روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الاحد 28 آب عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
التصويت على الدستور العراقي اليوم - رفض السُنة أو قبلوا ، وقائد قوات التحالف يؤكد: رفض السنة للدستور يطيل بقاءنا في العراق.
السيستاني يرفض استقبال وفود الحكومة احتجاجاً على مواجهات النجف.
إطلاق ألف معتقل من سجن أبو غريب ، ومواجهات عشائرية في القائم توقع 20 قتيلاً و40 جريحاً واغتيال ضابطين في كركوك.

أزمة صامتة بين الأردن والعراق على خلفية هجوم العقبة ، وتطويق مشكلة بين الشرطة وعشائر حي الطفيلة في عمّان.

مقتل سعودي في الموصل، حريق نفط كركوك جاء بعد يوم واحد من عقد لبيع 3 ملايين برميل لشركات أوروبية

--------------فاصل------------
سيداتي وسادتي ، (هل يأتي الإنقاذ من الشارع العراقي؟) عنوان افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية اليوم ، تنبه فيها إلى أن محنة العراق ومعاناة العراقيين كبيرة ونادرة بقساوتها ومخاطرها. فالبلد مُبتلى بمصائب مستعصية: احتلال وانفلات أمني مروّع وحرمان من الحاجيات الأساسية على كل صعيد. ثم وقع في الآونة الأخيرة فريسة استقطاب عرقي ومذهبي، إلى آخر الحدود ومندفع بما يشبه الهرولة نحو اشتباك أهلي ، يهدد بحرق الأخضر واليابس. كل طرف سياسي في العراق يستند إلى قوى اجتماعية تابعة له، ومحقونة إلى درجة الانتظام العصبوي التام وراءه. هذا الواقع سمح لهذه الأطراف بالتمترس في خنادقها والتشبث في مطالبها وفرض شروطها. الأمر الذي بات يهدد العملية السياسية برمتها ويفتح أبواب العراق على المجهول الأسود. ومن أجل كسر هذه المعادلة ترتئي الصحيفة أهمية النزول المشترك لجمهور واسع من العراقيين إلى الشارع. صحيح أنه حركة عفوية وأنه بهذا الطابع هو مهدّد بالتجيير الضيق أو يجرفه عن مساره السليم ، فالتظاهرات التي شهدها العراق مرشحة، إذا توفرت لها الوجهة والقيادة السليمة، أن تكون المدخل للإنقاذ المطلوب؛ قبل الخراب الذي يطل شبحه على بلاد الرافدين.
---------------فاصل--------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الوطن القطرية اليوم افتتاحية بعنوان (طريق مسدود) ، تعتبر فيها أنه ليس من المرجح أن تتمكن الجمعية الوطنية العراقية اليوم من إقرار مسودة نهائية للدستور، فالخلافات الطائفية والعرقية حول موجهات المسودة الدستورية ليست خلافات ثانوية قابلة للمساومة السياسية، وإنما تعكس تناقضات جوهرية في الرؤى المستقبلية. وتشير الصحيفة إلى أن التنظيمات السنية تقدمت باقتراح أخير، يؤكدون فيه رفضهم للفيدرالية ويطالبون بجعل الإسلام المصدر الأساسي للتشريع، وهو اقتراح من المحتم أن ترفضه تنظيمات الشيعة والأقلية الكردية، فبينما يتبنى الشيعة المبدأ الفيدرالي جنبا إلى جنب مع الأقلية الكردية، فإن الأكراد يرفضون نظام حكم إسلامي، وهكذا تصل الأمور في كل مرة إلى طريق مسدود‚ فهل هناك من مخرج؟ إن المخرج الأوحد في تقدير الصحيفة، هو أن يتوافق الفرقاء على دستور مؤقت تُستبعد فيه المسائل الخلافية الجوهرية، بهدف ترحيلها إلى برلمان جديد أوسع تمثيلا، تفرزه انتخابات عامة حرة يقبل السنة العرب بالمشاركة فيها.

----------------فاصل------------

(جولة على الصحافة الكويتية عن الشأن العراقي)

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG