روابط للدخول

جلال طالباني ومسعود بارزاني يدعوان إلى السماح للكرد المهجرين من كركوك بالعودة إليها الآن وليس بعد إقرار الدستور


فارس عمر

مستمعينا الكرام طاب مساؤكم واهلا بكم الى نشرة الأخبار

دعا الرئيس جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى السماح للكرد المهجرين من كركوك بالعودة اليها الآن وليس بعد إقرار الدستور الجديد.
وقال طالباني في مؤتمر صحفي مشترك مع بارزاني في مدينة دوكان اليوم السبت انه عائد يوم غد الأحد الى بغداد للمطالبة بتطبيق المادة ثمانية وخمسين من قانون ادارة الدولة المؤقت فورا.
ونقلت وكالة فرانس برس عن الرئيس طالباني قوله ان الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني اتفقا على ذلك قبل تشكيل الحكومة.
واوضح طالباني ان المادة ثمانية وخمسين تنص على ان العائلات الكردية التي هُجِّرت من كركوك خلال حملة التعريب التي قام بها نظام صدام حسين يجب ان يُسمح لها بالعودة الآن. وأكد طالباني مجددا على ضرورة تنفيذ هذه المادة في الحال داعيا الحكومة الى ان تساعد ماليا في اعادة توطين المهجرين والعرب الذين استقدمهم النظام السابق خلال حملة التعريب. واعرب بارزاني عن اتفاقه مع الرئيس طالباني.

قال رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري ان العراق يناضل ضد الارهاب باسم الانسانية ولذلك يستحق دعم العالم ماليا له. واعلن الجعفري في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت في اعقاب اجتماع عقده مع اعضاء كتلته البرلمانية ان العراقيين يكافحون الارهاب باسم العالم اجمع وعلى العالم أجمع ان يعرف ذلك.
واضاف الجعفري ان البلدان المانحة كلَّها وتلك المعنية بالمسألة عليها ان تدعَم العراق ماليا وبأشكال اخرى نظرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها العراق.
وحذر رئيس الوزراء من انه إذا فشلت العملية الديمقراطية في العراق فان طبول الخطر ستقرع مهددة سائر الديمقراطيات. ونقلت وكالة فرانس برس عن الجعفري قوله "ان السيارات المفخخة يُمكن ان تُصدر الى كل مكان".
وقال الجعفري ان العراق يتطلع الى رحيل القوات متعددة الجنسيات وان العراقيين من خلال مؤسساتهم المنتخبة ديمقراطيا سيقررون متى ترحل.
وكان الجعفري نعى الشيخ كمال الدين الغُريفي وكيل المرجع الديني علي السيستاني ، الذي قُتل يوم امس الجمعة في بغداد والشيخ ضاري الفياض الذي قُتل في هجوم انتحاري يوم الثلاثاء وكان اكبر اعضاء الجمعية الوطنية حيث توفي عن سبعة وثمانين عاما.
وقال الجعفري "ليعلم العالم أجمع ولتعلم دول المنطقة انها معركة قيم ومبادئ وليست قضية مقاومة واحتلال". واعلن الجعفري ان شجرة الحرية تُسقى بالدماء.

حذر رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية عبد العزيز الحكيم من خطر الفتنة الطائفية داعيا الحكومة الى تكثيف الجهود في تصديها للجماعات المسلحة.
وشدد الحكيم في بيان اليوم السبت على اهمية اليقظة والحذر من الانجرار الى مهاوي الفتنة الطائفية.
وكان مسلحون قتلوا يوم امس الجمعة احد وكلاء المرجع الديني علي السيستاني في بغداد. وشجب الحكيم قتل كمال عز الدين الغريفي داعيا
الحكومة والاجهزة الامنية الى تكثيف الجهود لضرب "هذه الجماعات الارهابية" ، بحسب تعبيره.
وطالب رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية اجهزة القضاء بتسريع الاجراءات القانونية لمحاكمة المشتبه بهم لافتا الى ان المواطنين أخذوا يشعرون بعدم جدية هذه الاجهزة. وناشد الحكيم العراقيين ان يتصدوا لمرتكبي اعمال العنف.

افرجت القوات الاميركية اليوم السبت عن احد مساعدي رجل الدين مقتدى الصدر. ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في منظمة الصدر ان محمد طباطبائي حكيم امضى اكثر من عام رَهن الاعتقال. وكان حكيم اعتُقل في الحادي والعشرين من ايار عام 2004 بعد ان غادر جامع الكوفة حيث القى مقتدى الصدر خطبة في الجامع. وقال بيان صادر عن مكتب الصدر ان القوات الاميركية اعتقلت حكيم ومرافقَه وان سائقَهما قُتل عندما غادروا الكوفة بطريق فرعي متوجهين الى النجف بعد صلاة الجمعة.

قال مصدر في وزارة الداخلية ان عشرين شخصا قُتلوا واصيب واحد وعشرون على الأقل عندما فَجَّر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسَه داخل مركز لشرطة المغاوير في منطقة المنصور. وأكد المصدر ان غالبية الضحايا من المتقدمين للتطوع في قوات الشرطة. وافادت وكالة رويترز ان اثنتي عشرة جثة نُقلت الى مستشفى اليرموك حيث يعالج الأطباء عددا من الجرحى ايضا. وقال الدكتور احمد قاسم من مستشفى اليرموك:
((صوت الدكتور احمد قاسم))

وكان المركز نفسُه تعرض الى هجمات استهدفته في السابق عدة مرات. وقال مصدر في وزارة الداخلية ان المتطوعين أُبلغوا بالمراجعة يوم السبت باعتباره يوم عطلة في محاولة لخداع المسلحين وحماية المتطوعين. ولكن يبدو ان هذا الاجراء الاحتياطي لم ينفع ، بحسب المصدر.
وفي منطقة المشتل اصيب احد عشر شخصا في هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة العراقة. ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في وزارة الداخلية ان ثلاثة فقط من المصابين هم من عناصر الشرطة.
وفي المحمودية قُتل خمسة اشخاص على الاقل غالبيتهم من المدنيين واصيب اثنى عشر آخرون في عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت حاجزا للشرطة.
وفي الموصل قالت مصادر أمنية وطبية ان مسلحين قتلوا عقيد الشرطة انور شيخ كبير السورجي اثناء توجهه الى العمل. وفي سياق متصل شجبت منظمة "صحفيون بلا حدود" قتل الاعلامي العراقي خالد العطار الذي كان يعمل لقناة "العراقية". وكان مسلحون خطفوا العطار في احد احياء الموصل وعُثر على جثته يوم امس الجمعة.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن منظمة "صحفيون بلا حدود" ان الموصل "اصبحت اخطر مدينة على الصحافيين بعد بغداد" داعية السلطات العراقية والاميركية الى اجراء تحقيق في الحادث. وخالد العطار هو رابع صحفي يُقتل خلال الايام الأخيرة.

ناشد الرئيس الاميركي جورج بوش مواطنيه أن يدعَموا الجنود الاميركيين في العراق. وقال بوش في كلمته الاذاعية الاسبوعية اليوم السبت ان الجنود الاميركيين الذين يقاتلون في العراق وافغانستان يسيرون على خطى اسلافهم الذين قاتلوا في حرب الاستقلال الاميركية والحرب العالمية.
واعترف بوش بان القوات الاميركية في العراق وافغانستان تواجه مَنْ سماهم "اعداء مصممين". واكد بوش من جديد ان الثوات الاميركية تواجه مَنْ وصفهم بالارهابيين في الخارجي كي لا يتعين مواجهتهم في الداخل.
وقال بوش:
"اننا نعلم ان أفضل طريقة لتكريم مَنْ ضحوا بأرواحهم في هذا الصراع هي انجاز المهمة. ولذلك سنواصل خوض المعركة حتى الانتصار فيها".
وكالة رويترز اشارت الى ان خطاب بوش الذي القاه هذا الاسبوع بمناسبة عيد الاستقلال الاميركي في الرابع من تموز يأتي في وقت تراجعت شعبيتُه الى ادنى مستوياتها منذ توليه الرئاسة لأسباب منها تزايد المخاوف بشأن العراق حيث قُتل أكثر من الف وسبعمئة اميركي وجُرح آلاف آخرون.

تعهد قائد عسكري اميركي في العراق بفتح تحقيق في مقتل ابن عم سفير العراق لدى الامم المتحدة سمير الصميدعي الذي اتهم الجنود الاميركيين بقتل ابنِ عمه عمدا.
وقال قائد القوات الاميركية في محافظة الأنبار اللفتاننت جنرال ستيفن جونسون "اننا نأخذ هذه الاتهامات مأخذ الجد وسنُجري تحقيقا شاملا في هذا الحادث للتوثق مما حدث".
ونقلت فرانس برس عن رسالة الكترونية بعث بها الصميدعي الى زملائه في الامم المتحدة ان ابنَ عمه محمد الصميدعي البالغ من العمر واحد وعشرون عاما قُتل بلا مبرر على ما يبدو في منزل والده في قرية قرب مدينة حديثة خلال عملية تفتيش قام بها الجنود الاميركيون في الخامس والعشرين من حزيران الماضي. واعتبر الصميدعي ان مقتل ابن عمه "جريمةُ خطيرة" تترتب عليها نتائج بالغة الأثر تضر بمشروع بناء العراق الى جانب المأساة الشخصية التي ألمت به ، بحسب سفير العراق لدى الامم المتحدة في رسالته.

قال مسؤولون ان هجوما بقذائف الهاون تسبب في اندلاع حريق اضطر السلطات الى غلق منشأة لضخ الماء في بغداد. وأدى الحريق الذي اندلع في محطة توليد يوم امس الجمعة الى قطع التيار الكهربائي عن المنشأة التي تغذي شمالَ بغداد وغربَها بالماء. وتوقفت عمليات التوزيع من منشأة الضخ بسبب الحريق. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن مدير المنشأة جاسم محمد ان اعمال التصليح يمكن ان تستمر ثلاثة ايام قبل ان يُعاد الماء الى ملايين المواطنين من سكان العاصمة الذين تضرروا بانقطاع الماء.
ويأتي هذا الحادث بعد يوم على تهديد امين بغداد علاء محمود التميمي بالاستقالة ما لم يحصل على الموارد المالية اللازمة لترميم واعادة بناء المرافق الخدمية المتداعية في بغداد ، بما في ذلك شحة الماء الصالح للاستهلاك.

رفضت حركة الجهاد الاسلامي دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الفصائل الفلسطينية الى المشاركة في حكومته قبل انسحاب القوات الاسرائيلية من قطاع غزة في الشهر القادم. وقال الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي في غزة خضر حبيب ان الحركة ترفض الانضمام أو المشاركة في أي شيء حكومي أو غير حكومي ، له علاقة باتفاقات اوسلو. في غضون ذلك قالت حركة حماس انها ما زالت تدرس دعوة عباس لاقامة حكومة وحدة وطنية.

بدأ رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم السبت زيارة للعربية السعودية يجري خلالها محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز. ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول سعودي ان محادثات بلير مع الأمير عبد الله ستتناول القضايا ذات الاهتمام المتبادل ومنها العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط.
وتأتي زيارة بلير قبل ايام من استضافته قمة مجموعة الثماني التي يأمل بأن يطرح خلالها مبادرة حول قضية الشرق الأوسط ومساعدة الدول الافريقية الفقيرة.

قُتل اربعة اشخاص واصيب سبعة آخرون اليوم السبت في انفجار عبوة ناسفة اثناء مرور قطار شرقي تركيا. وكان القتلى الأربعة وثلاثة من المصابين جنودا مسافرين بالقطار في اقليم بنغول بين مدينتي الازيغ وطاطوان عندما وقع الانفجار صباح اليوم. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي قوله ان عبوة ناسفة وُضعت على السكة وفُجِّرت بالتحكم عن بُعد. وبدأ الجيش عملية تفتيش للقبض على المسؤولين.

بدأت في مدينة الاسماعيلية اليوم السبت محاكمة ثلاثة مصريين احدهم غيابيا بتهمة الضلوع في عمليات التفجير التي استهدفت منتجعات مصرية في شبه جزيرة سيناء على البحر الاحمر واسفرت عن مقتل اربعة وثلاثين شخصا في تشرين الأول الماضي. ودفع المتهمان محمد صباح ومحمد عبد الله ببرائتهما من التهمة. وكانت السلطات المصرية القت القبض على المتهمَيْن بعد شهرين من وقوع الهجمات التي استهدفت فندق طابا ومنتجعات اخرى يرتادُها اسرائيلون. ونسبت وكالة رويترز الى مسؤولين اسرائيليين ان اثني عشر اسرائيليا كانوا بين القتلى.

على صلة

XS
SM
MD
LG