روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الثلاثاء 6 أيلول عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
طالباني والجعفري يهاجمان مواقف الدول العربية ، وانتقدا ضعف التمثيل الدبلوماسي وعدم التعزية في ضحايا الجسر.
القوات الأميركية تستعين بـ «إف 16» في تلعفر ، ومقتل 29 عراقياً وجنديين بريطانيين وإصابة 4 أميركيين.
هوية العراق تتصدر مناقشات الوزاري الخليجي و العربي ، والكويت تتبرع ب 10 ملايين دولار للمنكوبين
الُسنّة يشاركون في مجالس عزاء ضحايا جسر الأئمة ، والمساجد تشارك في جمع التبرعات ومكافأة أسرة منقذ 6 غرقى.
عضو في الجمعية الوطنية يعتبر: القانون المقترح للانتخابات ناقص وغامض.
طالباني يهاجم الدول العربية: لن نموت من دونكم ... العطية يستبعد إرسال بعثات دبلوماسية خليجية إلى العراق حالياً.
----------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (تطور ملحوظ. . ولو ملتوٍ) ، تشير فيها إلى أن حسب تقارير منسوبة إلى جهات عليمة؛ تم أول من أمس الاتفاق النهائي بين المعنيين على تغيير البند المتعلق بتحديد هوية العراق، في مسودة الدستور العراقي، المزمع إجراء الاستفتاء حوله في الخامس عشر من الشهر المقبل. النص الأول كان «إن العراقيين العرب هم جزء من العالم العربي»! أي أن العراق كبلد ليس كذلك. النص الجديد صار: «إن العراق جزء من العالمين العربي والإسلامي». وتمضي إلى أن بمقياس الظروف والأوضاع السائدة في العراق، يعتبر هذا التغيير خطوة إلى الأمام؛ ولو ملتوية. إلى الأمام. لأنه لم يعد يحصر الهوية العربية بالعراقيين العرب. بل هو منحها للبلد بكامله. بسكانه العرب والأكراد. على الأقل لم يعد يستثني، ضمناً، غير العرب؛ من هذه الهوية. وهنا كان اللغم في النص الأول؛ لأنه يبطن نية سياسية ـ تقسيمية ـ لاحقة. وتخلص الصحيفة إلى أن تحصين وحدة العراق في الوثيقة الدستورية يشكل الخطوة الصلبة الأولى في هذه المهمة. علاوة على ذلك؛ فقد يساعد التوافق على الهوية ـ ولو بالحد الأدنى ـ على تكوين أجواء أكثر تقارباً قد تساهم أو تؤدي إلى حصول الحلحلة على صعيد النقاط الخلافية الأخرى. وبالتحديد مسألة الفيدرالية.
---------------فاصل--------------
مستمعينا الأعزاء ، ونطالع اليوم في صحيفة الخليج الإماراتية مقالا بعنوان (خصخصة العراق دستوريا) للكاتب (د. حميد السعدون) ، يؤكد فيه أهمية وثيقة الدستور لأي شعب كونها تمثل عقداً اجتماعياً يتعامل مع الحاضر ويستشرف المستقبل من أجل الشعب الذي نتراضى به كأعلى وثيقة مطلوب منها أن تكون خيمة تتسع للجميع. إلا أنه ينبه بأن أية قراءة لمسودة الدستور العراقي المقترح، مع افتراضنا حسن النية في قراءتها، سنجد أنها تستهدف إلغاء هوية العراق وتاريخه، لتعيده قروناً إلى الوراء. فالدستور المقترح يهدف – بحسب المقال - أن يحول العراق إلى دولة فيها جالية واحدة لها انتماء عربي. ومثل هكذا صياغة والقبول بها، دعوة صارخة لكل المكونات العراقية أن تبحث لنفسها عن مظلة أو كيان أو دولة تحتمي بها، مادام العرب وهم يكونون أكثر من 80% من سكان العراق لا يزيدون عن كونهم جالية. ويشدد الكاتب على أن مسودة الدستور العراقي المطروحة للاستفتاء هي وصفة للاختلاف وليس للاتفاق، في حين أن الدساتير توضع كمرجعية للجميع، وبشكل يمكنها من استيعاب كل طلبات وحقوق المكونات الوطنية.

----------------فاصل------------

((جولة على الصحافة الكويتية))

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG