روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

بدر أنذرت 10 آلاف فلسطيني بمغادرة بغداد خلال شهر.
العراقيون يؤبنون ضحايا جسر الأئمة ، وحملة بحث عن قادة الخلايا والسيارات المفخخة في بغداد .
القمة العربية المؤجلة تبحث في أكتوبر إعادة جماعية للعلاقات مع العراق ، وتعديل الدستور لإرضاء الجامعة.
اللجنة المستقلة تتهم الشرطة بالاعتداء على مراقبين ، وطالباني يؤكد: هناك مئة سبب لإعدام صدام 20 مرة يومياً.
بعد «الخليجي»، هوية العراق أمام «الوزاري العربي» ، والمجلس الوطني يعلق جلسته لعدم اكتمال النصاب.
ضمن 22 بندا على جدول أعماله اليوم : الوزاري العربي يبحث رفع التمثيل الدبلوماسي مع العراق.

--------------فاصل------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الراية القطرية مقالا بعنوان (وداعاً .. وحدة العراق) للكاتب (عصام محمد مصلحي) ، يشدد فيه على أن أكبر مشكلة يمر بها العراق اليوم والأمة العربية ككل هي مشكلة تقسيم العراق وتمزيقه إلي دويلات بما يسمي بالفيدرالية بين الشيعة والأكراد والسنة ولا سيما بعد إقرار البرلمان العراقي مسوَّدة الدستور.. الدستور الذي يحمل في طياته سموم الانشقاق والتمزيق، ولم يحافظ علي حقوق وحريات العراقيين أو يحفظ وحدة العراق أرضا وشعبا وهُوية. كما يشدد بأن هذا الدستور يعد قنبلة موقوتة تعرض العراق كله - تاريخا وحضارة ووحدة إقليمية - للضياع والتقسيم وتنزعه من عروبته وسط تنازع الأحزاب والساسة علي السلطة والثروة. ويخلص الكاتب إلى أن برغم ضمور الوقت إلا أن الشعب العراقي عليه أن يسابق الزمن فما زالت هناك فرصة لاتفاق الأطراف والتفاوض لإزالة الخلافات والتوصل إلى تسوية ترضي الجميع وتحقق مصلحة العراق دون المساس بوحدته وترابطه.

----------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة البيان الإماراتية فنشرت اليوم ترجمة خاصة لمقال بعنوان (مسودة الدستور تهدد استقرار العراق) للكاتب الأميركي (إيان بريمر) ، يعتبر فيه أن تقديم مسودة الدستور العراقي للجمعية الوطنية ربما حطم الآمال بوجود حكومة مركزية قوية في بغداد ـ وما كان قد يرافق ذلك من استقرار. وإذا وافق الاستفتاء الذي سيجري في أكتوبر المقبل على مسودة الدستور في شكلها الحالي، فإن الإسلام سيكون المرشد الأساسي في الحكم العراقي. وسيكون لعلماء الدين نفوذ معتبر في الحكومة المستقبلية. ولن يتم تنظيم حقوق النساء. وستكون هناك جهود عريضة (مزعومة للاستقرار) لاجتثاث البعث، على أساس قانون مبهم يحظر «البعث الصدّامي». ويخلص إلى التنبيه بأن قانون الإدارة المؤقتة كان يتطلب من الجمعية صياغة مسودة الدستور بحلول 15 أغسطس أو تعديل القانون لتمديد الموعد النهائي لتقديم الوثيقة، ولقد منحت الجمعية نفسها أسبوعا إضافيا لكن الوثيقة الحالية قدمت بعد الموعد النهائي الثاني وكنتيجة لذلك، فإن لدى السنة الآن أساساً قانونياً للطعن في العملية الدستورية برمتها.

------------------فاصل------------

(رسالة الکويت الصوتية عن الشأن العراقي في الصحف الکويتية)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG