روابط للدخول

.


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:
برلمانيون عراقيون يطالبون بمساءلة وزيري الداخلية والدفاع حول كارثة جسر الأئمة، والرئيس طالباني دعا إلى تحقيق نزيه وعادل حول الخلل.
العراقيون يشيعون قتلى التدافع.. ورائحة الموت تلف جسر الأئمة، أحدهم فقد والديه وأخته ولم يتبق له سوى أخ لم يعثر له على أثر.
سباحو منتخب العراق شاركوا في انتشال ضحايا جسر الأئمة في بغداد ، قال أحدهم: شاهدنا منظرا غريبا لم نصدقه..أطفال ونساء ورجال يقفزون إلى النهر وكأنه انتحار جماعي.
عشائر الحدود العراقية مع سورية تنضم إلى مقاتلة عناصر الزرقاوي، وسكان محليون قدموا معلومات عن مراكز للإيواء ومخابئ للأسلحة قصفتها الطائرات الأميركية.
---------------فاصل------------
سيداتي وسادتي ، نطالع اليوم في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (جدل مسودة الدستور .. لماذا تحضر لغة الدم حين نفشل؟) للكاتب (يوسف الديني) ، يعتبر فيه أن كثيراً مما كتب حول مسودة الدستور في الأيام الماضية لا يخرج عن كونه تدويراً للمسألة الطائفية والقومية والإثنية بشكل أو بآخر، وهي ذات المعضلة التي لا تزال مهيمنة على الذهنية العربية. الإصلاح الحقيقي يبدأ من اجتثاث الأصول الفكرية المكونة للبعد الطائفي والمجذِّرة له عبر الذهاب إلى هذه الاختلافات إلى ميدانها الحقيقي المدني والوطني والإنساني . ويشدد الكاتب على أن ويمضي إلى أن التخلص من هاجس «الاحتلال» الذي يرتبط وجوده بالحد الأدنى من التوافق العراقي الباعث على الاستقرار وعودة الحياة المدنية الطبيعية للعراق .. هذا يعني حتمية التناول المدني لهذه القضايا، وهو ما يعيد مسألة علمنة الوسائل كطريق للخلاص من دون أن تؤثر على هوية العراق الإسلامية والعربية إذا افترضنا أن الهوية لا يمكن أن تتغير أو تضمحل لأنها تستمد حياتها من الوجود ذاته تعبيراً عن التمايز والاختلاف عن الآخر .
--------فاصل------------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الحياة فنشرت اليوم تقريرا خاصا بالأحداث المأسوية التي شهدتها الكاظمية أمس ، ينسب فيه مراسلها في النجف الأشرف إلى أية الله علي السيستاني دعوته الحكومة العراقية إلى "تحمل مسؤولياتها القانونية" تجاه الحادث المأسوي فوق جسر الأئمة ، فيما حمل آية الله إسحاق الفياض، الحكومة العراقية مسؤولية هذا الحادث، ودعا إلى إقالة أو استقالة وزيري الداخلية بيان جبر صولاغ والدفاع سعدون الدليمي. وينقل التقرير عن بيان أصدره الناطق باسم مكتب السيستاني في بيروت حامد الخفاف: "الاعتداء الآثم الذي تعرضت له مدينة الكاظمية المقدسة في ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر"، وأبدى ألمه البالغ للخسائر، ودعا "الحكومة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها القانونية تجاه ما حصل وكشف جميع ملابساته"، كما دعا جميع العراقيين إلى "وحدة الكلمة ورص الصفوف وتفويت الفرصة على مثيري الفتنة". أما آية الله الفياض فحمل الحكومة العراقية مسؤولية الحادث قائلاً: "إن الحكومة مقصرة في مجال توفير الأمن للزائرين وكان عليها تنظيم عبور الزوار بشكل أفضل، إذ أن مسؤولية التدافع بوجود هذه الكثافة من الزائرين على الجسر تقع على الحكومة وليست مسؤولية الزائرين".
------------------فاصل------------

((جولة على الصحافة الكردية المحلية))

------------------فاصل------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG