روابط للدخول

وزير الدفاع الأميركي يعرب عن قناعته في ان تأجيل وضع الدستور لن يؤدي إلى تأجيل موعد الاستفتاء على الدستور


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق الاخباري
من محاوره الرئيسية:
وزير الدفاع الأميركي يعرب عن قناعته في ان تأجيل وضع الدستور لن يؤدي إلى تأجيل موعد الاستفتاء على الدستور
وقادة العراق يواصلون نقاشاتهم حول مسودة الدستور

في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

عبر وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد يوم الثلاثاء عن قناعته بان تأجيل وضع الدستور لن يؤدي بدوره إلى تأجيل موعد الاستفتاء على الدستور ومن المفترض ان يتم في الخامس عشر من تشرين الاول المقبل.
رامسفيلد عبر عن وجهة نظر منتقدة لتأجيل موعد الخامس عشر من آب، اكثر من الرئيس بوش ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس. كان الرئيس بوش قد حيا جهود بغداد لحل الخلافات العالقة حول قضايا اساسية بينما قالت رايس ان الحوار يؤكد ان الديمقراطية تعمل في العراق.
رامسفيلد قال انه كلما انتهى الدستور في وقت أسرع كلما قل عدد العراقيين والاميركيين أو جنود التحالف من الدول الاخرى، الذين يقتلون.
رامسفيلد عبر بعد ذلك عن قناعته بان العراقيين سينتهون بتنظيم الاستفتاء على الدستور في الخامس عشر من تشرين الاول كما هو مخطط له. جاء ذلك في حديث للصحفيين على متن طائرة اقلت رامسفيلد إلى باراغوي، المحطة الاولى في جولته في دول اميركا اللاتينية، حسب ما نقلت وكالة رويترز للانباء.

رامسفيلد قال من جانب آخر ان القوات الاميركية عثرت على أسلحة ايرانية داخل العراق لاكثر من مرة على مدى الشهرين الماضيين واضاف ان تهريب الأسلحة من إيران يجب الا يثير دهشة أحد لان إيران تود ان تنسخ نظامها الإسلامي في العراق، حسب قوله. رامسفيلد أوضح اننا نعرف نظام الحكم في إيران حيث يدير شؤون البلاد عدد من رجال الدين الذين يفرضون على الاخرين ما عليهم فعله وهو ما يتناقض ونوع الدستور الذي تجري صياغته حاليا في العراق، حسب قول رامسفيلد.
يذكر ان وزير الدفاع الأميركي رامسفيلد قال الاسبوع الماضي لاول مرة انه تم العثور على أسلحة ايرانية في العراق اما هذه المرة فقال ان العثور على هذه الأسلحة حدث اكثر من مرة على مدى الشهرين الماضيين. ولم يعط رامسفيلد تفاصيل أخرى.
غير ان مسؤولا في المخابرات اخبر وكالة فرانس بريس ان المخابرات الأميركية تعتقد ان شحنة واحدة في الاقل من قنابل حديثة الصنع اتت من حرس الثورة الايراني.
رامسفيلد قال أيضا انه يتم العثور على أسلحة ايرانية في العراق وان هذه الأسلحة لم تأت صدفة.
رامسفيلد أضاف ان سلوك إيران وسوريا واحد من مجموعة من العوامل التي ستحدد قرب أو بعد موعد تسليم القوات الأميركية الملف الامني إلى القوات العراقية في العراق.

فاصل

اواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
يستمر قادة العراق في مناقشة صياغة الدستور. كانت اسابيع من المحادثات قد انتهت إلى طريق مسدود يوم الاثنين الخامس عشر من آب وكان الموعد النهائي لانجاز المهمة غير ان الجمعية الوطنية منحت المجتمعين والمتحاورين اسبوعا اضافيا لحل خلافاتهم.
محللون يذكرون انه في حالة فشل المجتمعين في التوصل إلى اتفاق قد يتم حل الجمعية الوطنية وتنظيم انتخابات جديدة. ناطق باسم الرئيس جلال طلباني قال ان النقاشات تستمر بين مختلف الكتل السياسية وان من المقرر عقد اجتماع يرأسه طلباني يجمع بين الكتلتين الكردية والشيعية بينما جرت محادثات غير رسمية يوم الثلاثاء.
مسؤولون اميركيون يحثون المسؤولين العراقيين على التوصل إلى اتفاق يأملون في ان يؤدي وضع الدستور إلى تقويض التمرد وبالتالي يساعد الرئيس بوش في اتخاذ خطوة إعادة القوات الأميركية إلى بلادها.

فاصل

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
قال وزير الخارجية هوشيار زيباري ان نقاشات حول صياغة نقاط اساسية في مسودة الدستور هي سبب عدم الانتهاء من وضع الدستور في موعد الخامس عشر من آب.
زيباري أوضح في مقابلة مع صحيفة الحياة التي تصدر في لندن انه لاحظ من حضوره اجتماعات للمسؤولين العراقيين ان اصرار جميع الاطراف على عدم احتواء الدستور على جمل عامة أو غامضة حول القضايا الاساسية هو سبب التأخير كما عبر زيباري عن قناعته بان مسودة الدستور سترى النور قبل انقضاء مدة التمديد وهي اسبوع واحد.
في رد على سؤال حول دور إيران في العراق، قال زيباري ان هناك معلومات مؤكدة بان أسلحة تهرب من إيران إلى العراق غير انه قال ان هذا ربما يحدث دون علم الحكومة الايرانية. لكن زيباري اتهم إيران بعقد اتفاقات ثنائية مع محافظات في العراق دون علم الحكومة المركزية ولا موافقتها. زيباري قال أيضا ان وزارة الخارجية العراقية اتصلت بايران لحثها على التعامل بشكل مباشر مع الحكومة العراقية المركزية، حسب ما نقلت الوكالة الألمانية للانباء.

فاصل

اواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
في أول تقرير له منذ خمسة وعشرين عاما، حث صندوق النقد الدولي قادة العراق على اعتماد الدستور واتباع سياسة اصلاح صارمة بهدف اصلاح الاقتصاد.
الصندوق اقر في تقريره بان العراق يواجه أزمة على صعيد الأمن غير انه قال ان حصول السلطات العراقية على قروض من صندوق النقد الدولي سيعتمد على مدى تقدم الاصلاحات الاقتصادية.
آخر ممثل لصندوق النقد الدولي في بغداد حتى حادث تفجير مقر الامم المتحدة في آب من عام 2003 لورينزو بيريز قال ان التوصل إلى اتفاق بشأن الدستور سيكون له أثر ايجابي كبير على العراق، حسب ما نقلت وكالة فرانس بريس للانباء مضيفا انه سيكون خطوة مهمة على صعيد عملية التنمية الاقتصادية والسياسية في العراق.
المدراء المسؤولون في صندوق النقد الدولي قالوا ان العراق ما يزال يواجه مصاعب في مجال اعمار اقتصاده، ثم اقترحوا زيادة الاستثمار في البنى الارتكازية الرئيسية وفي الخدمات الاجتماعية واكدوا على جهود التقليل من الفقر وعلى اهمية اتخاذ موقف قوي على صعيد الضرائب والاصلاحات في القطاع النفطي وعلى تدفق المساعدات في مواعيدها المحددة.
هذه هي المرة الاولى التي ينشر فيها صندوق النقد الدولي تقريرا عن اقتصاد العراق بشكل تفصيلي منذ ان قام النظام السابق بخلخلة العلاقات مع الصندوق في عام 1980
مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق الاخباري، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG