو هيئة الدفاع عن صدام المحامي عبد الحق العاني قال انه لم يُبلَّغ بتاريخ المحاكمة أو التهم الموجهة الى صدام. ونقلت وكالة رويترز عن عبد الحق قوله ان بامكان محامي صدام ان يثبتوا عدم الالتزام بالاصول القانونية المرعية. واضاف العاني ان استراتيجية الدفاع عن صدام ستركز على الطعن في شرعية المحكمة باظهار ان القضاة ليسوا حياديين وان صدام تعرض الى تحيز قانوني بما في ذلك عدم السماح لمحاميه بدراسة اسانيد الادعام العام.

(فاصل)

بهذا نصل الى نهاية الملف الاخباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG