روابط للدخول

جولة يوم الاحد المصادف 10تموز في الصحف العربية الصادرة في الخليج عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

قصف قاعدة أميركية في كركوك واضطرابات في تكريت، والقوات الأميركية تبدأ عملية «السيف الأحدب» قرب الفلوجة.
مجلس الأمن يدين بشدة اغتيال السفير المصري، ودبلوماسيون مصريون يغادرون بغداد.
الضاري يصرح : مصر تلعب أضعف الأدوار في العراق، ودبلوماسيون مصريون غادروا بغداد وأميركا مصممة على اعتقال القتلة.
الجعفري وحميد موسى يدعوان إلى تنشيط الهيئة العليا لتطبيع أوضاع كركوك، والسيستاني يدعو إلى كتابة دستور لا يتنافى ومبادئ الإسلام.
مسئول عراقي يكشف إهدار أموال عامة في الداخلية.
في السلفادور: المعارضة تطالب بالانسحاب من العراق.
------------------فاصل------------

مستمعينا الأعزاء ، نطالع اليوم في صحيفة البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (جرائم القتل في العراق) ، تعتبر فيها أن جريمة قتل الدبلوماسي المصري لدى العراق إيهاب الشريف ، والتي أعلنت مصر في أعقابها سحب أعضاء سفارتها في بغداد أن هناك بالفعل أطرافاً يهمها في المقام الأول منع تواصل العراق مع أشقائه العرب، وجعله فريسة للعنف الأعمى الذي لا يفرق بين أحد. فهذا السفير لم يأت والى العراق للتآمر أو القتل أو عرقلة المصالحة الوطنية، وإنما ذهب ليمارس دوره الطبيعي كراع للعلاقات بين الدولتين، وتسهيل الصعاب التي تعترض طريقها، لتدعيم التواصل ورعاية المصالح التي تهم الشعبين الشقيقين. كما يشدد بأن هذا السفير ليس هدفاً عسكرياً مشروعاً، وإنما هو ضحية لقلة تريد اختطاف العراق وجعله دولة بلا تواصل وامتداد مع محيطه العربي وفضائه الإقليمي وساحته الدولية، والدليل على ذلك، هو تلك الهجمات الشرسة التي تعرض لها عدد من السفارات والدبلوماسيين العرب والإسلاميين والأجانب خلال الأيام القليلة الماضية، وأبرزهم الممثلون الدبلوماسيون لكل من البحرين وباكستان وروسيا.
--------------------فاصل------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت البيان مقال رأي بعنوان (عندما يتحول العراق إلى وليمة "قتل غرائزية") للكاتب (محمد صادق الحسيني)، يشدد فيه بأن هناك فرقاً بين مقاومة المحتل كحق كفلته جميع الشرائع الدنيوية والأخروية، وبين ممارسة العنف و«الإرهاب» ضد أشكال الحياة المدنية الفردية والجماعية! ويمضي إلى أن خبرين منفصلين في ظاهرهما، يصبان في الاتجاه المقلق نفسه. الأول يتعلق بإعلان الزرقاوي تشكيل فرقة فدائية (انتحارية) باسم فيلق عمر نسبة إلى الفاروق عمر بن الخطاب. أما الخبر الثاني فيتعلق بإعلان صادر عن القاعدة يفيد بأنها نفذت حكم «الردة» بحق رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في العراق إيهاب الشريف بعد خطفه. ولقد ظل – بحسب المقال - العالم العربي والإسلامي وللأسف الشديد يتفرج بامتياز طوال السنتين الماضيتين على ولائم القتل «الغرائزية» بحق العراقيين من كل لون وطائفة ومذهب ودين. ويخلص الكاتب إلى أنه زمن لمراجعة وإعادة النظر في كل ما جرى للعراق وكيف تم تدميره ونهبه وإحراقه أمام أعيننا جميعاً ونحن نتفرج! وها هو الوجه الآخر للعملة يظهر اليوم وكأنه يريد الإجهاز على ما تبقى من أمل فيه. فهل من يتّعظ من أهل العراق وجواره؟
-----------فاصل----------------

(جولة جديدة في الصحف الكويتية المحلية عن الشأن العراقي)

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG