روابط للدخول

حلقة جديدة


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام
حلقة هذا اليوم من برنامج حقوق الإنسان في العراق نستضيف فيها السيدة (به ري قرداغي) المديرة التنفيذية (لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان الكردي) في الولايات المتحدة الأمريكية (Kurdish Human Rights Watch) والتي سوف تتحدث لنا عن رأي المنظمة ومنظمات عالمية أخرى حول مسودة الدستور العراقي الجديد الذي من المقرر ان تنتهي لجنة صياغة الدستور من أعداده في منتصف هذا الشهر.
--- فاصل ---
أعزائي المستمعين تتوجه الأنظار الآن إلى العراق لمتابعة عملية صياغة دستور عراقي جديد يلبي كل رغبات وتطلعات المجتمع العراقي بكل أطيافه وشرائحه ومكوناته التي تؤكد على أن يحتوي هذا الدستور على كافة الفقرات التي تحمي وتحترم حقوق الجميع دون تمييز.
أعضاء لجنة صياغة الدستور والتي شكلت من قبل المجلس الوطني العراقي باشروا بعملية صياغة الدستور التي مرت بمراحل عديدة وكانت هناك اعتراضات عديدة على عمل اللجنة وأعضائها وفقرات الدستور المقترح منها موضوع الفدرالية, واللغة الرسمية في إقليم كردستان, وموضوع توزيع الثروة ومصدر التشريع وحقوق الأقليات, وحقوق المرأة التي قامت العديد من المنظمات النسوية ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والعالمية بإقامة مسيرات احتجاج وتوجيه عدة رسائل إلي الحكومة العراقية ولجنة صياغة الدستور تعبر فيها عن قلقها العميق جراء التقارير الأخيرة التي تحدثت عن أن عدداً من أحكام الدستور التي تمت صياغتها مؤخراً قد تنتقص بعضاً من حقوق المرأة العراقية واعتبارها خرقاً للقانون الدولي الخاص بالحقوق الإنسانية للمرأة.
وقد بعثت منظمة مراقبة حقوق الإنسان (Human Rights Watch) برسالةٍ إلى رئيس لجنة صياغة الدستور ذكرت فيها أنه لا يجوز للدستور العراقي الدائم أن ينتقص من حقوق المرأة.
وصرحت (جانيت وولش)، القائم بأعمال مدير قسم حقوق المرأة في منظمة (مراقبة حقوق الإنسان): "إن على أعضاء لجنة الصياغة أن يختاروا بين حماية حقوق المرأة وبين الانتقاص منها لتحقيق مكاسب سياسية". ودعت أعضاء اللجنة إلى "اتخاذ القرار الصائب وتأييد الحقوق الأساسية للمرأة". وقالت (وولش): "سيعمل الدستور كأساسٍ لحقوق الإنسان في العراق الجديد. ويجب أن تستفيد النساء من هذه العملية على قدم المساواة مع الرجال".

--- فاصل ---
سيداتي سادتي ولتسليط الضوء أكثر على عمل لجنة صياغة الدستور ونقاط الخلاف حول فقرات مسودة الدستور, وكيف يمكن ضمان تثبيت حقوق كافة شرائح المجتمع العراقي, وما هي ردود أفعال المنظمات العالمية حول شكل وفقرات الدستور المقترح حاليا, وكيف يمكن تفادي أي أخفاقات قد تحدث في عمل لجنة الصياغة, وهل ان أعضائها يمثلون العراق ككل؟ ولهم القدرة والإمكانية والوقت الكافي لصياغة دستور جديد يحمي حقوق كل العراقيين؟ للحديث حول هذا الموضوع ومواضيع أخرى, البرنامج يستضيف السيدة (الدكتورة به ري قرداغي) المديرة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان الكردي في الولايات المتحدة الأمريكية.

--- فاصل ---
أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق الإنسان في العراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على البريد الإلكتروني التالي :

bamrnid@rferl.org

في الختام هذا ديار بامرني, يَتمنى لكم أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله

على صلة

XS
SM
MD
LG