روابط للدخول

رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري : ان محاكمة صدام حسين يمكن ان تبدأ في غضون شهرين. واوضح الجعفري في تصريح للصحفيين ان ليس بالامكان تحديد موعد على وجه الدقة ولكن ربما شهر أو شهرين ، بحسب تعبيره


فارس عمر

مستمعينا الكرام طاب مساؤكم واهلا بكم الى نشرة الأخبار
قال رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري ان محاكمة صدام حسين يمكن ان تبدأ في غضون شهرين. واوضح الجعفري في تصريح للصحفيين ان ليس بالامكان تحديد موعد على وجه الدقة ولكن ربما شهر أو شهرين ، بحسب تعبيره.
وتوقع الجعفري الذي يزور الكويت ان تجري محاكمة صدام في الخامس عشر من آب أو الخامس عشر من ايلول القادم. ونقلت وكالة رويترز عن الجعفري قوله "لقد نجحنا في ألا يتجاوز الموعد فترة الثلاثة أشهر بدلا من ان يكون موعدا مفتوحا".

اكد مسؤولون في الامم المتحدة اليوم الخميس ان العراق دعا الى عقد مؤتمر دولي للنظر في تجميد تعويضات تبلغ قيمتها نحو ثلاثة وثلاثين مليار دولار مطلوب ان يدفعها العراق للمتضررين من غزو النظام السابق للكويت في عام 1990.
وانتهت لجنة التعويض التابعة للامم المتحدة اليوم من مراجعة الدفعة الاخيرة من طلبات التعويض في اطار العملية التي بدأت قبل اربعة عشر عاما. وبذلك يبلغ اجمالي التعويضات التي وافقت اللجنة عليها اثنين وخمسين مليار ونصف المليار دولار سدد العراق منها أكثر من تسعة عشر مليار دولار بتخصيص نسبة من عائداته النفطية لدفع التعويضات. ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم لجنة التعويض جو سيلس ان العراق قال امام مجلس ادارة اللجنة انه يريد خفض النسبة وتأجيل ما يدفعه.

وقع صندوق السكان التابع للامم المتحدة اتفاقية في الاردن اليوم الخميس مع وزارة التخطيط العراقية على تدريب الكوادر العراقية لاجراء تعداد سكاني عام في تشرين الاول عام 2007.
ونقلت وكالة فرانس برس عن شيخ سيسي مسؤول العراق في صندوق السكان التابع للامم المتحدة ان الصندوق سيقدم دعما تقنيا وتدريب الكوادر العراقية لاجراء التعداد السكاني.
وقال سيسي ان الدورات التدريبية التي تُقام في الاردن ستركز على استراتيجيات رسم الخرائط وتحليل البيانات باستخدام احدث التقنيات. ويُقدَّر ان يكلف تنظيم التعداد مئة وعشرين مليون دولار بحسب سيسي الذي توقع ان يتوجه العراق الى جهات مانحة لمساعدته في توفير هذه الموارد المالية.
وكان آخر تعداد لسكان العراق أُجري في عام الف وتسعمئة وسبعة وتسعين واظهر ان عدد سكان العراق يبلغ ثلاثة وعشرين مليونا وثمنمئة الف نسمة.

هدد امين بغداد علاء محمود التميمي بالاستقالة من منصبه إذا لم يحصل على الموارد المالية التي يحتاجها من الحكومة لتنفيذ مشاريع خدمية وتنموية في العاصمة مشيرا بصفة خاصة الى ازمة الماء التي يعاني منها سكان بغداد.
وقال التميمي في مؤتمر صحفي ان لا جدوى من بقاء أي مسؤول في وظيفته من دون ان تكون لديه الوسائل اللازمة للقيام بواجبه. واكد علاء التميمي مجددا التزامه بالاستقالة إذا لم يحصل على الادوات التي تمكنه من تنفيذ الخطة التي وضعها لمدينة بغداد
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن التميمي قوله ان الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء ابراهيم الجعفري تعهدا له بتوفير الموارد المالية اللازمة.
واوضح امير علي حسون الناطق باسم امين بغداد ان امانة العاصمة طلبت مليار ونصف الميار دولار للسنة المالية الحالية ولكنها لم تتسلم إلا خمسة وثمانين مليون دولار.

واصلت القوات الاميركية والعراقية اليوم الخميس عملية "السيف" التي تنفذها في محافظة الانبار. وقال بيان اصدره الجيش الاميركي ان العملية تركز حاليا على طرد المسلحين والمقاتلين الأجانب من مدينة هيت مشيرا الى اعتقال ثلاثة عشر شخصا يُشتبه بأنهم من المسلحين.
واضاف البيان ان القوات المشاركة في العملية اكتشفت مئات من قذائف الهاون والمدفعية والمتفجرات والاسلحة الخفيفة ومواد مختلفة لتصنيع العبوات الناسفة. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن الناطق العسكري الاميركي جيفري بوول ان القوات المشتركة لم تلق مقاومةً تُذكر منذ بدأت العملية قبل يومين.
وتغطي عملية "السيف" التي يشارك فيها أكثر من الف جندي اميركي وعراقي الشريط الممتد على نهر الفرات بين مدينتي هيت وحديثة.
وتأتي عملية "السيف" بعد عملية "الرمح" التي انتهت الاسبوع الماضي.

قالت وزارة الخارجية التركية ان خاطفي رجل الاعمال التركي الذي أُخذ رهينة في اوائل العام قد افرجوا عنه. وافادت وكالة اسوشيتد برس ان عبد القادر تانريكولو يملك شركة بناء تردد انها تتعامل مع قوات التحالف في العراق.
وكان مسلحون خطفوا تانريكولو في هجوم على حافلة صغيرة توقفت امام فندقه في بغداد لنقله الى موقع بناء في الثالث عشر من كانون الثاني الماضي. وقُتل في عملية الخطف سائق الحافلة وخمسةُ عراقيين يعملون في الشركة.

وافقت الحكومة السويسرية على تزويد العراق بمئة وثمانين حاملة افراد مصفحة عن طريق دولة الامارات العربية. وقالت وزارة الاقتصاد السويسرية في بيان لها ان الامارات العربية ستقوم بشراء الاليات الاميركية الصنع البالغة قيمتها نحو تسعة ملايين ونصف المليون دولار ثم تتبرع بها الامارات للحكومة العراقية. واشار البيان الى حاجة القوات العراقية لحماية أفضل من هجمات المسلحين مؤكدا ان الصفقة تتماشى مع قرار مجلس الامن الدولي الذي يدعو الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى مساعدة العراق على بناء قواته.
وكانت احزاب سويسرية منها الاشتراكيون والخضر اكدت ان القوانين السويسرية لا تُجيز تصدير الاسلحة الى مناطق النزاع انسجاما مع سياسة الحياد التي تتبعها سويسرا.

تعهد وزراء خارجية الدول الاسلامية بالتعاون مع العراق للمساعدة في انهاء اعمال العنف التي يرتكبها مسلحون عراقيون ومقاتلون اجانب.
ونقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية اليمني ابو بكر القِربي ان وزراء الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي المجتمعين في صنعاء اتفقوا على المساعدة في اعادة بناء العراق وتمكين الحكومة العراقية من ارساء دعائم الأمن والاستقرار.
كما وافق اجتماع وزراء الخارجية على قبول روسيا في منظمة المؤتمر الاسلامي بصفة مراقب. ومن المتوقع ان تصادق القمة الاسلامية المقرر عقدها في جدة هذا العام على قرارات وزراء الخارجية.

اظهرت احصائية ان خطاب الرئيس الاميركي جورج بوش يوم الثلاثاء الماضي الذي دعا فيه الشعب الاميركي الى دعم سياسته في العراق تابعه أقل عدد من مشاهدي التلفزيون الاميركي منذ توليه الرئاسة.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مؤسسة "نيلسن ميديا ريسيرتش" للابحاث الاعلامية ان ثلاثة وعشرين مليون اميركي شاهدوا بوش يلقي خطابه في قاعدة فورت براغ في الولايات المتحدة بالمقارنة مع اكثر من ثمانية واربعين مليون مشاهد تابعوا خطابه الذي القاه على متن حاملة طائرات في ايار عام 2003.
وفي سياق متصل نفى رئيس الوزراء البريطاني ان تكون ادارة الرئيس بوش اشارت بعد اشهر على هجمات الحادي عشر من ايلول عام 2001 الى ان قرارا قد اتُخذ باحتلال العراق. وقال بلير في مقابلة مع وكالة اسوشيتد برس ان اتخاذ موقف حاسم بعد الحادي عشر من ايلول كان ضروريا وان العراق كان الدولة المرشحة لاتخاذ مثل هذا الموقف فيها لأن النظام العراقي دأب طيلة سنوات على انتهاك قرارات الامم المتحدة ، بحسب رئيس الوزراء البريطاني. واكد بلير ان الحاق الهزيمة بالجماعات المسلحة في العراق يتسم بأهمية حاسمة لحماية الأمن في العالم.

رفضت وزيرة الدولة السورية بثينة شعبان اليوم الخميس الاتهامات الاميركية بأن دمشق تسمح للارهابيين بالتسلل عبر اراضيها الى العراق.
وقالت شعبان في تصريح لاذاعة "او آر اف" الاسترالية ان هذه الاتهامت تعوزها المصداقية معتبرة ان الحدود التي تمتد ستمئة كيلومتر بين العراق وسوريا هي حدود سورية اميركية مشتركة على حد تعبيرها. واضاف شعبان ان هناك تسعة آلاف جندي سوري يحرس هذه الحدود في حين ليس لدى الولايات المتحدة حتى عشرة جنود في المنطقة.
واشارت شعبان الى ان العراقيين "ليس لديهم أمن ولا بنية تحتية ولا ماء ولا فرص عمل" ، بحسب الوزيرة السورية في حديثها للاذاعة الاسترالية.

وقعت مصر واسرائيل اليوم الخميس اتفاقية على مد اسرائيل بما قيمته ملياران ونصف المليار دولار سنويا من الغاز المصري.
وتنص الاتفاقية التي يسري مفعولها لمدة خمسة عشر عاما على تزويد اسرائيل بمليار وسبعمئة مليون متر مكعب من الغاز المصري سنويا وذلك ابتداء من تشرين الاول عام 2006.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن وزير البنية التحتية الاسرائيلي بنجامين بن اليعازر الذي وقع الاتفاقية عن الجانب الاسرائيلي ان الاتفاقية ستبين للجميع ان السلام بين مصر واسرائيل سلام راسخ.

كُلِّف وزير المالية اللبناني السابق فؤاد سنيورة بتشكيل اول حكومة لبنانية منذ انسحاب القوات السورية. وجاء قرار الرئيس اميل لحود بتكليف النائب سنيورة بعد تصويت مئة وستة وعشرين نائبا من أصل مئة وثمانية وعشرين نائبا لصالح توليه رئاسة الحكومة. وكانت الاكثرية النيابية رشحت سنيورة لرئاسة الحكومة يوم امس الاربعاء.
واعلنت حركة المستقبل التي يقودها سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري ان سنيورة البالغ من العمر اثنان وستون عاما سيواصل الاصلاحات وعملية التنمية التي اطلقها رئيس الوزراء الراحل.

افرجت الحكومة السودانية اليوم الخميس عن زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي الذي اعتقلته السلطات العام الماضي للاشتباه بتخطيطه لقلب نظام الحكم. كما قررت الحكومة الغاء الحظر المفروض على المؤتمر الشعبي. واحتشد مئات من انصار الترابي لاستقباله في مقر المؤتمر الشعبي الذي أُعيد فتحُه في الخرطوم. وفي هذا السياق اعلن الرئيس السوادني عمر حسن البشير في خطاب له اليوم ان حكومته قررت اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين واتخاذ اجراءات اخرى على طريق الاصلاح.

وقعت فنزويلا اتفاقية تعاون في مجال الطاقة مع ثلاث عشرة دولة في منطقة الكاريبي بينها كوبا. وستتولى فنزويلا وهي خامس اكبر دولة مصدَّرة للنفط ، تزويد دول الكاريبي بالنفط بأسعار تفضيلية. ورحب الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز وغيرُه من زعماء دول الكاريبي بالاتفاق معتبرين انه سيعزز سيادة دولهم واستقلالها الاقتصادي. وقد امتنعت جزيرة ترينيداد المنتجة للنفط وجزيرة باربيدوس عن توقيع الاتفاقية. وابدت ترينيداد تحفظها على الاتفاقية مشيرة الى انها يمكن ان تؤثر سلبا على صادراتها النفطية.

على صلة

XS
SM
MD
LG