روابط للدخول

لقاء مع أحد ضحايا عمليات العنف والاختطاف من قبل الإرهابيين


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينل الكرام؛

في حلقة هذا الأسبوع من البرنامج نستمع الى مقابلة أجرتها الأذاعة مع أحد ضحايا عمليات العنف والأختطاف التي يتعرض لها عدد كبير من العراقيين من قبل الأرهابيين, كذلك نستمع الى ردود أفعال الشارع العراقي حول هذه ألظاهرة.

--- فاصل ---

سيداتي سادتي, العمليات الأرهابية الدموية بدأت تأخذ مسارا جديدا في أختيار ضحاياها بعد أن فشلت في أقناع العراقيين بأن الهدف من هذه العمليات هو "المقاومة", وأصبح واضحا للجميع أن الهدف من وراء ما تقوم به بعض الميليشيات, والعناصر المسلحة, والأرهابيون بشكل خاص, هو زعزعة النظام, وخلق حالة عدم الأستقرار, ونشر الطائفية محاولة منهم لأشعال فتيل الحرب الأهلية في العراق. عمليات القتل والأختطاف والتعذيب طالت كل شرائح المجتمع العراقي من موظفين وسياسيين ومستقليين , رجالا ونساءا , وحتى الأطفال كانوا ضحايا تلك المجاميع الأرهابية.

قوات الأمن العراقية وبالتعاون مع القوات متعددة الجنسيات بدأت بتنفيذ عملياتها العسكرية, لأستهداف المجاميع الأرهابية والقت القبض على المئات من عناصرها. ولكشف فضائحهم,بدأت وسائل الأعلام المختلفة بنقل الصورة الحقيقية لما فعل هؤلاء من جرائم أسائت الى سمعة الأسلام.

سيداتي سادتي, نستمع الأن الى ضحية من ضحايا العمليات الأرهابية, وهو يتحدث لنا عن ساعات الرعب التي عاشها مع التعذيب والتهديد بالقتل. لكن قبل أن نستمع الى تفاصيل المقابلة لنسأل أولا, لماذا يستهدف الطبيب والأستاذ والطالب ورجل الدين؟ ولماذا يقتل الشرطي والجندي والصحفي ؟ ولماذا تدمر أنابيب النفط وخزانات المياه ومحطات الوقود والمدارس والمستشفيات؟ وهل الأسلام يدعوا الى قتل الأنسان وتفجير بيوت الله؟

مراسلنا في بغداد (ليث أحمد) أجرى مقابلة مع (كريم محمود الدليمي), مؤذن في احدى جوامع بغداد, قامت مجموعة من المسلحين بأختطافه ونقله الى مكان مجهول وبدأت بتعذيبه بدون سبب. عملية الأختطاف والتعذيب أستمرت لساعات, والتشوهات التي تركت على جسده تثبت من جديد أن هدف الأرهاب هو قمع وقتل المواطن البريئ. تفاصيل قصة (كريم) هي دليل اخر يضاف الى ملف جرائم وفضائح هؤلاء الأرهابيين :


--- فاصل ---

نبقى مستمعينا الكرام مع ملف حقوق الأنسان لهذا الأسبوع والذي نخصصه للحديث عن الجرائم التي تقترفها الجماعات الأرهابية في العراق, ولنستمع الان الى تقرير مراسلتنا في بغداد (ليلى أحمد) حول ردود أفعال الشارع العراقي حول هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر في العراق.

--- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :

bamrnid@rferl.org

هذا ديار بامرني, يَتمنى لكم أطيبَ الأوقات و في أمــــان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG