روابط للدخول

رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري يلتقي بعائلات الاطفال الذين قُتلوا في العملية الانتحارية في منطقة بغداد الجديدة


فارس عمر

مستمعينا الكرام طاب مساؤكم واهلا بكم الى نشرة الأخبار
التقى رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري اليوم الجمعة بعائلات الاطفال الذين قُتلوا في العملية الانتحارية التي وقعت في الثالث عشر من تموز في منطقة بغداد الجديدة . وتعهد الجعفري لسبعين مواطنا من عائلات الضحايا بينهم ثلاثون طفلا ان يعمل ليلا ونهارا على تحسين الوضع الأمني. وقال رئيس الوزراء ان مسؤوليةً تقع على عاتق الحكومة والشعب في مواجهة الارهاب الذي لا يفرِّق بين الطفل والعجوز أو الرجل والمرأة ، بحسب تعبير الجعفري.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن مكتب رئيس الوزراء في بيان له ان الجعفري اشاد بعمل قوى الأمن العراقية.
وفي هذا السياق طلب العراق من مجلس الأمن ان يُدين عمليات التفجير التي اوقعت مئات القتلى بين المدنيين في الفترة الماضية. وقال نائب سفير العراق لدى الامم المتحدة فيصل الاستربادي ان التفجيرات التي تعرضت لها لندن يشهد العراق ما يعادل اضعافَها كل يوم.
وكان مجلس الأمن الدولي شجب بالاجماع تفجيرات لندن التي قُتل فيها نحو اثنين وخمسين شخصا في السابع من تموز بعد ساعات على وقوعها واصدر قرارا يطالب فيه بتقديم المسؤولين الى العدالة.
واعرب الاستربادي عن اعتقاده بأن لدى مجلس الأمن الارادة لاقرار الرُعب الذي يعيشه العراقيون وادانته.
وقام سفير العراق لدى الأمم المتحدة سمير الصميدعي بتسليم رسالة الى نظيره اليوناني الذي يتولى رئاسة مجلس الامن في دورته الحالية يطلب فيها من مجلس الأمن ان يُدين اعمال العنف في العراق.

اكدت الجزائر انها لا تعرف الجهة المسؤولة عن خطف اثنين من دبلوماسييها قرب مقر السفارة الجزائرية في بغداد. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية عبد الحميد شبشوب في تصريح لوكالة رويترز "طالما لا يوجد اعلان بالمسؤولية من الذين يقفون وراء عملية الخطف فما علينا إلا الانتظار". واضاف ان بلاده لا تعرف من يقف وراء عملية الخطف. وكان ثمانية مسلحين خطفوا رئيس البعثة الدبلوماسية الجزائرية علي بلعروسي والملحق عز الدين بلقاضي خارج مطعم "الساعة" في منطقة المنصور يوم الخميس. واوضح الناطق باسم الخارجية الجزائرية انهما غادرا مبنى السفارة لتناول الغداء عندما اعترضهما الخاطفون في سيارتهما على بعد حوالي ستين مترا من السفارة.

نفى مسؤول عسكري اميركي في العراق اليوم الجمعة علمَه بحوادث اطلاق نار وقعت مؤخرا على الحدود بين العراق وسوريا وذلك ردا على اتهامات سورية بأن اثنين من جنودها قُتلا بنيران القوات الاميركية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن قائد قوات مشاة البحرية الاميركية في محافظة الانبار الميجر جنرال ستيفن جونسون ان اثنين من حوادث اطلاق النار عِبر الحدود سُجلا في آذار وجرى التحقيق فيهما ولكن لم يتسن تحديد مصدر اطلاق النار.
وكان نائب وزير الخارجية السوري ابلغ سفراء أجانب في دمشق ان ستة جنود سوريين قُتلوا واصيب سبعة عشر آخرون في اشتباكات حدودية مشيرا الى مقتل جنديين سوريين بنيران القوات الاميركية.

قُتل اثنان من عناصر الشرطة واصيب اثنان آخران عندما اطلق مسلحون النار على سيارتهم قرب جسر الغدير في منطقة بغداد الجديدة. وفي المشتل افادت وكالة رويترز ان اثنين من شرطة المرور قُتلا برصاص مجهولين.
وعلى طريق مطار بغداد الدولي هاجم مسلحون سيارةً دبلوماسية تابعة للسفارة التشيكية في بغداد وقد تصدى افراد الشرطة الذين يرافقون السيارة للمهاجمين. واكد وزير الداخلية التشيكي فرانتيشك بوبلان ان احدا لم يُصب بأذى في الحادث.
وقُتل مدنيان واصيب ثلاثة آخرون عندما انفجرت عبوة ناسفة على الطريق السريع في اللطيفية.
وفي سامراء قُتل اربعة اشخاص في اشتباك بين القوات العراقية والاميركية من جهة ومسلحين من الجهة الاخرى. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن نقيب الشرطة ليث محمد ان جنديا عراقيا وثلاثة مدنيين قُتلوا واصيب احد عشر آخرون.
وقال الجيش الاميركي في بيان اليوم الجمعة ان احد جنوده قُتل خلال عمليات عسكرية يوم الخميس قرب مدينة الفلوجة.

اتهمت وزارة الخزانة الاميركية اربعةً من اولاد أخ صدام حسين بالضلوع في تمويل الاعمال المسلحة في العراق. وقال مسؤولون في الوزارة ان اجراءات ستتُخذ لتجميد ارصدتهم في الولايات المتحدة إن وجدت. والاربعة هم اولاد أخ صدام غير الشقيق سبعاوي ابراهيم حسن التكريتي. وقالت الولايات المتحدة انهم يقدمون الدعم لعناصر من بقايا النظام السابق وجماعات تنفذ هجمات ضد القوات العراقية وقوات التحالف وضد المدنيين العراقيين. واوضحت وزارة الخزانة ان احد الاخوة الاربعة كان يقدم الدعم المالي والتوجيه العملياتي لهجمات في الموصل وآخر دعا اعضاء حزب البعث الى ضرب انابيب النفط ومنشآت تنقية الماء ومحطات توليد الكهرباء.

قال رئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ ان حرب العراق كانت خطأ. وذكرت صحيفة هندوستان تايمز ان سنغ الذي كان يتحدث خلال اليوم الاخير من زيارته للولايات المتحدة امام اعضاء نادي الصحافة الوطني في واشنطن اعرب عن اعتقاده بأن الحرب كانت خطأ ولكنه اضاف ان ما حدث يمتُ الآن الى الماضي ومن الضروري التطلع الى المستقبل مؤكدا ان الولايات المتحدة والهند تستطيعان المساهمة في بناء مؤسسات الديمقراطية في العراق.

قالت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في تقرير لها الى الكونغرس ان العراق يتقدم نحو اقامة الديمقراطية رغم اعمال العنف المستمرة في البلاد.
ويتضمن التقرير أشملَ تقييم للوضع في العراق والمشاكل التي يعاني منها على الجبهات السياسية والاقتصادية والأمنية. واشار التقرير الذي يقع في ثلاثٍ وعشرين صفحة الى ان العامل الحاسم هو بلوغ المرحلة التي سيكون فيها تدريبُ قوى الأمن العراقية وتسليحُها على مستوى يُتيح لها تولي المسؤولية الرئيسية. ولم يبين التقرير متى على وجه التقريب سيتحقق ذلك.

اعلن وزير الدفاع الايطالي انطونيو مارتينو ان ايطاليا ستواصل خفض قواتها في العراق بعد سحب الوجبة الاولى من جنودها في ايلول القادم. وقال مارتينو في تصريحات نشرتها وسائل الاعلام الايطالية اليوم الجمعة ان ما أُعلن في وقت سابق عن سحب ثلاثمئة جندي هو خطوة اولى ستعقبها انسحابات اخرى. واوضح ان انسحاب القوات الايطالية من العراق سيجري خطوة فخطوة وبالتنسيق مع حلفاء ايطاليا والحكومة العراقية. وقال ان مغادرة العراق قبل ان يحين اوان المغادرة سيكون خطأ.
ويتمركز في العراق ثلاثة آلاف جندي ايطالي.

وصلت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليز رايس الى بيروت اليوم الجمعة في زيارة مفاجئة هي الاولى يقوم بها مسؤول اميركي على هذا المستوى منذ انسحاب القوات السورية من لبنان في نيسان الماضي. وهبطت رايس في بيروت بطائرة خاصة قادمة من اسرائيل حيث اجرت محادثات مع رئيس الوزراء اريل شارون تناولت خطة الانسحاب من قطاع غزة في آب المقبل. واجرت رايس محادثات مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد سنيورة. وفي مؤتمر صحفي عقدته في اعقاب المحادثات اكدت رايس دعم الولايات المتحدة للحكومة اللبنانية الجديدة ودعت مجددا الى نزع سلاح حزب الله.
وكانت رايس اجتمعت الى الرئيس اميل لحود بحضور وزير الخارجية اللبناني الجديد فوزي صلوح.

اعلنت مصادر امنية ان الشرطة البريطانية قتلت رجلا في احدى محطات قطارات الانفاق في لندن اليوم الجمعة بعد اسبوعين على التفجيرات الانتحارية التي اوقعت اثنين وخمسين قتيلا على الأقل. وقال شهود انهم رأوا رجال الشرطة يطاردون رجلا ذا سحنة اسيوية داخل احدى محطات المترو ثم طرحوه ارضا واطلقوا النار عليه.
وافادت تقارير ان القتيل ربما كان احد المشتبه بهم في تفجيرات يوم امس الخميس التي لم تسفر عن اصابات. وتبحث الشرطة البريطانية عن اربعة اشخاص يُشتبه في علاقتهم بالتفجيرات.

دعت كوريا الشمالية الى عقد معاهدة سلام بينها وبين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بدلا من اتفاقية الهدنة التي انهت الحرب الكورية في عام 1953. وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان اليوم الجمعة ان مثل هذه المعاهدة ستؤدي الى حل الازمة النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن. واضاف الناطق ان المعاهدة ستؤدي تلقائيا الى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

قالت مصادر طبية فلسطينية ان مواطنا فلسطينيا قُتل اليوم الجمعة في اشتباك بين الجنود الاسرائيليين ومقاتلين فلسطينيين في مدينة الخليل في الضفة الغربية. واصيب جندي اسرائيلي بجروح طفيفة في الاشتباك. ونقلت وكالة رويترز عن الجيش الاسرائيلي ان الشاب الفلسطيني الذي فارق الحياة في المستشفى متأثرا بجروحه كان مسلحا فيما أكدت مصادر فلسطينية انه كان عابر سبيل.

اكدت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان اكثر من خمسين سجينا من اصل خمسمئة وعشرة سجناء في غوانتانامو في كوبا بدأوا اضرابا عن الطعام. وقالت ناطقة باسم البنتاغون ان اثنين وخمسين سجينا رفضوا تناول تسع وجبات متتالية.
وكانت الولايات المتحدة نقلت السجناء الى غوانتانامو بعد القاء القبض عليهم في افغانستان للاشتباه بكونهم ارهابيين. وهم في السجن منذ اكثر من ثلاث سنوات دون توجيه تهمة اليهم. واصدرت محكمة استئناف فيدرالية اميركية الاسبوع الماضي قرارا يُجيز تقديمَهم الى محكمة عسكرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG