روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

عشرات القتلى والجرحى بينهم 4 جنود أميركيين في العراق، وأميركا تلوح بتورط طهران في عنف العراق.
المطالب المتعارضة تعكر صفو اجتماع الزعماء بشأن الدستور ، والجعفري لا يتوقع كتابة الدستور في الموعد المحدد.
العراق والكويت في انتظار بعثة دولية في سبتمبر لبدء دفع تعويضات لمزارعين عراقيين عند الحدود.
شكوك حول علاقة الزرقاوي بحرب الدبلوماسيين ... إسرائيل في دائرة الاتهام بخطف الشريف وتفجيرات شرم الشيخ
هدوء نسبي في السماوة بعد إقالة محافظها ، والحزب الإسلامي العراقي يندد بقمع المتظاهرين فيها.
في العراق: استئناف المحادثات لتسوية خلافات الدستور ... واشنطن تزيد قواتها ورامسفيلد يتوقع مزيداً من العنف.

-----------------فاصل------------------

سيداتي وسادتي ، (الدستور العراقي) اختارته عنوانا صحيفة الراية القطرية لافتتاحيتها اليوم ، تشير فيها إلى أن مع اقتراب الموعد المحدد لإنجاز مسودة الدستور العراقي الدائم المقرر في 15 أغسطس الجاري لا تزال اللجنة المكلفة بصياغة الدستور تواجه عقبات جدية تتعلق بقضايا جوهرية بشأن مستقبل العراق وهويته، وهو أمر يتطلب إحالة هذه الخلافات إلي قادة الكتل البرلمانية وممثلي الأحزاب والتيارات والشخصيات السياسية لحسم الخلافات والتوصل إلى حل توافقي. وتوضح الصحيفة بأن النقاط الرئيسية العالقة هي الفيدرالية وعلاقة الدين بالدولة وهوية العراق والمسألة الكردية هي قضايا أساسية يتطلب حلها قدرا كبيرا من الحكمة السياسية والتسلح بقدر كبير من المسؤولية الوطنية، ولعل من أهم الجوانب التي ينبغي الانتباه إليها في صياغة الدستور أن يشعر العراقيون بأن هذه الوثيقة تكتسب الشرعية وعدم الإحساس بأنها وضعت تحت ضغوط خارجية في ظل الاحتلال، لأن ذلك سيشكل نقطة ضعف أساسية ومدخلا للطعن بهذه الوثيقة مستقبلا. وتخلص الافتتاحية إلى أن حالة الفوضى الأمنية وتصاعد أعمال العنف والإرهاب تتطلب تسريع التوصل إلى اتفاق بشأن الدستور الدائم، لكي ينتقل الشعب العراقي إلى مرحلة أخرى على طريق الاستقرار.

--------------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، وفي صحيفة الشرق القطرية نطالع مقالا بعنوان (سؤال يشغل بال خبراء الإرهاب) للكاتب (أحمد محسن) ، ينبه فيه إلى أن مشكلة عدم الاندماج بين المهاجرين المسلمين وسكان البلدان الأجنبية لا تشكل إلا شقا من القضية، إذ أن هناك أيضا عدم قدرة هؤلاء المهاجرين على تحقيق طموحاتهم، وهو الأمر الذي أدى إلى انتشار حالة من الإحباط في صفوفهم. فضلاً عن ذلك فإن هناك شقاً إضافيا يتعلق بالارتباط القوي بين المهاجرين من الدول الإسلامية والأوطان الأصلية، ومثل هذه المجتمعات تتسم بارتباط عائلي قوي ، وهذه الأوضاع التي تسم المهاجرين المسلمين قدمت أرضا خصبة للجماعات المتطرفة. ولا يعتقد الكاتب أن هناك حلاً سحرياً لمواجهة هذه المشكلة، بل إن أي حل يصبح تدريجياً أكثر صعوبة، فالعداء للمسلمين يزداد بسرعة مع حدوث عمليات مثلما حدث في لندن، وليس بوسعك في مناخ كهذا أن تطلب من الناس التفهم والإصرار علي الاتصال بالجالية المسلمة وفتح حوار مباشر معها على المستوى الشعبي، انه موقف كان صعباً، وهو الآن يزداد صعوبة.

----------------فاصل---------------

(رسالة الکويت الصوتية)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG