روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:
مشاورات مسودة الدستور في بغداد تشمل العرب السنة ومقتدى الصدر، ولقاء ثلاثي بين طالباني وبارزاني والحكيم لتذليل الخلافات الشيعية ـ الكردية.
مقتل 20 واختطاف 4 عراقيين في بغداد والبصرة ومدن أخرى ، واعتقال 70 من المشتبه بضلوعهم في هجمات وتفجيرات.
قيادي بارز في البنتاغون يستبعد سحب قوات من العراق قبل منتصف 2006. الحكيم يتمسك بـ «اقليم للجنوب والوسط» بعد رفض مشروع أميركي لفيدرالية مع الأكراد.
واشنطن تعين منسقا جديدا للعراق، ومسئول أميركي بارز يستبعد احتمال انسحاب مبكر من العراق.
محاكمة صدام قد تبدأ خلال الشهرين المقبلين.

----------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نطالع اليوم مقالا بعنوان (العراق.. فيدرالية الشيعة وصيحة الحكيم .. إلى أين؟) للكاتب (رشيد الخيون) ، يشير فيه إلى أنه تصاعدت على لسان زعامات الشيعة بالعراق الدعوة إلى فيدرالية شيعية في الجنوب والوسط ، وأن هذه الدعوة وغيرها من الدعوات الملوّحة بتقسيم العراق توحي بأن وجهاء السياسة العراقية، من كل الأطراف، لم يحسنوا التعايش مع الديمقراطية، ولم يتمكنوا من الانفكاك من تركة الماضي وقسوته. وهم بهذا يعطون يوماً بعد يوم حجة على عدم أفضليتهم ممن كان يمارس العنصرية والطائفية. ويشدد الكاتب على خطأ فظيع يمارسه الساسة الشيعة عندما يعطون المبرر تلو المبرر لتزمّت الطرف الآخر، والشعور بالقلق من الأداء السياسي. والسؤال الذي يطرح نفسه، هو هل أن الإقليم الشيعي سيكون الجنة الموعودة للشيعة، وأن هناك أصواتا تعلو يوماً بعد يوم لتحقيق فدرالية للمحافظات الجنوبية الثلاث، وهي: البصرة، والعمارة، والناصرية. بل إن هناك أصواتا تعلو يوما بعد آخر مطالبة بفصل البصرة واستقلالها المالي والإداري.

-------------------فاصل------------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت الشرق الأوسط تقريرا لمحررها (معد فياض) ، يوضح فيه بأن زعيمين شيعيين أطلقا قنبلة سياسية أمس لتبنيهما مشروعا لإقامة فيدرالية شيعية تضم المحافظات الشيعية التسع في وسط العراق وجنوبه. فهذا المشروع لا يلقى معارضة بين العرب السنة وحدهم وإنما بين الشيعة أنفسهم، فبينما أعلن عمار الحكيم، نجل زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم، تأييده لهذه الفيدرالية، عارض الناشط السياسي والباحث العراقي أياد جمال الدين قيام مثل هذه الفيدرالية وطالب عضو الجمعية الوطنية عن الائتلاف الشيعي منتصر الإمارة بقيام فيدرالية من ثلاث محافظات. وينسب التقرير إلى أياد جمال الدين تأكيده بأن قيام فيدراليات شيعية وسنية وكردية يعني الدعوة إلى تفكيك البلد وتعريض الوحدة الوطنية لخطر التجزئة ، مشيرا إلى أن قانون إدارة الدولة تحدث عن اتحاد ثلاث محافظات لتكون إقليم وتدعو إلى نظام فيدرالي وليست 9 محافظات لتكوين فيدرالية شيعية، نحن لسنا بحاجة إليها الآن وقد يكون التفكير بها مستقبلا عندما تستقر الأمور وتلبى حاجات العراقيين من الخدمات والأمن – بحسب تعبيره.

------------------فاصل------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG