روابط للدخول

رامسفيلد يؤكد بأن سوريا "لا تتصرف بطريقة حكيمة"؛ القيادة العسكرية الوسطى الأمريكية تعلن في بيان لها عن إطلاق سراح 900 من أصل 2000 معتقل في الشهر الماضي


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي أهلا ومرحبا بكم الى الملف العراقي اليومي الذي نستعرض فيه آخر المستجدات السياسية والاقتصادية ذات العلاقة بالشان العراقي, وسنسلط الضوء على عدد من هذه الجوانب منها..
رامسفيلد يؤكد بان سوريا لا تتصرف بطريقة حكيمة.
القيادة العسكرية الوسطى الأمريكية تعلن في بيان لها عن إطلاق سراح 900 من اصل 2000 معتقل في الشهر الماضي..
السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة تؤكد التزام بلادها بإجراء إصلاحات شاملة في الأمم المتحدة..

....................فاصل......................

مستمعينا الكرام ، انتقد وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد الزعماء السوريين باعتبارهم "لا يتصرفون بطريقة حكيمة" بمساعدتهم المسلحين العراقيين وحذر من أن مثل هذا السلوك سيعود عليهم بالضرر في نهاية الأمر.
وأكد رامسفيلد - الذي كان يتحدث بعد أن ألقى كلمة أمام مجلس الشؤون العالمية في بيفرلي هيلز- أكد بقوله: "على الولايات المتحدة والعالم أن يجعلا الصورة واضحة في أذهان زعماء سوريا بأن ما يفعلونه سيعود عليهم هم أنفسهم بالضرر في نهاية الأمر.
وتابع رامسفيلد مشيرا إلى رفض سوريا إعادة أُصولٍ عراقية وإيوائها بعثيين من نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وتدفق المسلحين عبر الحدود. وأضاف قائلا إن سوريا "تُمَول بلا شك" بعض عناصر حركة التمرد العراقية. وأضاف: "العراق، في رأيي، غير راض عما تفعله سوريا فإن السوريين لا يتصرفون بطريقة حكيمة في الوقت الحالي ، وسيتعين على دول أخرى مثل والولايات المتحدة أن تحاول ممارسة ضغوط عليهم حتى يدركوا المساوي التي ستعود عليهم بسبب تصرفاتهم.

...........................فاصل....................

سيداتي وسادتي اكدت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة آن باترسون إن الولايات المتحدة ملتزمة إجراء إصلاحات شاملة في الأمم المتحدة تتضمن جهازا جديدا لبناء السلام وحقوق الإنسان.
وقالت باترسون نائبة المندوب الأميركي الدائم في المنظمة الدولية أمام مجلس الأمن الدولي إن الولايات المتحدة تريد تشكيل لجنة لبناء السلام تجعل من الأمم المتحدة منظمة أكثر فاعلية في مساعدة الدول التي تهم بالنهوض بعد فض النزاعات.
وأضافت باترسون أن الولايات المتحدة تسعى أيضا إلى "تحسين الأساليب المتبعة في إدارة الأمم المتحدة بحيث يتحقق مستوى من الشفافية والوضوح وتحمل المسؤولية والمحاسبة وهو ما كان مفتقدا فيما سبق."
وتابعت باترسون ان الولايات المتحدة تسعى أيضا إلى إصدار إعلان قوي عن الإرهاب وهو ما سيساهم في إقرار اتفاقية شاملة على وجه السرعة، وإعداد جدول أعمال خاص بالتنمية يجعل من الأمم المتحدة أداة لمساعدة الدول على اتخاذ وتطبيق القرارات الصحيحة المتعلقة بنظم الحكم فيها واستخدام المساعدات بفاعلية وكفاءة."
يذكر أن الدورة الـ60 للجمعية العامة للأمم المتحدة ستبدأ في 13 أيلول بنيويورك، وأن إصلاح المنظمة الدولية هو أحد أبرز محاور تركيز الولايات المتحدة في هذه الدورة.
وقد أشارت السفيرة باترسون إلى ذلك بقولها "إننا نقف عند مرحلة حاسمة ومهمة بالنسبة لما يجري من جدل حول الإصلاح."
وفي موضوع آخر قالت السفيرة الأميركية إن الولايات المتحدة تدعو من يسعون إلى زيادة عدد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي إلى تأجيل خطط التوسيع هذه إلى ما بعد اسكتمال الإصلاحات المطلوبة والأكثر إلحاحا.
ووصفت باترسون ما يجري بقولها "إن الجدل الدائر حول مجلس الأمن الدولي قد استنزف الكثير من الموارد وصرف الاهتمام بعيدا عن الموضوع المهم وهو إصلاح الأمم المتحدة.

............................فاصل.................

اعلنت القيادة العسكرية الوسطى الاميركية في تقرير لها أنه تم تنفيذ مجموع 1451 مشروع إنشاءات قيمتها الإجمالية 1.4 بليون دولار منذ انتقال السيادة الى الحكومة العراقية بنهاية حزيران 2004
وبحسب التقرير فقد تم الانتهاء من تركيب خطوط جديدة للتيار الكهربائي تنقل 33 كيلوواطاً من الطاقة وهناك مزيد من الخطوط ومحطات توليد طاقة كهربائية قيد الانشاء. كما تم تركيب أكثر من 1400 برج كهربائي و8600 كيلومتر من خطوط التيار الكهربائي. وبذلك أضيفت طاقة توليد 2000 ميغاواط الى شبكة الكهرباء في العراق.
اما بخصوص تحسين الصرف الصحي، فقد بين التقرير إن أكثر من كمية 50 مليون غالون من المياه الآسنة المعالجة ، كما يجري إنشاء آبار مياه جديدة ومرافق صرف صحي وتركيب أنابيب إيصال مياه جديدة. وجرى تنظيف وإصلاح أنابيب الصرف الصحي فيما يستكمل العمل على أنابيب جديدة. وتعكف البلدية على جمع القمامة في غالبية أحياء العاصمة بغداد، وفي بعض الأماكن تجمع مرتين في الأسبوع.
إضافة الى ذلك، تم ترميم وتجديد أكثر من 20 مستوصف صحي فيما يستمر الترميم في عديد غيرها.
وفي موضوع آخر، أعلن تقرير القيادة العسكرية الوسطى الامريكية انه أفرج عن 900 من أصل 2000 معتقل محتجزين في مراكز خاضعة لإشراف القوة المتعددة الجنسيات في العراق في الشهر الماضي.
وبذلك أصبح عدد الذين أطلق سراحهم 7000 محتجز من مرافق القوة المتعددة خلال العام الحالي، إستناداً للكولونيل أرنالدو كلاوديو، احد المسؤولين في هذه القيادة.

.....................فاصل.....................

وبهذا مستمعينا الكرام بلغنا نهاية ملف العراق الاخباري .. شكرا لاصغائكم وعودة الى بقية فقرات برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG