روابط للدخول

مكتب رئيس وزراء بريطانيا ينفي اتخاذ الحكومة البريطانية أي قرار لسحب قواتها من العراق


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق.
من العناوين الرئيسية:
مكتب رئيس وزراء بريطانيا ينفي اتخاذ الحكومة البريطانية أي قرار لسحب قواتها من العراق
نائب وزيرة الخارجية الاميركية روبرت زوليك يعتبر ان تحقيق تقدم اكبر على الصعيد السياسي ضروري لدحر التمرد
في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
قال مكتب رئيس وزراء بريطانيا توني بلير ان الحكومة البريطانية لم تتخذ أي قرار لسحب قواتها من العراق.
جاء هذا التعليق على لسان ناطق رسمي باسم بلير رفض الكشف عن اسمه ردا على نشر صحيفة بريطانية مذكرة بريطانية سرية في الدفاع جاء فيها ان الولايات المتحدة وبريطانيا تفكران في خيارات عدة منها سحب اكثر من 100 ألف من قوات التحالف من العراق في عام 2006.
في واشنطن قال ناطق عسكري اميركي هو جو كاربنتر ان خفض اعداد القوات الاميركية في العراق مرتبط بالوضع داخل العراق مضيفا انه لا يمكن تحديد موعد للانسحاب.
كاربنتر حدد شروط الانسحاب بتحقيق تقدم على الصعيد السياسي مثل اعتماد الدستور العراقي الجديد الدائم وتنظيم انتخابات وطنية وكذلك تحسين الوضع الامني في العراق وامتلاك القوات العراقية القدرة على التكفل بمهام الحفاظ على النظام والامن.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
رأى نائب وزيرة الخارجية الاميركية روبرت زوليك ان هناك حاجة إلى تحقيق تقدم اكبر على الصعيد السياسي بهدف دحر التمرد في العراق.
جاء حديث زوليك بعد توقيعه اتفاقين اقتصاديين وتجاريين ضخمين مع العراق يهدفان إلى تعزيز العلاقات الثنائية ودفع عجلة الاعمار. زوليك اضاف ان الاعتماد على حملات الجيش الاميركي العسكرية لا يكفي وحده لدحر المتمردين، حسب ما ورد في تقرير بثته وكالة رويترز.
ترأس زوليك اللجنة المشتركة للاعمار والتنمية الاقتصادية التي عقدت اجتماعا لها في عمان وقال ان خطط النهوض باقتصاد العراق تحتاج إلى دعم من العملية السياسية، زوليك اضاف بالقول ان من الضروري توفر ثلاثة عناصر هي العنصر الاقتصادي والعنصر العسكري ثم العنصر السياسي واعتبر زوليك العنصر السياسي مهما جدا كي يشعر الشعب ان المستقبل السياسي بيده وان القرار بيد مملثيه المنتخبين.
زوليك عبر ايضا عن سروره بالتقدم المحرز منذ بداية العام والمتمثل بمشاركة اوسع من مختلف الشرائح في العراق في العملية السياسية غير انه اشار إلى ان هناك خطوات مقبلة مهمة وتتمثل في الانتهاء من مهمة وضع الدستور وتنظيم الاستفتاء الشعبي للموافقة عليه ثم تنظيم انتخابات.
زوليك حث ايضا المسؤولين الاميركيين والعراقيين على ايجاد الوسائل الكفيلة بتحقيق افضل استخدام لموارد الطاقة والنهوض بالاقتصاد وحل مشاكل شحة الطاقة الكهربائية في العراق. من هذه الوسائل استخدام الغاز الطبيعي لانتاج الكهرباء وبالتالي تحقيق موارد اكبر يمكن تخصيصها للاعمار.

ما زلتم مع محاور ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
قال القائد الاسترالي لقوة المهمات البحرية متعددة الجنسيات ستيف جيلمور ان قوات العراق البحرية تتحول إلى جزء لا يتجزأ من القوات متعددة الجنسيات في منطقة الخليج. جاء هذا التعليق من على ظهر المدمرة يو ايس ايس نورماندي. جيلمور اضاف ان العراقيين استفادوا من العمل بشكل مشترك مع البحرية الاميركية والقوات متعددة الجنسيات.
يذكر ان جيلمور هو قائد قوة المهمات 58 المسؤولة عن حماية موانئ تحميل النفط في البصرة وفي خور العمية. البحرية الاميركية تقول ان كمية النفط التي تحمل سنويا من هذين المينائين تصل إلى 260 مليون برميل نفط او حوالى تسعين بالمائة من اقتصاد العراق.
جيلمور اضاف ان العراق تحمل بعض المسؤوليات التي تسلمها من قوات التحالف في ما يتعلق بحماية المباني النفطية غير ان المسؤول لم يقدم تفاصيل اوسع.
الجدير بالذكر انه في نيسان من عام 2004 انفجرت ثلاثة قوارب كانت محملة بالمتفجرات عند اقتراب فرق من البحرية الاميركية منها وادى الحادث إلى مقتل ثلاثة جنود اميركيين. تم اغلاق موانئ التحميل في ذلك الوقت لمدة يومين وهو ما ادى إلى تسبيب خسائر في العوائد المفقودة بلغت اربعين مليون دولار.
منذ ذلك الحادث لم يقع أي هجوم جديد وقال جليمور ان القوات متعددة الجنسيات بما في ذلك العراقيون يؤدون دور الرادع.
جليمور اضاف بالقول ان البحرية العراقية تتطور ثم عبر عن أمله في ان تتسلم قيادة العملية برمتها والاشراف عليها.

يسعى العراق إلى اعادة النظر في التعويضات التي يترتب عليه دفعها والناجمة عن الاضرار التي الحقها النظام السابق بأطراف اخرى منها ما وقع خلال اجتياح الكويت قبل خمسة عشر عاما. الكويت من جانبها تصر على استمرار دفع عشرات المليارات من الدولارات في شكل تعويضات قررتها لجنة التعويضات الدولية.
لو تخلص العراق من هذه التعويضات فستتوفر له الاموال الكافية لانفاقها على جهود الاعمار.
كان مجلس الامن الدولي قد قرر ان يدفع العراق خمسة بالمائة من عوائد نفطه إلى دول وافراد وشركات تضررت بسبب الاجتياح. ما تزال هناك 33 مليار دولار لم يدفعها العراق اغلبها مستحقة للكويت. لجنة التعويضات ترى ان أي تغيير في مسألة دفع التعويضات يجب ان يتم بناءا على اتفاق بين العراق والاطراف الاخرى. المسؤولون الكويتيون من جانبهم يصرون على ضرورة دفع هذه التعويضات كما ورد على لسان مندوبة الكويت في الامم المتحدة نبيلة الملا في لقاء مع إذاعة اوربا الحرة.

اواصل فقرات ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
يجري مدعي منطقة مانهاتن في مدينة نيويورك حيث يقع مقر المنظمة الدولية، تحقيقا جنائيا في اتهامات وجهت إلى المسؤول السابق لبرنامج النفط مقابل الغذاء في الامم المتحدة بينون سيفان.
ناطقة باسم المدعي العام روبرت مورجينتو أكدت ان التحقيق جار غير انها امتنعت عن اعطاء تفاصيل. هذا ولم يتوضح في الحال متى بدأ هذا التحقيق.
كانت لجنة مستقلة للتحقيق في ممارسات فساد في برنامج النفط مقابل الغذاء قد وجهت في شباط الماضي اتهامات إلى سيفان بقيامه بممارسات أثرت على نزاهة الامم المتحدة وذلك في ما يتعلق بتوقيع صفقات النفط الخاصة بالعراق. سيفان من جانبه انكر هذه التهم.

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر، اعدته وقدمته لكم ميسون ابو الحب. شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG