روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاربعاء 20 تموز في لندن عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:

خليلزاد العائد إلى بغداد يصرح : سأعمل في العراق الجديد بأسلوبي القديم، السفير الأميركي الجديد يتابع : نحتاج إلى إعادة توصيف الأعمال المسلحة الجارية والبحث عن بديل لمصطلح (التمرد).
القبض على أمين بغداد أثناء محاولته المغادرة إلى الخارج، ومفوضية النزاهة تلاحقه في قضية فساد إداري.
رئيس منظمة بدر يحمل على متعددة الجنسيات والهيئات السنية، ورئيس البرلمان العراقي يناهض الدعوة لتشكيل ميليشيات، وكشف في بيان عن خلاف عميق مع الحكومة.
العنف يحصد 27 عراقيا بينهم 3 أعضاء من العرب السنة في لجنة الدستور ، مسلحون أطلقوا النار على البرلمانيين بعد خروجهم من مطعم ببغداد وآخرون هاجموا حافلة عمال فاصطدمت بسيارة أخرى.
-----------------فاصل--------------
سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (بَغَداد.. مجزرة الأربعاء من شأن الطَوَاعِين والأزارقة) للكاتب (رشيد الخيون) ، ينبه فيه إلى أن مجزرة الأربعاء الماضي كانت واحدة من مجازر الموت الجارف ببغداد. نفذت بدم بارد، وامتُدحت بدم بارد أيضاً من قِبل فضائيات وصحف عربية، تتخذ من ديمقراطية أوروبا ملاذاً لبث الإرهاب، على أنه مقاومة بطولية وشريفة وباسلة!، لكن الحقيقة الغائبة عن هؤلاء، أن اعترافات المقاومة المزعومة، تدينهم قبل إدانة نفسها. سأل المحقق الإرهابي العربي كم قتلت؟، قال: «قتلتُ خمسين». وسأل الآخر كم ذبحت؟، قال «ذبحتُ ثلاثين». وسأل آخر كم اغتصبت؟، قال: «اغتصبنا مجموعة من بنات المدارس». ومَنْ أَمركم؟، قال: «أمرنا الشيخ إبراهيم». ومَنْ الشيخ إبراهيم؟، أميرنا سيدي. استلم الإرهابي الفتيات مغتصبات من قبل الشيخ، مع أمر يقول: اغتصبوهنَّ ثم اقطعوا رؤوسهنَّ. هذا ما حدث لفتيات المحمودية والمدائن. وبعد استعراض العديد من المحن التاريخية التي شهدتها بغداد يخلص الكاتب إلى التساؤل: فبأي نص قتل الأزارقة الجدد أطفال النعيرية، وهم يمارسون طفولتهم في الطرقات رغم الطاعون الجائل في بغداد.
-----------------فاصل------------
مستمعينا الأعزاء ، أما صحيفة الحياة فنشرت تقريرا إخباريا لمحررها (حسن فحص)، يشير فيها إلى ظهور خلافات هامشية إيرانية - عراقية حالت دون توقيع الطرفين اتفاقاً أمنياً ، تمحورت حول حركة (مجاهدين خلق) وتعويضات حرب الخليج الأولى التي تطالب بها طهران والطائرات التي أرسلها الرئيس المخلوع صدام حسين إلى إيران خلال حرب الخليج عام 1991. وفي غضون ذلك، أعرب وزير الداخلية بيان جبر صولاغ عن تشاؤمه من تغيير سورية موقفها، مؤكداً أن لديه (صوراً وعناوين لقادة التمرد) في دمشق.
ويمضي التقرير إلى أن المرشد الأعلى (علي خامنئي) شدد خلال استقباله الجعفري على قيام عراق موحد ومستقل وآمن، مشيرا إلى ضرورة أن يشكل الإسلام محور الدستور العراقي الجديد، منبهاً من محاولات بعضهم إشعال فتنة طائفية بين أبناء العراق. وندد خامنئي بالوجود الأميركي في العراق واعتبره السبب في زعزعة استقراره وما يعانيه شعبه.
---------------فاصل---------------

(جولة في الصحف العراقية المحلية)

------------------فاصل------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG