روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


سميرة علي مندي

مرحبا بكم في جولة هذا اليوم على الصحف العربية وما تناولته من مقالات وتحقيقات عن الشان العراقي.. وجولة اليوم أعدتها وتقدمها سميرة علي مندي ونبداها بقراءة لأبرز العناوين
في الشرق الأوسط
بغداد: خطة أمنية جديدة ينفذها 180 ألف جندي
الكويت: لجنة فنية عراقية تصل إلى الحدود لإزالة التعديات وصيانة العلامات
قرار لمجلس الأمن يندد بقوة بأعمال الإرهاب في العراق
رئيس مجلس الحوار الوطني العراقي يتهم الحكومة والجمعية الوطنية بالطائفية
مظاهرتان في كربلاء والنجف احتجاجا على تردي الخدمات ونقص الماء والكهرباء
عمدة لندن يدعو إلى انسحاب القوات البريطانية من العراق
اتحاد الصحافيين العرب يدين قتل الصحافي الأميركي في العراق
نجاة وزير التخطيط العراقي السابق من محاولة اغتيال جديدة
الصحيفة تذكر في تفاصيل هذا الخبر ان وزير التخطيط السابق الدكتور مهدي الحافظ نجا من ثاني محاولة اغتيال على طريق مطار بغداد، بينما كان مغادرا إلى عمان، للمشاركة في ندوة حول النفط. وبحسب التصريحات التي أدلى بها الحافظ من بناية مطار بغداد الدولي لصحيفة «الشرق الأوسط» فان مسلحين مجهولين هاجموا سيارته والموكب الذي رافقه على طريق المطار، بعد أن تبعتهم تلك السيارة من مكان إقامته، إلى نهاية إحدى التقاطعات باتجاه المطار»، مشيرا إلى أن «وابل الرصاص أصاب أحد أفراد حمايته، وأرداه قتيلا، بينما جرح آخرون بنيران الرصاص، الذي ركز على السيارة الثانية، التي كان يعتقد، انه يستقلها وقد نجا من هذه المحاولة هو ومرافقه الشخصي بحسب صحيفة الشرق الأوسط .

.....................فاصل.......................

ونبقى مع الصحف العربية التي تصدر في لندن فقد ابرزت صحيفة الحياة اللندنية العناوين العراقية التالية
حكومة صباح الأحمد تسعى الى احتواء غضب النواب من العراق: الكويت لن تتفاوض على الحدود والجعفري لا يريد حرباً ودماء
قيادي آشوري لـ «الحياة»: لا نية لجعل العراق دولة دينية
ففي حديث إلى «الحياة» قال يونادم يوسف كنا زعيم «الحركة الديموقراطية الآشورية» وعضو لجنة صياغة الدستور العراقي ، ان «لا نية لتحويل الدولة العراقية الى دولة دينية»، لافتاً الى أن الأحزاب الدينية لم تطالب بذلك.
كنا أوضح أن هناك مادة توشك اللجنة أن تنجزها، تنص على أن «الاسلام دين الدولة الرسمي ومصدر رئيسي للتشريع، ولا يجوز صوغ قوانين تتنافى مع مبادئه المجمع عليها مع ضمان حقوق المسيحية واليزيدية والصابئة المندائيين. كما لا يجوز سن قوانين تتعارض ومبادىء حقوق الانسان والديموقراطية».
وعن الضمانات التي سيوفرها الدستور للمسيحيين، قال كنا أن «قانون إدارة الدولة الموقت أقر في المادة الثانية من الباب الأول والمادة التاسعة، الحقوق الدينية والثقافية للمسيحيين ولم يعترض أحد على إقرار الحقوق القومية والادارية والثقافية والسياسية والتعليمية في الدستور الدائم».
وقد لخص كنا نقاط الخلاف الأساسية في عمل لجنة صوغ الدستور قائلاً أنها «طبيعة النظام الفيديرالي أو الاتحادي واسم الدولة العراقية وهويتها ، ومبدأ تعدد أو ازدواج الجنسية ، اضافة الى الخلافات حول مصادر الاقليم من الثروات الطبيعية، ومنح رئيس الاقليم صلاحية إبرام الاتفاقات الخارجية».
وفي شأن الفيديرالية، أضاف أن «هناك اتفاقاً على خصوصية كردستان، لكنه لا يشمل فيديرالية المحافظات الـ15 الباقية بحسب قول يونادم كنا القيادي الاشوري البارز وعضو الجمعية الوطنية في حديث لصحيفة الحياة اللندنية..

على صلة

XS
SM
MD
LG