روابط للدخول

وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس ترد بحذر على ادعاء سوريا بوقوع اشتباكات مع متطرفين حاولوا التسلل إلى العراق


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف اليوم.
من العناوين الرئيسية:
وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس ترد بحذر على ادعاء سوريا بوقوع اشتباكات مع متطرفين حاولوا التسلل إلى العراق
عضو في مجلس الشيوخ الأميركي يصل إلى بغداد ووزير الدفاع العراقي في طهران لاجراء مباحثات مع مسؤولين ايرانيين.
وزير خارجية بريطانيا يقول ان بقاء قوات التحالف في العراق يعتمد على تحسن الوضع الامني

في الملف محاور أخرى والتفاصيل في الحال.

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
ردت وزيرة الخارجية الأميركية غوندوليزا رايس بحذر على ما ذكرته الحكومة السورية عن ان قواتها اشتبكت مع عدد من المتطرفين الذين كانوا يحاولون عبور الحدود إلى الاراضي العراقية. رايس قالت في مؤتمر صحفي في واشنطن يوم الثلاثاء، إن كان الأمر كذلك فهو جيد ثم اضافت ان سوريا لم تفعل الكثير لمنع مقاتلين من التسلل إلى العراق والانضمام إلى التمرد ضد القوات الأميركية والقوات الاخرى بما فيها القوات العراقية ثم عبرت رايس عن املها في ان تبذل سوريا قصارى جهدها للسيطرة على حدودها.
من جانب آخر، وصل إلى بغداد عضو مجلس الشيوخ الأميركي كارل ليفن وهو من الحزب الديمقراطي وعضو لجنة الخدمات المسلحة يرافقه عدد من مساعديه. ليفن انتقد سياسة الرئيس الأميركي بوش في جلسات حديثة للكونجرس غير انه قال ان منتقدي سياسة بوش مصرون على اظهار دعمهم للقوات الأميركية في العراق.
في هذه الأثناء، وزير الدفاع سعدون الدليمي وصل إلى طهران يوم الثلاثاء للقاء نظيره الايراني علي شامخاني.
وكالة خبر الايرانية للانباء نقلت عن شامخاني قوله ان إيران تود نسيان الماضي وبدء مرحلة جديدة مع جارها العراق.
من شأن الوزيرين مناقشة قضايا تتعلق بالعلاقات العسكرية الثنائية.
شامخاني أضاف ان انشاء عراق مستقر يعم فيه السلام أمر يناسب إيران والمنطقة كلها ثم وعد بان تسهم إيران في استعادة العراق امنه واستقراره.
من جانب آخر، تستمر لجنة صياغة الدستور في العمل على وضع الدستور الجديد الدائم الذي من المفترض ان يتم الانتهاء من صياغته في الخامس من آب المقبل. همام حمودي رئيس لجنة صياغة الدستور كان قد اكد في مؤتمر صحفي في بغداد ان اللجنة متمسكة بالوفاء بهذا الموعد:
(همام حمودي)

رئيس لجنة صياغة الدستور شرح لاذاعة العراق الحر طبيعة الدستور الجديد والنقاط الاساسية التي سيعتمد عليها:
(همام حمودي)

همام حمودي رئيس لجنة صياغة الدستور. يذكر ان اللجنة تضم حاليا 71 عضوا بعد انضمام خمسة عشر عضوا سنيا جديدا اليها.

أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو يوم الاربعاء ان الوضع الامني في العراق هو الذي سيحدد مدة بقاء قوات التحالف في العراق.
جاء ذلك في أول كلمة القاها سترو أمام البرلمان الاوربي في ستراسبورغ منذ تسلم بريطانيا رئاسة الاتحاد الاوربي الدورية لمدة ستة اشهر اعتبارا من الاول من تموز الحالي.
سترو أضاف انه كلما تمكن العراقيون من السيطرة على الشؤون الامنية كان ذلك افضل، وكلما أسرع ذلك في مغادرة قوات التحالف.
كان رئيس الوزراء توني بلير قد أكد الشهر الماضي ضرورة بقاء قوات التحالف في العراق حتى يتم دحر الإرهابيين. بينما وعد الرئيس الأميركي بوش بابقاء القوات الأميركية في العراق حتى يتم تحقيق النصر في المعركة.
سترو قال في كلمته ان في الامكان مناقشة شرعية العمل العسكري في العراق غير انه ليس في الامكان مناقشة شرعية الحكومة الحالية ثم ذكر بان الانتخابات في العراق جرت تحت رعاية الامم المتحدة وتحت مراقبة دولية وأنها كانت انتخابات نزيهة وأدت إلى تشكيل حكومة ذات تمثيل. سترو أضاف ان في امكان العراقيين الآن في الاقل انتظار مستقبل في ظل السلام والديمقراطية وهو امر كان غير ممكن على الاطلاق في ظل نظام صدام حسين.
وزير الخارجية البريطاني قال أيضا ان للاتحاد الاوربي برنامج شامل لمساعدة الحكومة والشعب العراقيين.
نائب مهم في البرلمان الاوربي دعا يوم الاربعاء إلى ان تحل قوات تابعة للامم المتحدة محل القوات الاجنبية التي تقودها الولايات المتحدة حاليا في العراق. سترو قال انه لا يعارض مثل هذه الفكرة غير ان المشكلة هي صعوبة الحصول على دعم من دول أخرى لبعثة الامم المتحدة.

على صعيد الهجمات التي تعرض لها عدد من الدبلوماسيين العرب والاجانب في بغداد والتي تمثلت في اختطاف رئيس البعثة الدبلوماسية المصري ايهاب الشريف وفي مهاجمة دبلوماسيين في سفارتي باكستان والبحرين، عبر جاك سترو وزير خارجية بريطانيا، رئيس الاتحاد الاوربي حاليا، عبر عن إدانة الاتحاد الاوربي لهذه الحوادث في كلمة التي القاها امام البرلمان الاوربي يوم الاربعاء. سفير روسيا في العراق فلاديمير جاموف قال اليوم ان سيارة دبلوماسية تحمل مواطنين من رعايا روسيا تعرضت إلى اطلاق نار في بغداد دون ان يؤدي الحادث إلى اصابة أحد. من جانبها اعلنت باكستان انها ستنقل سفيرها محمد يونس خان إلى عمان عاصمة الأردن واوضحت انها ستراجع هذا القرار حال حدوث تحسن في الوضع الأمني في العراق، حسب قول ناطق باسم وزارة خارجية باكستان. البحرين من جانبها اعلنت على لسان وزير الاعلام محمد عبد الغفار ان العلاقات بين المملكة والعراق لن تتأثر بحادث مهاجمة دبلوماسي رفيع المستوى في بغداد ادى إلى اصابته بجروح. السلطات البحرينية قررت ترفيع الدبلوماسي حسان الانصاري، إلى درجة سفير.
من جانبه أعلن الامين العام للجامعة العربية عمر موسى عن ادانته هذه الحوادث مضيفا انها تخدم مصلحة اولئك الذين يحاولون الحاق الضرر بالعلاقات بين العراق ومحيطه العربي. يذكر هنا ان تنظيم القاعدة في العراق اعلن مسؤوليته عن اختطاف رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية.

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر، اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب، شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG