روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج ليوم 13 تموز عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

الجعفري: انسحاب الاحتلال يدمر العراق ، وعشائر كركوك العربية ترفض إعادة توطين الأكراد.
في العراق: مقتل 18 متمردا واعتقال 29 آخرين ، وزوليك يؤكد: هزيمة التمرد تحتاج إلى تضافر السياسة والاقتصاد والجيش.
الجيش الأميركي يعتقل شيخ عشائر سامراء ويعرضه مقيداً على سطح دبابة.
مؤتمر أهل السنة يبحث المشاركة في العملية السياسية.
تحقيق جنائي مع رئيس برنامج النفط مقابل الغذاء.
6 جنرالات يرفضون محاكمة الجنود البريطانيين في العراق دولياً .
---------------فاصل---------------
سيداتي وسادتي ، (صيف عراقي ساخن) عنوان افتتاحية صحيفة البيان الإماراتية اليوم ، تنبه فيها إلى أن التأزم السياسي الذي يشهده العراق حالياً، ناهيك عن التهاباته الأمنية، تبدو حرارته أشد سخونة من طقس صيفه. فالخطاب تزداد حدته، والخلافات حتى بين القوى المتحالفة بدأت تطلع إلى السطح وتوسّع الهوّة بين أطرافها، بل إن التراشق بالاتهامات أخذ هو الآخر صيغة غير مسبوقة من العلنية والنديّة. وكتابة الدستور، المفترض أن يكون جاهزاً بعد شهر، تشكل الساحة الأبرز للتأزم. كل فريق يريد صياغته بالمفردات والمفاهيم التي تخدم حساباته، خاصة بعيدة المدى منها. وهي تطول أموراً أساسية حساسة وذات انعكاسات على تركيبة البلد ووحدته. التحالف الكردستاني، مثلاً، يرفض تضمين الدستور أيّ نص يشير إلى هوية العراق العربية. وحول التقارير الأخيرة حول تقليص كبير مفترض في حجم القوات الأميركية والبريطانية ، تتساءل الصحيفة: بأي أفق سيجري مثل هذا الانسحاب؟ وهل الصراعات المتزايدة داخل الحكومة العراقية لها علاقة بهذا الانسحاب المزمع تنفيذه؟ هنا مكمن التخوف، وهنا مسؤولية العراقيين بألا ينزلقوا إلى هذا المنحدر.
-------------فاصل----------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة البيان مقالا بعنوان (العراق يأكل أبناءه) للكاتب (د. سيّار الجميل) ، ينبه فيه إلى أن يوم غد الخميس يصادف الذكرى السنوية للحركة التي أطاحت النظام الملكي في العراق ، ويوضح بأن ذلك النظام أبى أن يجسّر الفجوات بينه وبين الجيل الجديد، كما أن نقمة المجتمع الداخلي نتيجة الفقر والنزوح واعتماده العشائرية قد وجدت نفسها تنصب على نظام الحكم السابق الذي لابد ان نعترف بقوته السياسية ونجاحه في المجال الدولي وتقاليده الدستورية وسمعته في المجتمع الدولي. ويمضي الكاتب إلى أن ثورة 14 تموز في العراق لم تزل محفوفة بالأسرار، فبالرغم من نشر مختلف الوثائق عنها، إلا أن ثمة وثائق مهمة لم تنشر بعد لكي نطّلع على ما يقال من أسرار لها.. صحيح أنها قد أحدثت مفاجأة مذهلة للعالم كله. إلا أنها لم تأت نتيجة تخطيط عابر، بل كان من ورائها عقل مّدبر هندسها من بداياتها وصولا إلى تفجيرها.. وبقدر ما كانت ثورة تراجيدية في مأساة الملك الشاب فيصل الثاني والعائلة المالكة التي نحرها الانقلابيون. وانتهت الثورة إذ حدث انقلاب البعثيين يوم 8 شباط 1963 حين اقتيد عبد الكريم قاسم إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون لينفذ به الانقلابيون الإعدام به وبصحبه.. وعاشت بغداد أياما صعبة ويقال إن دجلة لو تكلم لحدّثنا كم ابتلعت مياهه من جثث العراقيين.
---------------فاصل----------------

(متابعة للعناوين والمقالات العراقية في الصحف الكويتية)

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG