روابط للدخول

وزير الخارجية هوشيار زيباري يدعو دول الجوار الى تشديد الرقابة على حدودها مع العراق


فارس عمر

مستمعينا الكرام طاب مساؤكم واهلا بكم الى نشرة الأخبار
دعا وزير الخارجية هوشيار زيباري دول الجوار الى تشديد الرقابة على حدودها مع العراق والكف عن توجيه انتقادات الى العملية السياسية الجارية فيه.
واجتمع زيباري في عمّان اليوم الخميس مع حوالي خمسة وعشرين من سفراء العراق والقائمين بالاعمال العراقيين في الدول العربية والاسيوية.
وقال زيباري في تصريح للصحفيين قبل الاجتماع "اننا نطلب من جيران العراق ان يعملوا المزيد لدعم استقرار العراق وأمنِه ومنع عمليات التسلل ووقف التحريض ضد ما يجري في البلد والتعامل ايجابيا مع الوضع لأن استقرار العراق يعني استقرار هذه البلدان" بحسب وزير الخارجية.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن زيباري قوله ان هذه الدعوة تؤكد مجددا رسالة العراق في اجتماع وزراء داخلية دول الجوار الذي عُقد مؤخرا في اسطنبول.
واكد زيباري ان العراق حقق تقدما كبيرا على الصعيد الدبلوماسي خلال العامين الماضيين وانه اعاد فتح خمسين سفارة في انحاء العالم ويعمل على زيادتها الى ثمانين سفارة. واشار الى عودة العراق لاحتلال مكانه الطبيعي في المجتمع الدولي والعالم العربي.

قالت مصادر رسمية ان القائم بالاعمال الجزائري خُطف في بغداد اليوم الخميس مع دبلوماسي جزائري آخر. ونقلت وكالة رويترز عن موظف في السفارة الجزائرية تأكيده خطف القائم بالاعمال علي بلعروسي. واوضحت مصادر الشرطة ان مسلحين في سيارتين خطفوا بلعروسي من الشارع قرب مطعم "الساعة" في منطقة المنصور ومعه الملحق عز الدين بن قاضي. ونقلت وكالة فرانس برس عن عبد الوهاب فلاح وهو دبلوماسي جزائري ثالث القول انه كان على الجانب الآخر من الشارع عندما شاهد اشخاصا في سيارتين يسحبان الدبلوماسييْن من سيارتِهما ويأخذونهما معهم. واضاف انه لم يحدث اطلاق نار خلال عملية الخطف التي نُفذت في فترة الغداء.
وافادت وزارة الداخلية ان ارقام السيارتين اللتين استخدمها الخاطفون تشير الى انهما من محافظة الأنبار.
وفي الشأن الأمني ايضا قُتل خمسة جنود عراقيين في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب حاجز تفتيش في مدينة المحمودية. واصيب اثنا عشر آخرون ، اصابات ثلاثة منهم خطيرة. وفي بغداد قُتل ثلاثة من موظفي وزارة الكهرباء برصاص مسلحين هاجموا سيارتهم في حي الجامعة غربي بغداد. وفي المدحتية انفجرت عبوة ناسفة امام منزل ضابط في الجيش العراقي وأدى انفجارها الى مقتل زوجته وابنته بحسب مصادر الشرطة. وفي محافظة الانبار قُتلت طفلة في الثامنة من العمر وأمُها خلال اشتباك بين القوات الاميركية ومسلحين في الخالدية. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن سلام محمد من مستشفى الخالدية ان منزلين دُمرا خلال الاشتباك.
وفي هيت دعت القوات الاميركية سكان المدينة الى مغادرتها تمهيدا لتنفيذ عملية جديدة ضد المسلحين في المدينة.

قرر ممثلون عن العرب السنة في لجنة كتابة الدستور الاستمرار في مقاطعة اعمال اللجنة. وقال كمال حمدون عضو الهيئة الموسعة لصياغة الدستور ان الاعضاء السنة الاثني عشر المتبقين سيواصلون مقاطعتهم الى حين اجراء تحقيق دولي في اغتيال اثنين من زملائهم يوم الثلاثاء الماضي والاستجابة لمطالبهم.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن حمدون قوله "قرارنا هو الاستمرار في تعليق مشاركتنا الى ان تُلبى شروطُنا". ومن هذه الشروط اجراء تحقيق في اغتيال عضو لجنة صياغة الدستور عن العرب السنة مجبل الشيخ عيسى والمستشار في اللجنة ضامن حسين العبيدي. واوضح حمدون انه ليس في النية تعيين بديل عن الشيخ عيسى حتى تتحقق كل مطالب السنة.
وفي سياق متصل قال رئيس اللجنة همام حمودي ان مسودة الدستور ستكون جاهزة لتقديمها الى الجمعية الوطنية في الأول من آب المقبل ، قبل اسبوعين من الموعد المحدَّد. وقال حمودي في تصريح للصحفيين انه تم الاتفاق على كل القضايا الاساسية ومنها المبادئ الأساسية والحقوق والواجبات والحريات. ونقلت وكالة فرانس برس عن رئيس اللجنة ان النقطة الوحيدة المتبقية هي الفيدرالية التي اثارت بعض المخاوف ، بحسب تعبيره. وكان حمودي توقع ان يوافق اعضاء اللجنة من ممثلي العرب السنة على مسودة الدستور. ولكن الناطق باسم مجلس الحوار الوطني صالح مطلك قال ان تصريحات حمودي تشير الى اعداد الدستور قبل عودة العرب السنة بانهاء مقاطعتهم لعمل اللجنة. ونقلت وكالة رويترز عن مطلك قوله ان العرب السنة لن يستأنفوا العمل مع اللجنة حتى تتحقق مطالبهم.
وفي هذا السياق اوضح الرئيس السابق للمفوضية الانتخابية المستقلة عبد الحسين الهنداوي ان اكثر من الف وثمنمئة شخص يعملون لتنظيم الاستفتاء على الدستور مشيرا الى ان عددهم سيبلغ نحو ربع مليون موظف بحلول الموعد في منتصف تشرين الاول. واستبعد ان يشارك المغتربون العراقيون في الاستفتاء على الدستور. وتوقع الهنداوي ان تكون هناك معارضة عنيفة ضد الاستفتاء لأن الموافقة الشعبية على الدستور ستكون بمثابة ضربة قاتلة للمسلحين ، بحسب الرئيس السابق للمفوضية الانتخابية.

حذر وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد من ان خطأ فادحا سيُرتَكب باقرار أي دستور عراقي يحدُّ من حقوق المرأة. وقال رامسلفيد في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) انه يعتقد ان أي بلد لا يُشرِك نصفَ سكانه بطريقة معقولة يرتكب خطأ جسيما من حيث مستقبل ذلك البلد وآفاقه وفرصه.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز اشارت في تقرير لها من بغداد يوم امس الاربعاء الى ان مسودة الدستور العراق المقترح يمكن ان تتضمن بنودا تحد بشدة من حقوق المرأة وخاصة على مستوى الأحوال الشخصية مثل الطلاق والميراث. ولكن اعضاء في لجنة صياغة الدستور اوضحوا ان المرأة ستتمتع بحقوق متساوية بموجب القانون. ونقلت وكالة رويترز عن عضو اللجنة قاسم داود قوله "لن يكون هناك انتقاص من مكانة المرأة".

وافق مجلس النواب الايطالي اليوم الخميس على تمديد بقاء القوات الايطالية في العراق حتى نهاية العام. وصوت لصالح القرار النواب المحافظون لحزب رئيس الوزراء سيلفيو بيرلسكوني وحلفاؤه الذين يتمتعون بأغلبية برلمانية فيما صوت ضد قرار التمديد نواب يسار الوسط المعارضين للحرب. واعرب وزير الدفاع الايطالي انطونيو مارتينو عن الارتياح لنتيجة التصويت قائلا إنها تتيح للجنود الايطاليين ان يواصلوا عملهم الضروري لمستقبل عراق ديمقراطي حر ومزدهر ، بحسب تعبير الوزير الايطالي.

نفى وزير الدفاع الاسترالي روبرت هل اليوم الخميس الأنباء التي تحدثت عن ارسال مزيد من الجنود الاستراليين الى العراق للحلول محل أي جنود بريطانيين يجري سحبُهم. واكد هل في تصريح للصحفيين ان استراليا لا تعتزم ارسال قوات اضافية للتعويض عن القوات المغادرة ، وانها تتطلع الى عودة الجنود الاستراليين من العراق فور انجاز المهمة.
وكانت استراليا ارسلت اربعمئة وخمسين جنديا اضافيا الى جنوب العراق للمساعدة في تدريب قوى الأمن العراقية وحماية افراد الوحدة الهندسية اليابانية التي تساهم في تنفيذ مشاريع انسانية.

قالت الشرطة البريطانية ان حال الرُعب التي عمّت محطات مترو الانفاق في لندن اليوم السبت سببها تفجيرات صغيرة. واكد مدير شرطة العاصمة البريطانية السر ايان بلير اصابة شخص في اربعة تفجيرات صغيرة أو محاولات تفجير على حد وصفه. واضاف ان ليس من الواضح تماما ما حدث.
وبعد حوالي ساعتين على هذه التفجيرات اعتقلت الشرطة شخصا قرب مقر الحكومة وتقوم بالبحث عن عدد من المطلوبين.
ودعا رئيس الوزراء توني بلير الى اجتماع طارئ لكبار الوزراء ورؤساء الاجهزة الأمنية مؤكدا ان مثل هذه الحوادث لا يمكن التقليل من خطورتها.
وقال بلير
((صوت بلير))
وتأتي تفجيرات اليوم بعد اسبوعين على عمليات التفجير التي اوقعت اكثر من خمسين قتيلا في ثلاث محطات مترو واحد الباصات وسط لندن.

اعتذرت الحكومة السودانية لوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس عن المضايقات التي تعرض لها مرافقوها من المسؤولين والصحفيين على ايدي قوى الأمن السودانية خلال اجتماعها بالرئيس السوداني عمر حسن البشير.
وقال مسؤولون اميركيون ان رجال الأمن السودانيين حاولوا منعَهم ومنعَ الصحفيين من دخول مكان الاجتماع ومصادرة اشرطة صحفية قبل ان تتدخل رايس.
ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم الخارجية الاميركية شون مكورماك قوله ان رايس تلقت مكالمة شخصية من وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل اعتذر فيها عن معاملة الوفد الاميركي والصحفيين المرافقين لوزيرة الخارجية.

قُتل تسعة اشخاص واصيب عشرون آخرون في اليوم الثاني من الاشتباكات بين قوى الأمن ومتظاهرين نزلوا الى الشوارع للاحتجاج على رفع اسعار المحروقات في اليمن. واشتبك المتظاهرون مع شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن في العاصمة صنعاء وستة اقاليم اخرى على الأقل.
وافادت وكالة رويترز ان ثلاثة اشخاص قتلوا عندما اطلقت قوات الشرطة النار على متظاهرين حاولوا اقتحام منشآت نفطية حكومية في ميناء الحديدة على البحر الأحمر. وقُتل شخصان في مدينة تعز احدهما طفل في التاسعة من العمر كان في شرفة منزله.
وفي العاصمة صنعاء اتخذت الدبابات والعربات المصفحة مواقعها حول القصر الرئاسي والوزارت والمكاتب ذات العلاقة بالنفط.

قال مسؤولون اسرائيلون ان الحكومة الاسرائيلية يمكن ان تقدِّم موعد الانسحاب من قطاع غزة المقرر في منتصف آب المقبل لتفادي مزيد من الاحتجاجات التي من المتوقع ان يقوم بها المعارضون لعملية الانسحاب.
واشار نائب رئيس الوزراء ايهود اولمرت الى امكانية تقديم موعد الانسحاب قبل ساعات على وصول وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في مهمة تهدف الى ضمان عملية الانسحاب في موعدها.

قالت صحيفة همشهري الايرانية اليوم الخميس ان الرئيس السوري بشار الأسد سيقوم بزيارة لايران يجري خلالها محادثات مع المسؤولين الايرانيين تتناول تطورات الوضع في العراق والشرق الأوسط. واضافت الصحيفة ان الزيارة ستجري قريبا دون ان تذكر موعِدَها مشيرة الى ان الأسد سيجري محادثات مع الرئيس محمد خاتمي والرئيس المنتخَب محمود احمدي نجاد ومرشد الجمهورية الاسلامية علي خامنئي.

على صلة

XS
SM
MD
LG