روابط للدخول

عندما يفقد الطفل الأب أو الأم أو الاثنين ...


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في برنامج موزائيك.
(....)
عندما يأتي الطفل إلى هذا العالم، من المفترض ان يحصل على رعاية وحماية من والديه، الاب والام. تلك هي سنة الحياة. شباك الطفل إلى العالم الواسع الكبير هي عائلته وهي أيضا المفتاح الرئيسي لشق الطريق في هذه الحياة. لا يمكن للطفل الاستمرار في الحياة بشكل صحيح دون وجود هذه العائلة. غير ان الظروف تحكم احيانا على اطفال بفقدان مصدر الرعاية والحماية، أي فقدان الاب أو الام أو الاثنين معا.
(....)
اطفال العراق عانوا من ضغوط عديدة ونشأوا بشكل عام في ظل خوف دائم من ممارسات النظام السابق وتأثيراتها عليهم، من الحروب، من اصوات المعارك ومن الموت في الانفجارات والعمليات الانتحارية. غير ان الخوف يتضاعف احيانا بفعل فقد أحد الوالدين أو الاثنين معا. في هذه الحالة ينعدم الشعور بالامان ويستوطن الشعور بالضياع في الحياة ويفتقد الطفل إلى ايد حنونة تقود خطواته في طريق الحياة الطويلة.
(....)
الادهى من فقدان الوالدين هو ان يفقد الطفل اسرته دون ان يفقدها حقا، أي ان ظروف الاسرة المعيشية تجبر الآباء والامهات احيانا على وضع اطفالهم في دور الايتام أو دور الدولة لعدم قدرتهم على اعالتهم، أو بسبب انفصال الوالدين أو تخليهما عن اطفالهما لاسباب اجتماعية أو اقتصادية.
(....)
دور الدولة أو دور رعاية الايتام هي مؤسسات عادة ما تستقبل اطفالا أو يافعين فقدوا آباءهم وامهاتهم أو تخلى الوالدان عنهم لسبب أو لآخر وعادة ما تديرها جهات تابعة للدولة أو منظمات خيرية. هذه الدور في العراق تستقبل في العادة اطفالا ويافعين تتراوح اعمارهم بين السادسة والثامنة عشرة. بعض الدور مخصصة للاناث وبعضها الاخر للذكور، غير ان هؤلاء الاطفال ياتون إلى هذه الدور ترافقهم مشاكل عديدة منها ما يتعلق بالسلوك ومنها ما يتعلق بالمشاعر الداخلية والاضطرابات النفسية التي يعاني منها الطفل او الفتي والناجمة عن علاقته باسرته بالدرجة الاساس:
(....)
سيد جعفر عباس جاسم الغرابي رديف مدير دار الدولة لرعاية الايتام في محافظة بابل.
(....)
الباحثة الاجتماعية رجاء حسين مهدي.
(....)
الاطفال واليافعون الذين تستقبلهم دور رعاية الدولة، عادة ما يترددون إلى المدارس ويحصلون على تدريب في بعض الاعمال المهنية والاشغال اليدوية كالخياطة والحياكة والرسم والنجارة والحدادة وما شابه. هذا إضافة إلى اجراءات أخرى لمصلحة الاطفال:
(....)
نرجس عبد علي خريبط، رئيسة ابحاث مديرة دار الدولة رعاية البنات.
عندما يفقد الطفل مصدر التوجيه والحماية الرئيسي في الحياة من خلال فقد الوالدين او فقد رعايتهما من المحتمل ان يتعرض إلى العنف الذي يمارسه الاخرون عليه لعدم وجود من يحميه، نفس السبب يجعله يتعرض الى الاستغلال والاضطهاد والتمييز. إلى جانب المعاناة من استغلال الاخرين يعاني فاقدو اسرهم من سوء التغذية ومن الخوف ومن فقدان المحفزات ومن عدم النمو النفسي بشكل صحيح إن لم يجدوا من يكرس نفسه لرعايتهم. الفتيات بالذات قد يتعرضن إلى الاستغلال الجنسي بينما قد يجد الفتيان انفسهم تحت ضغوط خارجية تجبرهم على المشاركة في عصابات وفي جرائم منظمة وغير منظمة.
( ..... )
سهام حاتم محمود مديرة دار النجاة.
(....)
الباحثة الاجتماعية خولة خضير، دار الدولة للصغار في الوزيرية.
حسب احصائيات منظمة اليونسيف، من المتوقع ان يصل عدد الاطفال الذين تقل اعمارهم عن خمسة عشر عاما ممن يفقدون أحد الوالدين او كليهما، من المتوقع ان يصل إلى 105 ملايين طفل تقريبا في مختلف انحاء العالم بحلول عام 2010.
(....)
فقدان الوالدين او عدم الحصول على رعايتهما حسب تأكيد منظمة اليونسيف يؤدي في النتيجة إلى خلق جيل يفتقد إلى العلم وقد ينشأ بلا دراسة ويكون عليل الصحة ويعاني من الفقر المدقع ومن التهميش في المجتمع.
(....)
مما يميز اطفال العراق عن غيرهم هو انهم مروا بثلاث حروب خلال عشرين عاما. نصف سكان العراق تقل اعمارهم عن ثمانية عشر عاما. وحتى قبل ان تبدأ الحرب الاخيرة عانى اطفال العراق من انتشار الامراض ومن سوء التغذية. واحد من كل اربعة اطفال تقل اعمارهم عن خمس سنوات يعاني من سوء تغذية مزمن. وواحد من كل ثمانية اطفال يفارق الحياة قبل بلوغ الخامسة. أضف إلى كل ذلك، ما أدت إليه ممارسات النظام السابق من تفكيك للعائلة العراقية.
(....)

سقط النظام السابق وتم تشكيل حكومة ديمقراطية جديدة في العراق غير ان الجميع يعلم ان الأوضاع الامنية ما تزال هشة وسيئة وهو ما يؤثر على الاطفال بالدرجة الاساس. بعض المنظمات الدولية قصرت وجودها في العراق على موظفين قليلين وهو امر يؤثر على جهود المساعدة الخارجية.
(....)
الوضع الامني يؤثر ايضا على اولويات الحكومة الجديدة التي وضعت نصب اعينها اولا احلال الاستقرار في العراق وهو ما يؤثر على جهود اخرى تتعلق بالجوانب الانسانية، لا سيما عندما يتعلق الامر بالايتام:
(....)
في دور الدولة يعمل اشخاص متخصصون يحاولون تخفيف الام الاطفال الذين حرموا حقهم في الحياة في كنف والدين. من هؤلاء الباحثون الاجتماعيون:
(....)
أخيرا ليس من المعروف تماما كم هو عدد الاطفال من فاقدي الوالدين في العراق حتى الان. محظوظون اولئك الذين يعيشون في دور الدولة او دور الايتام، فهناك ايضا ما يدعى باطفال الشوارع في العراق وهؤلاء عددهم غير معروف ومن الصعب الاحاطة باوضاعهم بشكل كامل.
(....)

مستمعي الكرام إلى هنا ينتهي برنامج موزائيك. ساهمت في هذه الحلقة ليلى احمد.
هذه تحيات ميسون ابو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG