روابط للدخول

ملف العراق الاخباري ليوم السبت 30 تموز


حسين سعيد

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق الاخباري، ومن ابرز محاوره:
**) برهم صالح يعلن استحالة قيام جمهورية عراقية ديمقراطية فدرالية مع وجود نظام مثل طالبان في اجزاء اخرى من العراق
**) وزارة العدل الاميركية توجه الى هولندي من اصل عراقي تهم التخطيط لشن هجمات على اميركيين في العراق
وفي الملف مواضيع اخرى فالى التفاصيل:
فاصـل
اعلن الشيخ عدنان الدليمي رئيس ديوان الوقف السني السابق انه اقصي من منصبه لمواقفه المتمثلة في الدفاع عن اهل السنة.
وابلغ الدليمي وكالة انباء اسوشيتدبرس انه يعتقد بان سبب اقصائه يرجع الى ان اواساطا تريد اسكاته ومنعه من الدفاع عن اهل السنة الذين يواجهون الظلم، والاعتقالات والتعذيب في السجون، وكذلك لمطالباته المتكرره بالافراج عن المسجونين الابرياء وحماية العراق من الطائفية، والدفاع عن امنه ووحدته. واكد الدليمي انه سيستمر في منصب الناطق الرسمي باسم مؤتمر السنة العرب الذي ينضوي تحت لوائه عدد من الهيئات السياسية والدينية السنية.
الى ذلك أعلن عضو هيئة علماء المسلمين السنة احمد عبد الغفور السامرائي قبوله منصب رئاسة ديوان الوقف السني خلفا لعدنان الدليمي، الذي عين مستشارا دينيا في مجلس الوزراء، كما اكد مصدر في مكتب رئيس الوزراء.
في غضون ذلك دعا عدنان الدليمي في تصريحات نشرتها صحيفة السفير اللبنانية إلى تأجيل النقاط الخلافية في كتابة مسودة الدستور الدائم الى مرحلة ما بعد الانتخابات العراقية المقررة في كانون الاول المقبل، ووصف إقالته من منصبه كرئيس لديوان الوقف السني بانه نوع من انواع إعاقة مشاركة أبناء السنة العرب في العملية السياسية.
ورجّح الدليمي مشاركة واسعة من أبناء السنة في الانتخابات المقبلة، وقال إن الشارع السني بجمهوره الواسع مندفع نحو المشاركة في العملية السياسية وإذا أفلحت الحكمة والعقل وتقديم مصلحة العراق على المصلحة الطائفية، واعرب عن الاعتقاد انه سيكون هناك اصطفاف واسع يضم طوائف كثيرة، من ابناء السنة والشيعة لايجاد كتلة عراقية قوية تقف في وجه من يريد أن يدمّر العراق باسم الطائفية، حسب رأي الدليمي.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر والملف الاخباري
اعلن وزير التخطيط والتعاون الانمائي برهم صالح أن النص في الدستور العراقي الدائم على ان الشريعة الاسلامية مصدر وحيد للتشريع قد يقوض أي فرصة لكي يصبح العراق بلدا ديمقراطيا تماما.
ورفض في حديث لوكالة انباء رويترز القبول بان يكون العراق دولة دينية مشابهة لانظمة اخرى. واضاف انه لا يمكن ان تقوم جمهورية عراقية ديمقراطية فدرالية مع وجود نظام مثل طالبان في اجزاء من العراق.
وقال برهم صالح وهو احد قياديي الاتحاد الوطني الكردستاني إن هناك مسودات مختلفة للدستور الدائم منها ما يدعو الى تقليص دور الدين في الحياة العامة ومنها ما يدعو الى دولة دينية، موضحا انه حسب قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية لا يمكن للعراق ان يصبح دولة دينية، وان نقطة الاجماع الوطني تكمن في تأكيد الاسلام كدين رسمي للدولة، وانه يمثل مصدرا من مصادر التشريع وليس المصدر الوحيد.
واكد برهم صالح ضرورة ان يكون للدين دور في الحياة العامة وانه لا بد من وجود انسجام بين القيم السياسية والدينية وهي قيم اخلاقية وتدعو الى التسامح والعدالة وغيرها. واضاف ان ما نختلف معه هو اقحام الدين الاسلامي في السياسة واستخدامه كوسيلة في ايدي السياسيين للقفز الى السلطة.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر والملف الاخباري
صادق مجلس الامن الدولي بالاجماع على مشروع قرار كانت تقدمت به الولايات المتحدة يقضي بتوسيع نطاق العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على تنظيم القاعدة وحركة طالبان.
وبموجب القرار على جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة فرض حظر على سفر كافة الافراد والجماعات التي لها صلة ما بتنظيم القاعدة وتجميد أي ارصدة يمتلكونها كما تسري العقوبات التي يتضمنها القرار كل من شارك في التمويل او التخطيط أو توفير التسهيلات والاعداد لاي افعال او عمليات لجماعات محظورة وتقديم اي شكل من اشكال الدعم لها، وكل من يوفر او يبيع او ينقل اسلحة للقاعدة وزعيمها اسامة بن لادن. كما يوسع القرار الجديد مدى العقوبات ليشمل أي خلية او مؤسسة او جماعة منشقة مرتبطة بهذه الجماعات واي جماعة او فرد يساهم في ضم افراد لها او في امدادها بالاسلحة.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر والملف الاخباري
وجهت وزارة العدل الاميركية الى وسام الدليمي وهو مواطن هولندي من اصل عراقي تهم التخطيط لشن هجمات على اميركيين في العراق.
وتضمنت عريضة الاتهام الموجهة الى الدليمي وهو من مواليد مدينة الفلوجة ثلاث تهم هي التآمر لقتل مواطنين اميركيين في الخارج ، والتآمر لاستخدام سلاح دمار شامل، وحيازة متفجرات خلال جريمة عنف. وتتواصل في هولنده حاليا اجراءات تسليمه الى الولايات المتحدة، بعد ان اعتقلته السلطات الهولندية في ايار الماضي ووجهت اليه تهما مماثلة.
كما تضمنت عريضة الاتهام الهولندية الى الدليمي الذي يبلغ الثانية والثلاثين من عمره، مع افراد جماعة تطلق على نفسها ((مجاهدو الفلوجة)) اعلنوا نيتهم قتل اميركيين في العراق باستخدام عبوات ناسفة ووسائل اخرى، واخفوا متفجرات واسلاك تفجير في منطقة على الطريق العام قرب الفلوجة في تشرين الاول الفين وثلاثة.
وقال المدعي العام الاميركي كينيث واينشتاين ان محاكمة الدليمي تمثل مؤشرا على اننا سنستغل بشكل كامل القوانين وموارد نظامنا القضائي الجنائي للدفاع عن الاميركيين خاصة افراد القوات المسلحة ضد متمردين ارهابيين في العراق وفي أي مكان اخر. وفي حال ادين الدليمي بالتهم الموجهة اليه فانه سيواجه عقوبة السجن مدى الحياة.
فاصـل
مستمعينا الاعزاء لازلتم مع اذاعة العراق الحر والملف الاخباري
اعلنت السلفادور قرارها ابقاء قواتها في العراق لعام آخر، وقررت ارسال مفرزة خامسة إلى العراق في آب المقبل وابدال بعض القوات الموجودة هناك بأخرى جديدة خلال شباط 2006.
والسلفادور هي الدول الاميركية اللاتينية الوحيدة التي لم تسحب قواتها التي يبلغ عديد قواتها 380 جنديا من العراق بعد انسحاب قوات كل من نيكاراغوا وهندوراس والدومنيكان.
فاصـل
مستمعينا الكرام بهذا وصلنا واياكم الى ختام ملف العراق الاخباري الذي قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر. شكرا على حسن متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG