روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
التفجيرات والخلافات تعصف بالعراق وبغداد في ظلام، والسنة يهددون بمغادرة لجنة الدستور واحتدام معركة الهوية والفيدرالية.

الدستور العراقي يواجه أزمة انسحاب العرب السنة، وبلير يعترف بالوضع الخطير وأردوغان يهدد باجتياح الشمال.

تفجير انتحاري أمام مركز تطوع للجيش ومقتل 13 عراقياً، وحريق كبير في أنبوب نفط قرب سامراء .
رئيس البرلمان العراقي ينتقد حملات فصل الموظفين، وناقش وطالباني تفعيل الأداء الحكومي.
واشنطن ليست مسرورة للتقارب بين العراق وإيران ، وفي لندن : محاكمة 3 جنود بارتكاب جرائم حرب.

----------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، في عموده اليومي بعنوان (أقول لكم) بصحيفة البيان الإماراتية ، يحذر فيه الكاتب (محمد يوسف) من أن العراق اقترب من الحرب الأهلية، واكتملت الملامح الرئيسية، عمليات قتل متبادل بين السنة والشيعة، وتصريحات تزيد النار حطباً، من هنا وهناك، واندفاع لا مسئول نحو الفرز الطائفي وتحقيق مكاسب على أرض الواقع. ومنذ فترة أصبح المسئول العراقي لا يتحدث باسم شعب العراق، بل يصنف، وكأن الأسماء والانتماءات قد اختزلت في زاوية ضيقة تستند على العنصرية، فتتكرر وعلى الملأ مقولات «السنة العرب» و«شيعة الجنوب» و«الأكراد السنة» حتى اختفت أسماء الشخصيات خلف الانتماء المذهبي والقومي، وبات الجميع وكأنهم يعملون من أجل ترسيخ الفئة التي ينتمون إليها في السلطة تحسباً ليوم خروج القوات المحتلة. ويتابع الكاتب بأن هناك تغذية للفرز الطائفي في العراق، وللأسف فإن الولايات المتحدة وحلفاءها، حتى من بعض العرب، يوجهون الأمور في العراق نحو التناحر، بعكس المعلن منذ احتلال هذا البلد، فقد كان المطروح إشاعة العدل والديمقراطية ورفع الظلم عن جميع الفئات وتحقيق المساواة بينها.

-------------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، (من المسئول عن مقتل السفير المصري؟) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الراية القطرية للكاتب (إيهاب المالكي)، يؤكد فيه بعدم الحاجة إلى هذا التساؤل الثعلبي الماكر الذي طرحه المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في تعليقه علي مقتل السفير المصري في العراق لكي نعي وندرك ثم نفهم من المسئول عن وقوع هذه الجريمة النكراء، فالمرشد يتوهم انه يصدمنا بسؤاله هذا لكي تسوقنا الإجابة عليه -حسب ظنه- إلي الاتجاه الذي يريده فضيلته ومن ثم توجيه أصابع الاتهام إلي الحكومة المصرية. ويشدد الكاتب بأن المسئول الأول عن هذه الجريمة هو التعصب الأعمى الذي يرتدي عباءة الدين ويتحدث باسمه وهو منه براء، حيث وجدنا حجة الإسلام الزرقاوي قد أجاز قتل السفير دون أدني اعتبار لقيم أو مبادئ، فهذا الشخص وجماعته يجسدون أحقر أشكال الديكتاتورية والاستبداد علي وجه الأرض، وذلك عندما يسمح لنفسه ويجيز لها أن يقبض بيديه الملطختين بدماء الأبرياء علي جميع السلطات فهو يشرّع ويحكم ثم ينفذ، ويدّعي انه يتحدث باسم الإسلام. أي إسلام هذا الذي يجيز قتل إنسان بريء مسالم أعزل لم يأت من مصر إلي العراق لكي يخطط لاحتلاله بعد أن ينجح الزرقاوي وجماعته في طرد الأمريكان من العراق.

----------------فاصل--------------

(تقرير الکويت)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG