روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية الصادرة يوم الاثنين 22 آب


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

الحكومة العراقية تعتقل 281 عربياً وأجنبياً بتهمة الإرهاب ، ودعت الأردن إلى التعاون الأمني ودافعت عن عقوبة الإعدام.
الصدر يدعو أنصاره إلى التسجيل في القوائم الانتخابية ، وجماعة مرتبطة بالقاعدة تحض السنة على المقاطعة.
مخاوف سُنّية من كسر الأغلبية للتوافق على الدستور ، الجيش الأميركي يخطط لابقاء 130 ألف جندي 4 سنوات.
زيارة مفاجئة للأمير أندرو إلى جنوب العراق ، و543 مركزا لتسجيل الناخبين في أنحاء العراق.
بغداد تنتقد تهاون عمّان مع أسرة صدام ورموز النظام المخلوع ، والتحقيق في مقتل ابن عم الصميدعي ينتقل إلى مكتب المارينز الجنائي.

----------------فاصل-----------

سيداتي وسادتي ، (الموعد مهم . . الوضوح أهم) عنوان افتتاحية صحيفة البيان لهذا اليوم ، تعتبر فيها أن طبخة الدستور العراقي أشرفت على نهايتها. فالإشارات الواردة من بغداد تفيد بأن المسودة في طريقها لتكون جاهزة قبل نهاية هذا اليوم. الاعتبارات القانونية والضغوط الأميركية فرضت، على ما يظهر، تسريع المساومات والتنازلات المتبادلة، ما أدى إلى حلحلة العُقَد وفتح الطريق لصيغة مقبولة يمكن تسويقها وتمريرها. وتمضي الصحيفة إلى أن كل تفاهم أو تقارب بين الأطراف في عراق اليوم، أمر يدعو إلى الترحيب به، خاصة إذا حصل حول وثيقة أساسية مثل دستور البلاد، فهو يشكل خطوة إلى الأمام أو على الأقل ينطوي على وعد نحو الأفضل لكنه في ذات الوقت ينطوي على مجازفة وهي أن تكون هذه الاعتبارات والضغوط قد أدّت إلى دستور (مسلوق) تتم صياغته بمفردات زئبقية، الغرض منها حفظ ماء وجه كل طرف ، وليس بمفردات واضحة حاسمة لا تترك مجالاً للتأويل أو التملص خاصة فيما يتعلق بالأمور الأساسية التي تشكل الركائز المفترض أن ينهض عليها بناء الدولة.

------------------فاصل------------

مستمعينا الأعزاء ، أما افتتاحية صحيفة الشرق القطرية فتحمل اليوم عنوان (الدستور العراقي) ، تختلف فيها في الرأي وتعتبر أن الخلافات لا تزال تسد الطريق أمام انجاز الدستور، رغم الاجتماعات المكثفة للقادة العراقيين والجهود التي يبذلها الدبلوماسيون الأمريكيون لتقريب وجهات النظر المتعارضة بين ممثلي الشعب العراقي. ويبدو للصحيفة أن أمام العراقيين خيارين إذا لم يستطيعوا تجاوز خلافاتهم خلال الساعات القليلة القادمة الحاسمة، الأول هو تمديد العمل بقانون إدارة الدولة للمرة الثانية على أمل تجاوز الخلافات خلاله والخيار الثاني هو حل الجمعية الوطنية وإجراء انتخابات جديدة تعود بالجميع إلى نقطة الصفر. أما الخيار الثالث فهو تقديم مسودة الدستور إلى البرلمان مع ترك الفقرات المختلف عليها ليحسمها النواب وهو أسوأ الخيارات باعتبار انه يجعل حل الخلاف في برلمان يفتقر إلى تمثيل السنة الذين قاطعوا الانتخابات الماضية. وتخلص الصحيفة إلى أن الجهود الضخمة التي بذلها القادة في سبيل انجاز دستور يلبي تطلعاتهم، ينبغي النظر إليها كخطوة مهمة في اتجاه إنجاح العملية السياسية.

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG