روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
اغتيال قائد لواء «الأسد» ومقتل عدد من الجنود الأميركيين ، وضبط صهريج مفخخ والعثور على 24 شخصاً قضوا ذبحاً في بغداد ومحيطها ، ووكيل وزارة البيئة العراقي ينجو من الاغتيال
الدستور العراقي سيكون جاهزاً في الموعد المحدد ، ومفوضية الانتخابات تبدأ غداً تسجيل أسماء الناخبين.

الأكراد يتمسكون بالفيدرالية.. والجعفري يحذر من فتنة طائفية ...و 5 قتلى بينهم ضابط كبير فى المغاوير.

الأكراد يدرسون المسوَّدة ويتمسكون بـ (البشمركة) والفيدرالية ...واجتماع لحسم الخلافات حول الدستور بالجمعية.
مقتل 4 آلاف عراقي نصفهم مدنيون العام الحالي ، ومصرع خمسة جنود أمريكيين بهجومين منفصلين.

--------------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الخليج الإماراتية مقالا بعنوان (الإرهاب داء العصر) للكاتب (د. مصطفى الفقي) ، يطرح فيه ما يصفها ببعض الأساليب السياسية لعلاج داء العصر ومواجهة الإرهاب بخلاياه المركزية والعنقودية، وهي أولا: إن الفقر وتدني مستوى المعيشة وغياب الرؤية ونقص الثقافة، هي بيئة حاضنة لتفريخ الإرهابيين لا في العالم الإسلامي وحده ولكن في كل المناطق التي تعاني من ظروف مماثلة. ثانيا ، يعتبر التخلف السياسي واحداً من مكونات المناخ الذي ينمو فيه الإرهاب ويزدهر، فغيبة الديمقراطية ونقص الحريات وضعف المشاركة السياسية وعدم تمثيل كل القوى الموجودة في الشارع السياسي وحرمان بعضها من حقوقه السياسية هي كلها عوامل ترتبط بالدوافع الحالية للظاهرة الإرهابية. ثالثا ، سياسة الكيل بمكيالين وازدواج المعايير في العلاقات الدولية وغيبة العدالة في التعامل مع المشكلات المزمنة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية باعتبارها قضية المسلمين والعرب الأولى. لهذا فإن الغرب يتحمل جزءاً من مسؤولية انتشار العمليات الإرهابية.

----------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، وأخيرا نطالع في موقع (العرب أون لاين) الالكتروني رأي القائمين عبه ، بعنوان (غموض حول مصير العراق) ، جاء فيه أن العملية السياسية في العراق تعانى من الانهيار ولم يعد ينقصها إلاّ هذه المؤشرات المريبة قبل أسابيع معدودة من الموعد المحدد لانجاز كتابة الدستور الدائم. ومن هذه المؤشرات ، أولا ، تذبذب المسلمين السنّة العرب إزاء مشاركتهم في لجنة كتابة الدستور وتحذيرهم من إنجازه من دونهم. وهم حذّروا من إغفال حقوقهم ومن تهاون الحكومة في حماية ممثليهم في لجنة الصياغة، ما أدى إلى اغتيال ممثلين عنهم فى اللجنة على يد "عناصر ميليشياوية". ثانيا ، الأكراد باختصار يتمسكون بصيغة تضمن أكبر درجة من الحكم الذاتي وتكرّس عمليا استقلال الأمر الواقع مع القبول بأن تكون السياسة الخارجية والدفاعية والمالية لعراق المستقبل في يد الحكومة الفيدرالية. أما الباقي فلا. والشيعة، باختصار أيضا، يصرون على أكبر قدر ممكن من حكم الشريعة وأقل قيود ممكنة على "الأكثرية" التي يشكلون وهو ما يصعّب الاتفاق عليه مع الأكراد. ولكن في الوقت نفسه وعلى هامش كتابة الدستور، تتزايد الدعوات المطالبة بحكم ذاتي للشيعة في الجنوب على غرار ما للأكراد في الشمال.

-----------------فاصل---------------

(تقرير الکويت)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG