روابط للدخول

أغلبية مواطني جمهورية إستونيا تعارض وجود القوات الإستونية في العراق فيما تستبدل قازخستان قواتها هناك


مراسل الإذاعة في رابطة الدول المستقلة ميخائيل ألاندارينکو اجرى مركز (فاكتوم) الاستوني لدراسة الرأي العام استطلاعا اشارت نتائجه الى ان 56% من المستفتين يعارضون مرابطة الجنود الاستونيين في العراق، بينما يعتبر 36% ان على البرلمان ان يمدد فترة وجودهم في البلد. افادت بذلك صحيفة (مولوديوج استوني) في عددها الصادر اليوم الجمعة. ورأى وزير الدفاع الاستوني (ياك ييريويت) ان على البرلمان ان يأخذ رأي الشعب بعين الاعتبار في الخريف المقبل عندما يعقد النواب جلسة من المقرر ان يحسموا اثناءها في ابقاء القوات الاستونية في العراق او اجلائها منه. يذكر ان ما يزيد على 50 جنديا استونيا يرابطون في العراق حاليا. وكان برلمان استونيا قد اقرّ في نيسان الماضي بمغادرة هذه القوات العراق قبل نهاية العام الجاري. الا ان رئيس الوزراء الاستوني (أندروس أنسيب) اعتبر لاحقا على بلده ان يبقي جنوده في العراق بعد حلول عام 2006. من جهة اخرى، صرح نائب وزير الدفاع القازخستاني (فولاذ سيمبينوف) ان عملية استبدال قوات بلده في العراق البالغة عددها 27 شخصا – وهم مختصون في ابطال الالغام – ستتم اليوم، حسب جدول زمني مقرر. سيمبينوف افاد بان الجنود القازخستانيين قد ابطلوا اكثر من 3,5 مليون من الصواريخ والقنابل والالغام وغيرها من الموادّ المتفجرة منذ شهر آب عام 2003. يشار الى ان وزير الدفاع القازخستاني الجنرال (مختار ألطين بايف) اعتبر في ايار الماضي أن الوقت قد حان لسحب قوات بلده من العراق. واوضح ان ألطين بايف ان قازخستان قد وفت بالتزاماتها الدولية وان جنودها اكتسبوا خبرة واسعة في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG