روابط للدخول

حلقة هذا الأسبوع


ديار بامرني و سميرة علي مندي

(ديار) : أهلا بمستمعينا الكرام وموعد آخر جديد مع برنامجكم نوافذ مفتوحة الذي يجيب على رسائلكم البريدية والألكترونية التي حملت في طياتها التحيات واراء عن الوضع الراهن في العراق ورغبات المشاركة في البرنامج عبر لقاء النافذة, ستشاركني في تقديم حلقة اليوم زميلتنا (سميرة) فأهلا بكم وبالحمام الزاجل ..،وابقوا معنا .....

--- فاصل ---

(ديار) – رسالة وصلت الى البرنامج من صديق عنوانه البريدي (joher21@hotmail.com) وأعتقد أسمه (جوهر) يرسل تحياته للبرنامج وكتب يتحدث عما يحصل في العراق الان من أعمال أرهابية ويقول (الحمد لله على وحدة الشعب الصلبة التي تقف شوكة في عيون من يريدون النهج الطائفي لصدامهم المهزوم والساقط) ويستمر في رسالته معاتبا الأذاعة بانها تنقل اراء لا يرغب بسماعها لأنها (تفتك بشعبنا وتعمق الجرح بين أبناء الوطن الواحد) ويقول ان المستفيد الوحيد من قتل أعضاء لجنة صياغة الدستور هم البعثيين والأرهابيين الذين يشربون دماء الأحرار أي كانوا.

عزيزنا (جوهر) شكرا للرسالة ونحن نحاول قدر الأمكان ان نغطي كافة الأحداث وننقل أخر الأخبار ونعرض اراء كل العراقيين دون تفرقة او تمييز لأن شعار الأذاعة دائما هو المصداقية والموضوعية والحيادية. ونحن نظم صوتنا الى صوتك ونقول (لا للأرهاب) والعراق اليوم يحتاج الى الجميع ليقفوا صفا واحدا بوجه الأرهاب والأرهابيين ونكون يدا واحدة في بناء العراق الجديد.

--- فاصل ---

(سميرة) – ونبقى مع رسائل المستمعين التي تحمل اراء عن الوضع في العراق وهذه رسالة من الصديق (علي الساعدي من هولندا) يقول فيها (من سخريات القدر ان بلدا نفطيا كبيرا كالعراق يستورد النفط من بلد اخر في حين يتم تهريب النفط من البصرة الى أيران متهما المهربين والأحزاب السياسية وبمرأى ومسمع ومسؤولي المحافظة مما يسبب أزمة في الوقود) وينهي علي رسالته بالقول (لك الله يا عراق انت وناسك).

شكرا يا (علي) على هذه الرسالة ونحن جميعا نتمنى ان تنتهي كل هذه المشاكل بأسرع وقت وطبعا بمساعدة وتكاتف كل العراقيين ليعود العراق كما كان سابقا بلد الخيرات والعلم والحضارة.

--- فاصل ---

(ديار) – رسالة وصلتنا من مستمع لم يذكر أسمه وعنوانه البريدي هو (moh_cheikh@hotmail.com) يطلب فيها ان نرسل له نبذة عن الأذاعة وتأسيسها والجهات المؤسسة ومصدر بثها.

نشكر المستمع على أهتمامه بالأذاعة و(أذاعة العراق الحر) تأسست عام 1998 وهي أحدى أقسام (أذاعة أوربا الحرة/أذاعة ألحرية) والتي تبث برامجها وبعدة لغات اخرى الى أكثر من عشرين دولة, هذه الأذاعة تمول من قبل (الكونغرس الأمريكي) وتبث حاليا برامجها من العاصمة التشيكية (براغ) وعبر الأقمار الصناعية الى العراق. عدد ساعات البث اليومي هي (خمس ساعات - من الساعة السادسة مساءا وحتى الحادية عشر حسب توقيت بغداد) وتعاد هذه الفترة لليوم التالي لمرتين, من الساعة الخامسة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر حسب توقيت بغداد. أما الموقع الألكتروني للأذاعة هو (www.iraqhurr.org) والعنوان البريدي هو (iraq@rferl.org) والذين يرغبون معرفة تفاصيل أكثر حول الأذاعة وأقسامها, فالموقع الألكتروني لها هو
(www.rferl.org)

--- فاصل ---

(سميرة) – نبقى مع رسائل المستمعين وهذه رسالة وصلت من الصديق (مازن) وكتبها باللغة الأنكليزية وسأحاول ترجمتها. يقول مازن في رسالته ( شكرا لتغطيتكم كل أخبار العراق وأنا أستمع الى أذاعتكم يوميا وأعتبركم المصدر الرئيسي لأخبار العراق. وغزارة وتنوع الأخبار التي تنشرونها في موقعكم الألكتروني. (مازن) يسأل أذا كانت للأذاعة أي خطة في المستقبل لنقل وبث ألأخبار المتنوعة الى المستمعين عن طريق الهاتف النقال بأعتبارها خدمة جديدة تستخدم حاليا من قبل الكثير من الأذاعات العالمية).

(مازن) شكرا على هذه الرسالة وعلى المشاعر الجميلة التي وصفت بها الأذاعة ونتمنى ان نكون دائما عند حسن ظن المستمعين وان ننقل الحدث العراقي لكم بكل مصداقية وموضوعية, أما بالنسبة لموضوع خدمة أرسال الأخبار عن طريق الهواتف النقالة ففعلا هناك بعض المحطات تعمل بهذه الخدمة وسننقل مقترحك هذا الى القسم الفني في الأذاعة والى ان تكون لدينا تلك الأمكانية, نطلب منك ان تستمر في الأستماع الى أذاعتنا عن طريق المذياع او عن طريق الأنترنيت.

--- فاصل ---

(ديار) – سميرة هذه رسالة موجهة لك بالذات وصلت للأذاعة من الأصدقاء (نوال وسعد) يشكرونك فيها على أعطائهم الفرصة ولكل العراقيين الذين يعيشون في دول المهجر بأن يكون على اتصال مع من هم في العراق وذلك من خلال اللقاءات التي تجرينها معهم في برنامجك الأسبوعي (عراقييون في المهجر)

--- فاصل ---

(سميرة) – أعزائي المستمعين كثيرة هي قصص معاناة العراقيين والمشاكل التي يتعرضون لها خاصة في مثل هذه الظروف التي يمر بها بلدنا الحبيب (العراق). هذه رسالة من المستمع (ميثم) وعمره (23) سنة وهو خريج الصف الخامس العلمي وعنده عائلة, يتحدث في رسالته عن معاناته بعد ان فقد الكثير من افراد عائلته بين معدوم وسجين من قبل نظام صدام السابق, وتستمر معاناته الان بعد ان تعرض الى حادث ادى الى حرق كافة جسدة بنسبة (70) بالمائة وبعد شفائه حاول البحث عن فرصة عمل في بغداد ولم يتمكن من ذلك وها هو يبدأ البحث من جديد في مدينته ولكن (ميثم) يشكو من صعوبة الحصول على فرص عمل بسبب الفساد ويقول (كل الوظائف باتت رشوة والحمد لله) ويقول انه حتى فرصة التطوع في الجيش أصبحت برشوة ويطلب من الأذاعة الرد والتعليق حول هذا الموضوع.

صديقنا (ميثم) شكرا على الرسالة وقبل كل شيئ (حمدا لله على السلامة). نرجو منك ان ترسل لنا رقم الهاتف لكي نتصل بك ونجري مقابلة معك في برنامج (حقوق الأنسان في العراق) حيث سنحاول ان نتصل بأحد المسؤولين في أحدى الجهات المسؤولة لنتحدث حول هذا الموضوع المهم ولكن نطلب منك أيضا ان لاتفقد العزيمة وان تحاول من جديد الأتصال بأحدى الوزارات المعنية بالأظافة الى العدد الكبير من المنظمات والجمعيات الأنسانية التي قد تجد لك الحل ولاتنسى ان العراق وبالرغم من كل هذه المصاعب لازال الكثير من العراقيين الخيريين يريدون بناء الوطن من جديد وتقديم المساعدة والدعم لأي شخص.

--- فاصل ---

(ديار) – رسالة قصيرة من مستمع لم يذكر أسمه يسأل عن مدى صحة مقتل السفير المصري في العراق وما ذنب الرجل.

طبعا هناك تضارب في الاخبار حول مقتل السفير المصري من قبل مجموعة أرهابية. أما ما ذنب هذا الرجل؟ فنقول انه ليس له اي ذنب وليس لهؤلاء الأبرياء من أطفال ونساء ورجال والذين قتلوا من قبل الأرهابيين اي ذنب أيضا فالأرهاب لا يعرف سوى لغة العنف والقتل والدمار ونحن متأكدون انه بوحدة العراقيين وتضامنهم سوف نقضي على هذا الأرهاب.

--- فاصل ---
(سميرة) – رسائل جديدة وصلت الى البرنامج من المغرب , الرسالة الأولى من مستمع عنوانه البريدي (CHAIB_1971@YAHOO.COM) يقول فيها (السلام عليكم أهل العراق الحر ودام لكم السلام , المغاربة متضامنون معكم وأنتم أحسن حالا منا فانا أمارس التعليم منذ 8 سنوات ولم اتلقى راتبي, فهل في العالم من يشتغل دون مقابل)

شكرا الى المستمع الكريم وهذه تحية وسلام من أسرة الأذاعة لك ولكل المستمعين في المغرب ونشكرك على هذا التضامن الأخوي مع أخوتك في العراق. ندعو من الله ان تنتهي محنتك هذه وان يعم الخير والسلام على الجميع.

(ديار) – سميرة, نبقى في المغرب وهذه رسالة تحمل مشاعر جميلة وصلتنا أخيرا من الصديق الدائم (عبد الصمد القسيس) بعد انقطاع طويل ويقول فيها " كم يسعدني كثيرا ان اكتب لكم هذه الرسالة واتمنى ان تصل اليكم وانتم تنعمون بوافر الصحة والعافية... ويعتذر عبد الصمد عن انقطاعه بسبب مصاعب مر فيها ويقول " انه الحب الذي جمعنا ولا يزيال يجمعنا , انها الصداقة الحميمة , انه الود الذي تكنه لنا ألأذاعة ولولا هذا الود لما بقينا أصدقاء أوفياء لبعضنا البعض". (عبد الصمد) بعث مع رسالته بمساهمة جميلة كتبها تحت عنوان (كلمات) يقول فيها :

الأنسان دون امل كنبات دون ماء , ودون أبتسامة كوردة دون رائحة
كل شيئ أذا كثر رخص الا الأدب اذا كثر غلا
لا تكن كقمة الجبل, ترى الناس صغارا ويراها الناس صغيرة
لا يجب ان تقول كل ما تعرف ولكن يجب ان تعرف كل ما تقول
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها, بل أجمعها وابن بها سلما تصعد به نحو النجاح
كسرة الخبز ليست شيئا مهما لكنها مع هذا تساوي كل شيئ بالنسبة لمتشرد يتضور جوعا
في لحظة تشعر انك شخص في هذا العالم بينما يوجد شخص في العالم يشعر انك العالم بأسره
الصداقة كالمظلة , كلما أشتد المطر كلما ازدادت الحاجة لها

الصديق الدائم (عبد الصمد) نشكرك على هذه الرسالة وهذا التواصل وهذه الصداقة التي نعتز بها وأهلا بك كصديق دائم لاسرة أذاعة العراق الحر التي ستبقى نوافذها مفتوحة لك ولكل الأصدقاء والمستمعين ونتمنى ان تكون انتهت المصاعب التي واجهتك ونعيد عليك ما كتبته لنا (الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها, بل أجمعها وابن بها سلما تصعد به نحو النجاح) وشكرا على المشاركة التي قرأنا جزءا صغيرا منها لضيق وقت البرنامج لكن نطلب منك هذه المرة ان ترسل لنل برقم الهاتف انتصل بك وتكون ضيف البرنامج.

--- فاصل ---

(سميرة) – مستمعينا الكرام فقرتنا الأخيرة سنخصصها حول رحيل الفنان العراقي (كريم جثير) الذي توفي بعد تعرضة لنوبة قلبية. يعتبر الراحل (كريم جثير) من الفنانين المعروفين في عالم المسرح وأخرج الكثير من المسرحيات وأسس الكثير من الفرق المسرحية. ولد الفنان الراحل في مدينة الثورة عام 1962 وتخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1982 والف حوالي 30 عملا مسرحيا ومثل وأخرج العشرات من الأعمال المسرحية وحاز على العديد من الجوائز العالمية.
مراسلنا في بغداد (عماد جاسم) أعد هذا التقرير الخاص عن حياة الفنان (كريم جثير)

--- فاصل ---

في الختام اشكر جميع مستمعينا. وحتى نلتقي من جديد لكم منى(ديار بامرني) ومن الزميلة (سميرة علي مندي) ، اطيب المنى والى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG