روابط للدخول

الرئيسُ العراقي يُعرِبُ عن أمَلِهِ في إنجازِ مسوّدة الدستور بحلول الأحد، والرئيس بوش يؤكدُ أنّ الولايات المتحدة لنْ تَسحبَ قواتِها من العراق قبلَ الأوان


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
أعربَ الرئيسُ العراقي جلال طالباني اليوم السبت عن أمله في أن تكون مسوّدة الدستور الدائم جاهزةً بحلول غد الأحد.
وأضافَ طالباني في مؤتمر صحافي في بغداد أنه لا توجد عقبات ولكن المناقشاتِ ما تزال جاريةً في شأن قضيتين هما الفدرالية في الجنوب والعلاقة بين الدين والدولة.
كما أكد أن الاجتماعات بين زعماء الكتل العراقية "مستمرة ومتواصلة وقطعنا أشواطاً جيدة إلى الأمام وستكون هناك اجتماعات اليوم السبت ويوم غد ونأمل أن ننتهي يوم غد، إنْ شاءَ الله غداً سيكون الدستور جاهزا"، بحسب تعبيره.
ونفى الرئيس العراقي أن يكون هناك اتفاق لترحيل بعض نقاط الخلاف إلى ما بعد الانتخابات المقبلة. لكنه لم يعلن عن النقاط التي تم التوصل إلى حل بشأنها قائلا "هناك نقاط كثيرة توصلنا إلى حلها ولكني لست مخولا بالإعلان عنها لأننا نريد الإعلان بصورة مشتركة"، على حد تعبير الرئيس العراقي.

أكد الرئيس جورج دبليو بوش السبت أن الولايات المتحدة لن تفقد ثقتها بنفسها وتسحب قواتها من العراق قبل الأوان.
وأضاف الرئيس الأميركي في كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم "لا يمكن للإرهابيين هزيمتنا في ميدان المعركة. والسبيل الوحيد الذي يمكنهم من الانتصار هو أن نفقد ثقتنا بأنفسنا" مضيفاً "أن سحب قواتنا من العراق قبل الأوان سيكون خيانة للشعب العراقي وسيدفع الآخرين للشك في التزام أميركا بنشر الحرية وبالانتصار في الحرب على الإرهاب"، بحسب تعبيره.
وفيما يتعلق بالعملية الدستورية في العراق، قال بوش "إن وضع دستور ديمقراطي خطوة حاسمة على طريق اعتماد العراق على ذاته. يتولى العراقيون مسؤولية بلادهم ويبنون أمة حرة قادرة على أن تحكم نفسها وأن تدعم ذاتها وتدافع عن نفسها"، مضيفاً "نحن نساعد العراقيين لتحقيق النجاح"، على حد تعبير الرئيس الأميركي.

نُقل عن سكان محليين في غرب العراق قولهم اليوم السبت إن إطلاق نار أميركي كثيف أدى إلى مقتل 15 عراقيا وإصابة 17 آخرين بجروح بعد أن تعرضت دورية أميركية لهجوم إلا أن الجيش الأميركي نفى مسؤوليته.
ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى سكان من منطقة النساف التي تقع خارج الرمادي أن قنبلة على جانب طريق انفجرت بجوار دورية مدرعة أميركية عند مرورها بالقرب من مسجد ابن الجوزي بعد وقت قصير من صلاة الجمعة.
وقال السكان انه بعد الانفجار تم إطلاق النار في اتجاه الأشخاص الخارجين من المسجد.
وصرح منعم عفتان مدير مستشفى الرمادي العام بأن 15 شخصا قتلوا بينهم ثمانية أطفال وأصيب 17 شخصا.
لكن الجيش الأميركي ذكر أن قواته لم تشترك في أي إطلاق نار في المنطقة.
ونقلت رويترز عن الكابتن جيفري بول وهو ناطق باسم مشاة البحرية في الرمادي قوله في إجابة بعثها بالبريد الإلكتروني إن "القوات الأميركية لم تشارك في أي إطلاق نيران شرقي الرمادي أو في أي مكان قرب مسجد" مضيفاً أن "القوات الأميركية بكل تأكيد لم تشارك في أي حوادث إطلاق نار دون تمييز"، بحسب تعبيره.
ولم يعلق الناطق على ما إذا كان هجوم وقع على دورية أو ما إذا وقعت أي إصابات أميركية.

أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية السبت مقتل مدني وجرح آخر في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري على دورية أميركية في منطقة الدورة جنوب بغداد في حين قتل عراقيان أحدهما ضابط في انفجار عبوة ناسفة في شمال بغداد.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن "انتحاريا يقود سيارة ملغمة فجّر سيارته على دورية أميركية كانت تحاول إبطال مفعول عبوة ناسفة في المنطقة صباح اليوم". وأضاف أن "مدنيا قتل وجرح آخر في حين لم تعرف خسائر الدورية الأميركية بعد أن طوّقت القوات المنطقة ومنعت الدخول"، بحسب تعبيره.
من جهة أخرى، أصيب خمسة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الأورفلي في مدينة الصدر شرق العاصمة.
وأوضح مصدر في وزارة الداخلية أن الانفجار وقع على مقربة من معسكر الجنود الواقع في المنطقة ذاتها.
وفي روايته للحادث، قال أحد شهود العيان، ويُدعى ناصر جمعة:
(صوت الشاهد)

وفي سياق الحوادث الأمنية أيضاً، صرح مصدر من شرطة كركوك بأن عراقيين أحدهما ضابط في الشرطة قتلا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة وسط المدينة ليل الجمعة السبت.
وأضاف أن "قوات الشرطة عثرت فجر اليوم السبت على جثة طبيب عراقي كان قد خطف قبل يومين" موضحا أن "جثة الطبيب رضا أمين مساعد مدير مستشفى كركوك العام كانت مربوطة الأيدي والأرجل ومعصوبة العينين"، بحسب تعبيره.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن هذا هو أول هجوم يستهدف طبيبا في المدينة.

في روما، قال مصدر عسكري اليوم السبت إن إيطاليا بدأت تقلل من وجودها العسكري في العراق بسحب أول دفعة من قواتها وقوامها 130 جنديا قبل شهرٍ من الموعد المقرر في إطار خطتها لسحب 300 جندي.
ونقلت رويترز عن المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن قرار تقديم موعد خفض عدد القوات الذي كان مقررا في شهر أيلول المقبل اتخذ لأسباب مالية وتتعلق بالإمدادات والنقل وليس له أي دوافع سياسية.
يذكر أن لإيطاليا نحو ثلاثة آلاف جندي في العراق يشكّلون رابع أكبر تواجد عسكري هناك بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية.

ذكر الرئيس جورج دبليو بوش أنه قد يبحث استخدام القوة كملاذ أخير للضغط على إيران من أجل التخلي عن برنامجها النووي.
وقال الرئيس الأميركي الذي كان يتحدث في مزرعته في كروفورد بولاية تكساس في مقابلةٍ أذاعها التلفزيون الإسرائيلي اليوم السبت إن "كل الخيارات مطروحة على المائدة"، بحسب تعبيره.
وعندما سئل إن كان ذلك يتضمن استخدام القوة ردّ بقوله "كما قلت جميع الخيارات مطروحة على المائدة. واستخدام القوة هو الخيار الأخير لأي رئيس وكما تعلمون استخدمنا القوة في الماضي القريب لتأمين بلادنا"، بحسب ما نُقل عنه.
يذكر أن إيران استأنفت العمل في وحدة تحويل اليورانيوم يوم الاثنين بعد أن رفضت عرضا للاتحاد الأوربي بمنحها حوافز سياسية واقتصادية مقابل التخلي عن برنامجها النووي.
رويترز نسبت إلى بوش قوله في المقابلة أيضاً إنه مازال يأمل في حلٍ دبلوماسي مشيراً إلى أن بريطانيا وألمانيا وفرنسا كانت رائدة في التعامل مع إيران.

وفي ألمانيا، رفض المستشار غيرهارد شرودر اليوم السبت التهديد باللجوء للقوة العسكرية ضد إيران بعد ساعات من تصريح الرئيس بوش بأنه قد يلجأ لها كوسيلة أخيرة للضغط على طهران من أجل التخلي عن برنامجها النووي.
وأضاف شرودر خلال تجمع انتخابي في مدينة هانوفر مسقط رأسه أن التهديد باللجوء للقوة غير مقبول، بحسب تعبيره.

في طهران، قال ناطق باسم الشرطة اليوم السبت إن شرطيا وعددا من الانفصاليين الكرد قُتلوا في اشتباكٍ مُسلح الأسبوع الماضي في أحدث حلقات سلسلة الاضطرابات التي تشهدها المنطقة الجبلية الحدودية في غرب إيران.
رويترز نقلت عن الناطق أن رجال الشرطة كانوا يطاردون عددا من المقاتلين الكرد من أعضاء جماعة تدعى (بزهاك) خطفت أربعة من زملائهم عندما تعرضوا لإطلاق النار. ولا يزال رجال الشرطة الأربعة مخطوفين.
وأضاف الناطق "استُشهد أحد رجال الشرطة أثناء محاولة لتحرير الرهائن. وقُتل عدد من مقاتلي بزهاك لكننا لا نعرف عددهم بالتحديد"، على حد تعبيره.
يذكر أن مسلحين من جماعة (بزهاك) قتلوا ثمانية من رجال الشرطة على الأقل في اشتباكات مسلحة منذ الشهر الماضي.
ويقول خبراء الأمن إن هذه الجماعة هي الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني الذي نشطت حملته الانفصالية في جنوب شرق تركيا بعد أن أنهى وقف إطلاق النار من جانب واحد في الصيف الماضي.

ذكر شهود أن العشرات من أعضاء حركة (فتح) التي ينتمي إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بينهم بعض المسلحين اقتحموا مبنىً تابعاً للسلطة الفلسطينية في قلقيلية بالضفة الغربية اليوم السبت للمطالبة بوظائف.
ونُقل عن أحد المقتحمين قوله للموظفين انهم من أعضاء (فتح) وطلبوا منهم مغادرة مكاتبهم. وأضاف المقتحمون أن المكاتب سوف تُغلق حتى تلبى طلباتهم بالحصول على وظائف مشيرين إلى أن هذا الاحتجاج سلمي حتى الآن. واستجاب الموظفون لذلك على الفور.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن الشرطة لم تتدخل.

في الشأن الفلسطيني أيضاً، أعلن مصدر رسمي أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس صادق السبت على القانون الأساسي المعدل الذي ينص على أن تكون مدة رئاسة السلطة أربع سنوات وعلى تنظيم انتخابات تشريعية كل أربعة أعوام.
وأفادت فرانس برس بأن المادة 36 من القانون المعدل تنص على أن تكون "مدة رئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية أربع سنوات ويحق للرئيس ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثانية على ألا يشغل منصب الرئاسة اكثر من دورتين متتاليتين".
كما تنص المادة 47 من هذا القانون على أن "مدة ولاية المجلس التشريعي أربع سنوات من تاريخ انتخابه وتجري الانتخابات مرة كل أربع سنوات بصورة دورية".

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم السبت عشية الانسحاب الإسرائيلي من غزة أنها متمسكة بسلاح المقاومة وحماية جناحها العسكري كتائب عز الدين القسام لكنها أكدت أنها لن تدخل أو تُستدرج إلى أي صراعات داخلية.
وقال إسماعيل هنية أحد قادة حماس في مؤتمر صحافي بحضور القادة المؤسسين وأعضاء المكتب السياسي لحماس بقطاع غزة "إن حماس تؤكد على تمسكها بالمقاومة كخيار استراتيجي حتى رحيل الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا وإنجاز أهدافنا وحقوقنا الوطنية"، بحسب تعبيره.

في سريلانكا، أُعلنت حالة الطوارئ اليوم السبت بعد أن اغتال قناص وزيرَ الخارجية لاكشمان كاديرغامار في هجومٍ انحت الشرطة باللائمة فيه على المتمردين (التاميل) مما أثار مخاوف بتجدد الحرب الأهلية.
إلا أن موقعا مؤيدا لـ(جبهة نمور تحرير تاميل) على شبكة الإنترنت اليوم السبت نفى أن يكون للحركة أي صلة بحادث الاغتيال.
وكان كاديرغامار الذي أطلق حملة لتجريم الجبهة دوليا على رأس قائمة اغتيالات الجبهة ولقي حتفه مساء الجمعة بعد أن أطلق عليه النار شخص يشتبه في أنه قناص وهو في منزله بوسط العاصمة.
ونقلت رويترز عن الجبهة قولها في وقت سابق السبت إن حالة الطوارئ تهدد الهدنة السارية منذ ثلاثة أعوام ونصف.

في كراتشي، أعلن مسؤول كبير في الشرطة الباكستانية اليوم السبت اعتقالَ أربعة متشددين مشتبه فيهم كانوا يخططون لشن سلسلة من الهجمات الإرهابية.
وقال طارق جميل قائد شرطة كراتشي في مؤتمر صحافي إن الرجال الأربعة اعتُقلوا "في غارةٍ في الساعات الأولى من صباح اليوم في الضاحية الشرقية من المدينة وهم ينتمون إلى حزب سياسي وديني"، بحسب تعبيره.
وضبطت الشرطة مسدسات وذخائر مع المتشددين الذين اعترفوا بالتآمر لشن هجمات إرهابية في كراتشي.

وفي بنغلادش، أفادت الشرطة بأن عددا من القنابل بدائية الصنع أُلقيت على مزار إسلامي خلال احتفال ديني ما أسفرَ عن مقتل شخص واحد وإصابة نحو 50 بجروح بعضهم في حالة خطرة.
وأضافت الشرطة انه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في مدينة أكاورا الواقعة على بعد 130 كيلومترا شرقي العاصمة داكا.


أخيراً، ضربَ زلزال جنوب غرب الصين اليوم السبت وتسبّبَ في انهيار عدة منازل وحدوث إصابات لكنه لم يسفر عن أي خسائر في الأرواح.
وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن الزلزال الذي بلغت قوته 5.3 درجة على مقياس ريختر وقع في مقاطعة ونشان بإقليم يونان بعد ظهر السبت بقليل.

على صلة

XS
SM
MD
LG