روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاحد 4 أيلول في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:
المساجد ووسائل الإعلام العراقية تنظم حملة تبرع لضحايا فاجعة جسر الأئمة ، وسُنة العراق وشيعته تسابقوا لمساعدة الأسر المنكوبة.
بغداد ومدريد تتجاوزان أزمة عابرة بعد امتناع طائرة إسبانية عن نقل مصابين عراقيين للعلاج.
مقتل 11 عراقيا في عملية انتحارية في هيت و2 في هجوم على مقر وزارة الداخلية في بغداد ، والقوات الأميركية تقتل 13 مسلحا في تلعفر.
اليونيسكو تنظم مؤتمرا دوليا حول ميثاق الحقوق وحرية الإعلام في الدستور العراقي
مقتل جنديين بريطانيين في انفجار عبوة ناسفة في البصرة ، ...ومحاكمة 7 جنود بريطانيين متهمين بقتل مواطن عراقي.

-----------------فاصل-------------
سيداتي وسادتي ، في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نطالع اليوم مقالا بعنوان (من حق العراقيين أن يشقوا طريقا سيئا لأنفسهم) للكاتب (محمد عبيد غباش) ، يشدد فيه على أن هذا الدستور إن كان قبيحا فهو دستورهم: دستور النخبة العراقية التي صاغته ودستور الجمهور العريض الذي وضع ثقته بهذه النخبة. حتى لو كان مشروع الدستور هو الأسوأ في تاريخ الدساتير، فمن حق العراقيين أن يشقوا طريقا سيئا لأنفسهم، فبالتجربة والخطأ سيكونون قادرين على اجتياز القصور والضعف في نصوصه، من حقهم أن يخطئوا وأن يجربوا حتى يجدوا الثوب الأكثر ملاءمة لوضعهم السياسي. ويمضي الكاتب إلى أن ردة الفعل ضد العروبة طبيعية في السياق التاريخي، لكن غير الطبيعي هو نكران هذا السياق من الباكين على العروبة. ولأجل أن نقرأ الصدقية في بكائهم يتوجب أخلاقياً أن يظهروا لنا ماذا فعلوا حين كانت عروبة النظام السابق تطلق الغازات السامة على الأكراد وتنكل بأهل الجنوب في العراق، تماما كما عليهم أن يعلمونا كيف حددوا مواقفهم من جرائم الجنجويد في دارفور ضد غير العرب.
---------------فاصل---------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الحياة فنشرت اليوم نص مقابلة أجراها محررها في لنجن (كميل الطويل) مع وزير القوات المسلحة البريطاني (آدم إنغرام) ، ينقل عنه تأكيده بأن معنويات الجنود البريطانيين عالية في شكل فائق، وهي تكون في أعلى مراحلها عندما يكونون يقومون بعمل ذي معنى. الجنود لا يحبون البقاء محصورين في ثكناتهم ، وأضاف: هناك نقص في بعض الاختصاصات. لكن ذلك لم يمنعنا من القيام بما نريد القيام به. ولو لم تكن لدينا القدرة لما كنا نقوم بما نقوم به. ومضى الوزير إلى الإقرار بأنه كان يمكن أن نتعامل مع فترة ما بعد الحرب بطريقة أفضل. الطريقة التي سارت بها الأمور في الفترة التي أعقبت انتهاء الحرب مباشرة، كانت مختلفة عن بعض التوقعات. لا يمكنك التوقع في شكل جازم بما يمكن أن يحصل. وحول شعوره بالمسؤولية عن أوضاع العراق الحالية ، أكد (إنغرام): يجب أن نوضح أن ما يحصل لسنا نحن من يقوم به. يقوم به من أسمّيهم أناساً أشراراً، لا يهمهم بتاتاً حياة الإنسان. لا يهمهم حياة الناس: يذبحون ويفجّرون ويقتلون ويجرحون النساء والأطفال، وأيضاً أفراد قوات الأمن العراقية. ما يحصل (من قتل) لا تقوم به قوات التحالف. ما نقوم به هو تفادي حصول ما يحصل. نريد تحسين حياة العراقيين التي كانت مزرية في ظل حكم صدام حسين.
-------------------فاصل------------

((جولة على الصحافة العراقية المحلية))

------------------فاصل------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG