روابط للدخول

العراق ينتقد موقف الجامعة العربية وأمينها العام ومحادثات جديدة بين الاطراف السياسية حول مسوَّدة الدستور بهدف تطويرها ومحاكمة صدام في الشهر المقبل.


فارس عمر

ملف العراق
مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.
(فاصل)
العراق ينتقد موقف الجامعة العربية وأمينها العام ومحادثات جديدة بين الاطراف السياسية حول مسوَّدة الدستور بهدف تطويرها ومحاكمة صدام في الشهر المقبل.
(فاصل)
تفاصيل الملف من اذاعة العراق الحر.
انتقد وزير الخارجية هوشيار زيباري موقف الجامعة العربية وتصريحات امينها العام عمر موسى التي حمل فيها على مسوَّدة الدستور. وكان موسى أشار الى ان المسوَّدة تنال من هوية العراق العربية. زيباري اعتبر ان تصريحات الأمين العام للجامعة العربية غير موفقة وان قضية بالغة الأهمية مثل دستور البلد هي شأن داخلي عراقي. وفي حديث خاص لاذاعة العراق الحر أكد وزير الخارجية ان الكلمة الحاسمة ستكون للشعب العراقي عندما يُطرح الدستور للاستفتاء عليه في الخامس عشر من تشرين الأول المقبل.
وقال زيباري
((ZEBARI-FILE-1))
واكد وزير الخارجية ان العراق سيثير هذه المسائل في الاجتماع القادم لمجلس الجامعة العربية. وقال ان هناك شعورا مريرا بالاستياء لدى الحكومة وفي اوساط الشعب العراقي عامة من غياب الدور العربي في العراق. ولفت زيباري الى ان العراق منذ سنتين وهو يناشد الجامعة العربية والعرب ان يساعدوه في المرحلة الصعبة التي يمر بها. وأقر وزير الخارجية بأن الحكومة تواجه ضغوطا لاتخاذ اجراء حاسم ازاء مواقف الجامعة العربية من العراق بما في ذلك تعليق عضوية العراق أو على الأقل التلويح بمثل هذه الخطوة.
وقال زيباري
((ZEBARI-FILE-2))
من الأمثلة التي اوردها رئيس الدبلوماسية العراقية في هذا السياق موقف الصمت أو اللامبالاة الذي اتخذته غالبية الدول العربية من فاجعة جسر الأئمة التي راح ضحيتها نحو الف مواطن في يوم واحد بل في ظرف ساعات ، بحسب تعبير وزير الخارجية في حديثه لاذاعة العراق الحر.
(فاصل)
نواصل تقديم الملف من اذاعة العراق الحر.
انطلقت جولة جديدة من المفاوضات حول تنقيح بعض مواد الدستور بهدف التوصل الى اتفاق بين الفرقاء استجابة لدعوات الوحدة الوطنية ومشاعر التكاتف والتعاضد التي ابداها العراقيون على اختلاف انتماءاتهم المذهبية والقومية في اعقاب فاجعة الجسر.
ونسبت وكالة فرانس برس الى عضو الجمعية الوطنية جواد المالكي الذي يشارك في المفاوضات ممثلا عن الائتلاف العراقي الموحد ان هناك اتصالات يدور محور النقاشات فيها حول هوية العراق. وكان ممثلون عن العرب السنة في المفاوضات حول مسوَّدة الدستور طالبوا بأن تنص المسوَّدة على ان العراق جزء من الأمة العربية. ويعلن الدستور بنصه الحالي ان العراق جزء من العالم الاسلامي وإن شعبه العربي جزء من الأمة العربية وذلك مراعاة لهوية الاكراد القومية.
وتأتي المفاوضات حول تنقيح مواد الدستور ذات العلاقة في وقت اشار السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد الى امكانية تعديل الدستور مجددا إذا كان لا يُرضي جميع الأطرف.
وقال خليل زاد:

((صوت خليل زاد))

"السؤال هو ما إذا كان الدستور حلا توافقيا بقدْرٍ كافٍ. وهذا هو الحكم الذي سيتعين على الفرقاء اصدارُه بشأن الدستور ـ ما إذا كان يحمي حقوق الجميع وما إذا كان سيؤدي الى نظامٍ يعمل بنجاح ويُمكن ان يحول دون اساءة استعمال السلطة وسيطرة فئة أو جماعة واحدة على النظام كله".
وقال عضو لجنة إعداد الدستور من ممثلي العرب السنة صالح المطلك ان مفاوضات تجري لتعديل المسوَّدة المقرر طرحها للاستفتاء مؤكدا اتخاذ موقف ايجابي في حال ادخال التعديلات المقبولة. وفي حديث لاذاعة العراق الحر قال المطلك:

(صوت المطلك)

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول غربي طلب عدم ذكر اسمه "ان هناك تفاهما على مواصلة المفاوضات وقد تناهى الى سمعنا ان مجموعة من المفاوضين السنة تقدمت بتعديلات تأمل بأن تكون موضع دراسة".
ممثلون آخرون عن العرب السنة اكدوا ان مفاوضات تجري مع نظرائهم من الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني حول اجراء تعديل في اللحظات الأخيرة. وقال سعد الجنابي الذي يشارك في المفاوضات ممثلا عن العرب السنة ان هناك اتصالات ونقاشات حول تعديل نقاط معينة بضمنها وحدة العراق وهويتُه العربية وتقاسم الثروات.

(فاصل)

اعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة ليث كبة ان محاكمة صدام حسين وسبعة من اركان نظامه ستجري في الشهر المقبل بتهمة قتل مئة وثلاثة واربعين مواطنا في قرية الدجيل. وقال كبة في مؤتمر صحفي عقده يوم الأحد ان "موعد اجراء الجلسة الاولى من المحاكمة هو التاسع عشر من تشرين الاول المقبل". واضاف المتحدث الرسمي ان المتهمين المحالين هم صدام حسين، وبرزان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق لصدام، وطه ياسين رمضان نائب صدام السابق، وعواد حمد البندر نائب رئيس ديوان الرئاسة السابق، وعبد الله كاظم الرويد، ومزهر عبد الله الرويد، وعلي دايح علي، ومحمد عزام العلي" والاربعة الأخيرون هم من المسؤولين السابقين في منظمة حزب البعث في منطقة الدجيل حيث تعرض صدام حسين الى محاولة اغتيال في عام 1982.

واوضح كبة ان "التهم الموجهة اليهم هي اعدام مئة وثلاثة واربعين مواطنا وحجز ثلاثمئة وتسع وتسعين عائلة اخرى وهدم الدور وتجريف الاراضي".
وكان خليل الدليمي محامي صدام رفض الموعد الذي حُدِّد لمحاكمة موكِّلِه قائلا انه يحتاج الى سنوات لقراءة الأدلة فقط. ونقلت وكالة رويترز عن الدليمي ان هناك ستة وثلاثين طنا من الملفات.

كبة قال في مؤتمره الصحفي ان التهم الموجهة ضد صدام كثيرة بحيث ان المحاكمات لن تنتهي مهما طال العمر بصدام. ودعا كبة كل مَنْ لديه وثائق تتعلق بمحاكمة صدام ان يقدمها الى المحكمة.

في غضون ذلك اختارت عائلة صدام فريقا دوليا جديدا من المحامين للدفاع عنه. وافادت وكالة اسوشيتد برس ان بنت صدام الكبرى رغد أعدت استراتيجة للدفاع عنه تشتمل على تنظيم حملة اعلامية وتوكيل فريق دولي جديد من المحامين. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن رغد صدام حسين قولها في بيان ان خطة العمل للاسابيع الستة القادمة أُعدت بعد ثلاثة ايام من المشاورات مع قانونيين من العراق والاردن واليمن والسودان ولبنان ، دون ان تذكر ابنة صدام اسماء هؤلاء القانونيين.

(فاصل)

بهذا نأتي الى نهاية الملف الاخباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG