روابط للدخول

الجعفري يتباحث مع اكبر شركة نفط روسية وقمة مجموعة الثماني تدعو المؤسسات المالية الدولية الى العراق


فارس عمر

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.

*** الجعفري يتباحث مع اكبر شركة نفط روسية وقمة مجموعة الثماني تدعو المؤسسات المالية الدولية الى العراق.

(فاصل)

تفاصيل الملف من اذاعة العراق الحر.
اجرى رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري محادثات في بغداد مع ممثلي شركة لوك اويل ، أكبر شركة نفط روسية ، تناولت مشاريع الحكومة العراقية لتطوير القطاع النفطي وامكانات التعاون بين العراق والشركات الروسية في هذا المجال. ونقلت وكالة ايتار تاس الروسية عن وزير النفط ابراهيم محمد بحر العلوم قوله في اعقاب اللقاء ان روسيا ترغب في العمل في قطاعي النفط والطاقة العراقيين.
وكان رئيس شركة لوك اويل وحيد الكبيروف اشار الى وجود مشاكل بين شركته والجانب العراقي حول استثمار حقل غرب القرنة. وتوقع الكبيروف في حينه التوصل الى اتفاق بهذا الشأن قبل نهاية العام الجاري.
اذاعة العراق الحر اتصلت بالمحلل الاقتصادي الروسي المتخصص بصناعة النفط والغاز ميخائيل غايكازوف وسألته حول امكانية استئناف التعاون بين روسيا والعراق في المجال النفطي. وقال غايكازوف:
((صوت غايكازوف))
وكانت شركة لوك اويل وقعت في عام 1997 عقدا بقيمة اربعة مليارات دولار مع العراق للتعاون في تطوير القطاع النفطي. ولكن العقد لم يُنفَّذ بسبب العقوبات الدولية التي فرضتها الامم المتحدة في اعقاب غزو النظام السابق للكويت والحروب التي شهدها العراق.
وحيد الكبيروف توقع ان تتوصل شركته العملاقة الى اتفاق مع الحكومة العراقية قبل نهاية هذا العام حول بدء التعاون لتطوير حقل غرب القرنة.
وفي سياق متصل اعلن المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد ان الوزارة تعتزم دعوة الشركات العالمية الى الاستثمار في احد عشر حقلا نفطيا جنوب العراق من اجل زيادة انتاج النفط الخام الى ثلاثة ملايين برميل يوميا.
ونقلت وكالة الصحافة الالمانية عن جهاد قوله ان العقود الاستثمارية ستكون خاضعة للمنافسة بين الشركات العالمية دون اولويات لأي شركة منها.
واكد المسؤول النفطي ان العراق يريد استثمارات نفطية تخدم صناعة النفط العراقية بطريقة تُزيد معدلات الانتاج دون اعطاء فرصة لعودة الشركات الاحتكارية الاجنبية الى القطاع النفطي العراقي. ويبلغ انتاج العراق الآن مليونين ومئتي الف برميل يوميا.
واضاف جهاد ان وزارة النفط ستعتمد في الاستثمار المعايير الدولية التي تخدم مصالح جميع الاطراف مشيرا الى ان هذا هو الاسلوب المتعارف عليه في منطقة الخليج ودول العالم الاخرى.

(فاصل)

ونبقى في محور الشؤون الاقتصادية حيث دعت قمة الدول الصناعية الثماني كلا من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي الى فتح مكاتب عاملة في العراق. واعلن زعماء مجموعة الثماني في ختام قمتهم التي استمرت اعمالها ثلاثة ايام في غلن ايغلز الاسكتلندية "اننا نشجع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي على ان يكون لهما حضور فعال في العراق بأسرع وقت ممكن". كما اعرب زعماء الدول الصناعية الثماني في بيانهم عن دعم الجهود الرامية الى خفض ديون العراق.
وفي سياق متصل اكد البيان التزام مجموعة الثماني بمساعدة العراق في انجاز عملية الانتقال السياسي وتشجيع دور الامم المتحدة وادانة الاعمال الارهابية ودعوة جيران العراق الى منع عمليات التسلل عبر اراضيها أو دعم الارهابيين ، بحسب البيان.

(فاصل)

اعرب رئيس الوزراء السابق اياد علاوي عن الاسى لمقتل السفير المصري في بغداد ايهاب الشريف واستنكر تفجيرات لندن داعيا الى التكاتف في وجه الجماعات الارهابية.
واكد علاوي في مؤتمر صحفي عقده في عمان ان قتل السفير المصري والاعتداء على دبلوماسيين آخرين يصب في المحاولات التي تستهدف الجهود الرامية الى ترسيخ الاستقرار في العراق. وجدد علاوي موقف الحكومة العراقية في دعوة الدول العربية الى تحدي هذه المحاولات ورفع مستوى تمثيلها في العراق. وقال علاوي:
((صوت علاوي))
واشار علاوي الى وجود تشابه بين ما يحصُل في العراق وما يجري في بلدان اخرى منها بريطانيا باسم الاسلام موضحا ان ارهابيين بدأوا يأتون الى العراق للتدريب على العمليات الارهابية والانطلاق من العراق الى بقاع اخرى في الدول العربية وفي العالم ، بحسب علاوي.
وفي بغداد اتفق مسؤول اعلامي على ان الارهاب موجود في كل مكان وان القضاء عليه ليس مهمة العراقيين وحدهم. واعرب رئيس الهيئة العراقية للاعلام والارسال عبد الحليم الرهيني عن الأمل بأن ينتبه العالم الى هذه الحقيقة ويقدم دعمه للعراق في مواجهة الاعمال الارهابية. وقال الرهيني في حديث خاص لاذاعة العراق:
((صوت الرهيني))
وفي بريطانيا نفى رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه ماريا اثنار ايضا ان يكون دور بريطانيا في العراق هو سبب التفجيرات التي هزت لندن يوم الخميس وراح ضحيتها خمسون قتيلا على الأقل.
اثنار اكد في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان تفجيرات لندن هي نتيجة قرار اتخذه من وصفهم بمتعصبين اسلاميين. واضاف ان من الجائز ان العراق كان ذريعة ولكنه ليس سببا ، بحسب تعبير رئيس الوزراء الاسباني السابق.
ودعا اثنار بريطانيا الى الثبات على موقفها في العراق حيث تعمل قواتُها في اطار القوات متعددة الجنسيات. وقال اثنار ان سحب القوات البريطانية من العراق سيوجه رسالة الى الارهابيين بأنهم احرزوا نصرا كبيرا. واعتبر اثنار ان قرار خلفه خوسيه لويس ثاباتيرو سحب القوات الاسبانية من العراق كان خطأ فادحا قدم للارهابيين انتصارا هاما ، على حد تعبيره.

(فاصل)

بهذا مستمعينا الكرام نصل الى نهاية الملف الاخباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG