روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الخميس 1أيلول عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

أكثر من ألف قتيل ومصاب من زوار مرقد الكاظم في تدافع على جسر الأئمة ، وطالباني وقادة العراق يعزون شعبهم في الفاجعة.
وزير الصحة يطالب باستقالة وزيري الدفاع والداخلية ، وسترو يؤكد: مأساة بغداد ناجمة عن الإرهاب، و50 ضحية لتناول مشروبات دُسّ فيها السم بعد الكارثة والجعفري يعلن الحداد 3 أيام.

ألف قتيل وجريح في كارثة جسر الائمة فوق دجلة ، شائعة انتحاري تصيب حشوداً زائرة لضريح الكاظم بالهلع.

مقتل 8 عراقيين وجنديين أميركيين في هجمات متفرقة ، ونجاة نائب كردي من محاولة اغتيال وقصف منزل زعيم تركماني.
حل جميع الائتلافات العراقية تمهيداً للانتخابات المقبلة ، و 88 % من العراقيين يرغبون بالاستفتاء.
---------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، تحمل افتتاحية صحيفة الوطن القطرية اليوم عنوان (كارثة عظمى) ، تؤكد فيها بأن مصرع عدة مئات من المواطنين الشيعة في العراق أمس‚ يثير غضبا شاملا في العالم الإسلامي‚ لكن الخشية أن يثير أيضا فتنة طائفية دموية واسعة النطاق. لقد نشأ هذا الموت الجماعي عن تدافع في أحد جسور بغداد نتج عن إشاعات بوجود مفجر انتحاري، وسط حشود من الشيعة كانوا في طريقهم إلى مسجد في بغداد، لإحياء ذكرى أحد الأئمة الشيعة، وسواء كانت هذه الإشاعات صحيحة أو غير ذلك، فإن الحادث المؤسف سبقه هجوم على الجمع بقذائف الهاون ، وهو دون شك هجوم إجرامي مع سبق الإصرار. ورغم فداحة الخطب، إلا أننا – والقول للصحيفة - نتمنى ألا تتضاعف الكارثة باندلاع فتنة طائفية عظمى، ولذا نقترح أن يجتمع قادة الجماعات الشيعية مع قادة الجماعات السنية، لإجراء تحقيق مشترك في الأمر ربما يقود إلى اكتشاف طرف ثالث وراء تدبير الهجوم بالقذائف وبث الإشاعات اللاحقة من أجل إثارة فتنة، ونأمل أن يتم كبح المشاعر الثأرية، رغم عظم المصيبة، وأن يسود صوت الحكمة.
---------------فاصل-------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الشرق القطرية فعنوان افتتاحيتها اليوم بعنوان (أم "المآسي" العراقية) ، تشدد فيها على أنه حري بالعراقيين أن يتجاوزا ومرحلة التجريم المتبادل حتى يتسنى لهم تفويت الفرصة على جهات متربصة بمستقبل العراق تسعى إلى بذر الفتنة بين أهله حتى يتحول الوطن إلى ساحة لتصفية الحسابات الطائفية والعرقية .ومع أن وقع المأساة مر وخطبها جلل إلا أن الجميع مطالبون في هذه المرحلة بأن يقولوا خيرا أو أن يصمتوا لان الحالة العراقية باتت لا تحتمل مزيدا من الاحتقانات. كما تعتبر الصحيفة مهمة القادة العراقيين بمختلف اتجاهاتهم هي التركيز على ضرورة تهيئة المواطنين وذوي الضحايا لتجاوز هذه المحنة الكبيرة والتحرك بادراك واع لأهمية حشد الصفوف في مواجهة الواقع الراهن وصولا بالبلاد والعباد إلى بر الأمان. الحالة العراقية باتت لا تحتمل مزيدا من الاحتقانات. ولابد من التضرع إلى الله تعالى أن ينزل الصبر على ذوي القتلى ويشفي الجرحى ويوفق العراقيين حكومة وشعبا في التعامل مع هذه الكارثة على نحو ايجابي يمنع تكرارها ويعين القائمين على الأمر في هذا البلد على التصدي للظرف التاريخي الدقيق الذي يمر به العراق بحكمة ونضج وروية تحفظ أرواح العراقيين وتعيد إليهم الأمن والاستقرار.
-----------------فاصل-------------

((جولة في الصحافة الكويتية عن الشأن العراقي))

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG