روابط للدخول

دور المنظمات غير الحكومية في الدفاع عن حقوق الطفل


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينل الكرام؛

في حلقة هذا الأسبوع من البرنامج سنتحدث عن حقوق الطفل ودور المنظمات والجمعيات غير الحكومية التي تقدم الدعم والمساعدة والدفاع عن حقوقه, وما هي المشاكل التي تعانيها هذه المنظمات في الوقت الحالي ومدى تجاوب الجهات الرسمية العراقية والمنظمات العالمية في دعمها ومساعدتها لهذه المنظمات.

--- فاصل ---

سيداتي سادتي, في أعلانها الرسمي لحقوق الطفل والذي نشر في عام (1959), أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة مجموعة من المبادئ التي أكدت على ان يتمتع الطفل بجميع حقوقه دون تمييز بسبب العرق او الجنس او اللغة او الدين, ووجوب حمايته ومنحه الفرص والتسهيلات اللازمة لأتاحة نموه نموا طبيعيا في جو من الحرية والكرامة.
(أعلان حقوق الطفل) الذي أصدرته الجمعية جاء ليؤكد على أهمية تمتع الطفل بطفولة سعيدة ويدعو فيها الاباء والأمهات, الرجال والنساء, وكافة المنظمات الطوعية والسلطات المحلية والحكومات, الى الأعتراف بهذه الحقوق.

نظام (صدام) وخلال العقود السابقة أنتهك حقوق العديد من فئات وشرائح المجتمع العراقي وكان الطفل ضحية أيضا لهذه الأنتهاكات والأهمال, وبعد سقوط النظام , بدأت الحكومة العراقية الجديدة بأنشاء مؤسسات ووزارات تعنى بحقوق الأنسان ودعمه, كذلك ظهرت العشرات من المنظمات والجمعيات غير الحكومية المختلفة التي بدأت بتقديم خدماتها في مجال نشر ثقافة وصيانة حقوق الأنسان وتقديم كافة المساعدات للمتضررين.

من هذه الجمعيات غير الحكومية, هي جمعية (الرشا لرعاية ألطفولة في العراق) والتي تأسست في بغداد بعد سقوط نظام صدام لتقديم المساعدة والدعم للأطفال المحتاجين والأيتام وأصحاب الأمراض المستعصية.
رئيسة ألجمعية, السيدة (سعاد ألكرخي) بعثت برسالة ألكترونية الى البرنامج " تطلب فيها المساعدة والدعم المادي من المنظمات الخيرية, حيث أن الجمعية تواجه صعوبات مادية وقلة الدعم من قبل الجهات الرسمية العراقية ".

أعزائي المستمعين, للحديث حول واقع حقوق الطفل في العراق والأنتهاكات التي يتعرض لها, ودور الجهات الرسمية العراقية في دعم الطفل ومساعدته , وما هي المشاكل التي تعانيها الجمعيات والمنظمات الأنسانية في العراق؟ وهل تحصل على الدعم الكافي من الحكومة العراقية لتؤدي مهامها في دعم ومساعدة المواطنين؟ وكيف يمكن للمنظمات العالمية مساعدة هذه الجمعيات معنويا وماديا؟

للحديث حول هذا الموضوع , برنامج (حقوق الأنسان في العراق) يستظيف السيدة (رشا شاكر محمود) أمينة سر جمعية (الرشا) لرعاية الطفولة, وكذلك السيدة (نيكول شويري) الناطقة الرسمية لمنظمة (العفو الدولية – (Amnesty International للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

--- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :

bamrnid@rferl.org

هذا ديار بامرني, يَتمنى لكم أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG