روابط للدخول

بوش يؤكد عزمَ الولايات المتحدة على المساعدة في تدريب القوات العراقية وتطوير ديمقراطية مستقرة في العراق


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
ذكر الرئيس جورج دبليو بوش أن لديه استراتيجية لهزيمة التمرد في العراق. وأضاف في كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم السبت أن لديه خطة من مسارين تشمل تدريب العراقيين للتعامل مع شؤون الأمن الخاصة بهم ومساعدة البلاد في تطوير ديمقراطية مستقرة.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن الرئيس الأميركي القول إن "استراتيجيتنا العسكرية واضحة. سندرب قوات الأمن العراقية حتى يتمكنوا من الدفاع عن حريتهم وحماية شعبهم ثم ستعود قواتنا إلى الوطن بالشرف الذي حققته"، على حد تعبيره.
وقال بوش إن "المسار السياسي لاستراتيجيتنا هو الاستمرار في مساعدة العراقيين على بناء مؤسسات ديمقراطية مستقرة" مضيفاً أنه سيوضح استراتيجيته بشأن العراق في الكلمة التي سيلقيها مساء الثلاثاء المقبل.



أعلنت الشرطة العراقية مقتل ثمانية من أفرادها اليوم السبت في هجوم شنه مسلحون على مركزٍ للشرطة بالقرب من مدينة الرمادي.
وصرح اللواء شاكر محمد صالح قائد شرطة الأنبار بأن نحو 20 مسلحا هاجموا أحد مراكز الشرطة التي تقوم بحماية الخطوط السريعة التي تمر في مدينة الرمادي مستخدمين الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
وأضاف صالح أن الهجوم الذي وقع في منطقة "قرب مدينة الرمادي تسمى الخمسة كيلو أسفر عن مقتل ثمانية من أفراد الشرطة وإصابة شرطي واحد بجروح"، على حد تعبيره.

في سياق متصل، قُتل عراقي كردي يعمل لحساب شركة أميركية وشرطيان عراقيان فيما خطف مسؤول محلي في بغداد كما أفادت مصادر أمنية السبت.
العقيد محمد خالد من شرطة كركوك صرح بأن مسلحين أطلقوا النار من سيارة على آسو احمد فأردوه قتيلا وأصابوا عراقيا كرديا آخر يدعى خليل محمد بجروح مشيرا إلى وقوع الاعتداء في جنوب المدينة. ويعمل الرجلان لحساب شركة أميركية.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة فرانس برس للأنباء أن اثنين من رجال الشرطة قُتلا وجرح ثلاثة آخرون في اشتباكات وقعت صباح السبت بين قوات المغاوير التابعة لوزارة الداخلية ومسلحين في غرب بغداد بحسب مصدر من وزارة الدفاع العراقية.
وأضاف المصدر نفسه أن عضوا في مجلس محلي تعرض لعملية خطف من منزله في مدينة الصدر دون أن يحدد هوية الضحية.

طلبت الولايات المتحدة من اليابان رسميا تمديد مهمتها الإنسانية في مجال إعادة الاعمار في جنوب العراق والتي ستنتهي في نهاية كانون الأول، بحسب ما أفادت الصحافة اليابانية السبت.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن وكالة كيودو للانباء أوضحت نقلا عن مصادر حكومية أن طوكيو لم تعلن جوابها بعد لكن تمديد المهمة اليابانية سيكون أمرا "محتوما" إذا بقيت القوات متعددة الجنسيات في العراق إلى ما بعد الأول من كانون الثاني 2006.
وصرح الناطق باسم الحكومة اليابانية هيرويوكي هوسودا بأن "اليابان لا تقوم بالأمور هكذا ببساطة لأن دولا أخرى طلبت منها ذلك. سنتخذ قرارنا بصورة مستقلة"، على حد تعبيره.
يشار إلى أن مهمة البعثة اليابانية في العراق تنتهي مبدئيا في 14 كانون الأول. ويرابط نحو 600 جندي ياباني منذ أكثر من عام في مدينة السماوة حيث تتركز مهمتهم الإنسانية على إعادة الإعمار . وهي المرة الأولى منذ 1945 التي ترسل فيها اليابان قوات إلى دولة أجنبية.

في براغ، أُعلن أن نحو خمسين من العسكريين التشيكيين عادوا إلى بلادهم صباح السبت بعد انتهاء مهمتهم التي استمرت ثلاثة أشهر في العراق.
وأفادت وكالة الأنباء التشيكية بأن المجموعة التي عادت اليوم تضم أربعين رجلا وثمانية نساء من أفراد البعثة الذين قاموا بتدريب الشرطة العراقية. كما كانت تضم عددا من الأطباء والموظفين الطبيين الذين عملوا في المستشفى الميداني البريطاني في قاعدة الشعيبة.

ذكر وزير الدفاع العراقي السابق حازم الشعلان أن قوات إيرانية قامت قبل تسلّم رئيس الوزراء العراقي الحالي إبراهيم الجعفري مهامه بالاستيلاء على جزيرة أم الرصاص الواقعة على شط العرب.
رويترز أفادت بأن تصريح الشعلان ورد في سياق مقابلة نشرتها صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية اليوم السبت وقال فيها "عندما تسلم جلال طالباني الرئاسة وكذلك نائباه وقبل أن يتسلم الجعفري منصبه كرئيس للوزراء حدث تجاوز من قبل القوات الإيرانية على جزيرة أم الرصاص في شط العرب ونزلت بها قوات إيرانية وسيطرت عليها"، بحسب تعبيره.
ونُقل عن الشعلان أن "قوات التحالف كانت قد رصدت هذا التجاوز" مضيفاً أنه اتصل برئيس الجمهورية الحالي واطلعه على الموقف وان الرئيس العراقي أكد له انه "سوف يتحدث مع وزير الخارجية هوشيار زيباري عن الموضوع لتلافي المشكلة وهذا ما حدث"، على حد تعبيره.

في طهران، حضّ الرئيس الإيراني المنتخب محمود أحمدي نجاد اليوم السبت حض الإيرانيين على تنحية خلافاتهم جانبا بعد الفوز في جولة الإعادة.
وقال أحمدي نجاد في تصريحات بثتها الإذاعة الحكومية وهي الأولى منذ إعلان فوزه في انتخابات الرئاسة التي جرت أمس "اليوم هو يوم يجب علينا فيه أن ننسى كل خلافاتنا وأن نحوّلها إلى صداقة"، بحسب تعبيره.
ونسبت رويترز إليه القول أيضا في الحديث المسجّل "هدفنا الرئيسي اليوم هو إقامة أمة إسلامية نموذجية متقدمة وقوية."

النتائج الرسمية للانتخابات تشير إلى أن المحافظ المتشدد رئيس بلدية طهران السابق هزم بسهولة رئيس الجمهورية السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني وحصل على 62 في المائة من الأصوات.
وقال الرئيس الإيراني المنتخب:
(صوت الرئيس الإيراني المُنتخَب)
"إنني فخور بالتأكيد لأن الشعبَ منحَني ثقتَه وكان لطيفاً معي. إنه شرف عظيم لي، ولكن أكثر من ذلك أنا فخور لأنني أتمكن من خدمة الشعب سواءً في البلدية، أو في الرئاسة، أو في تنظيف الشوارع من أجل هذه الأمة ذلك أن طبيعة المنصب لا تغيّر أي شئ".
هذا ومن المقرر أن يتولى أحمدي نجاد الذي يبلغ الثامنة والأربعين مهام الرئاسة في آب المقبل.

في سياق متصل، ناشد الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي اليوم السبت علي أكبر هاشمي رفسنجاني البقاء منخرطاً في السياسة.
كما حض خامنئي الإيرانيين على تنحية خلافاتهم جانبا بعد الحملة الانتخابية المثيرة. ونُقل عنه القول في بيان بثته الإذاعة "أُهنيء الرئيس المنتخب لتوليه هذه المسؤولية الحساسة" مضيفاً "أتوجه بشكر مخلص لجميع المرشحين خصوصا آية الله هاشمي رفسنجاني وهو ثروة للثورة وشخصية بارزة وأتمنى أن تكون رغبة شقيقي العزيز دائما أن يظل فاعلا في الميادين المهمة"، بحسب تعبيره.

من جهته، ذكر رفسنجاني السبت أن حيَلا قذرة استُخدمت ضده في الانتخابات لكنه قال إنه لن يقدم شكوى رسمية.
وأضاف في أول تصريح يدلي به منذ إعلان النتائج "لا أنوي التقدم بشكوى بشأن الانتخابات إلى القضاة الذين أظهروا إما أنهم لا يريدون أو أنهم غير قادرين على عمل أي شيء"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إنه لم يدخل السباق إلا كمسألة واجب للمساعدة في زيادة إقبال الناخبين.
وتعهد رفسنجاني بأن يساعد الرئيس الجديد لكنه لم يهنئه على الفوز قائلا "ما من شك في أننا يجب علينا جميعا أن نساعده على هذا الطريق كي يتمكن من خدمة الشعب"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

وفي لندن، صرح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية بأن بلاده "تأمل" في أن تتخذ طهران "تدابير سريعة استجابة لمخاوف المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي".
وقال سترو في بيان "آمل أن تتخذ إيران في ظل رئاسة أحمدي نجاد تدابير سريعة للاستجابة لمخاوف المجتمع الدولي فيما يتعلق ببرنامجها النووي وسياستها حيال الإرهاب وحقوق الإنسان وعملية السلام في الشرق الأوسط"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وأعرب الوزير البريطاني عن أسفه من جهة أخرى لأن تكون ما وصفها بـ"مخالفات خطيرة" قد شابَت الانتخابات الرئاسية في إيران.

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل 14 ناشطا مفترضا من حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية ليل الجمعة السبت في الضفة الغربية اثر مقتل مستوطن يهودي في هجوم نفذه فلسطينيون.
وتم إلقاء القبض على معظم هؤلاء الناشطين الذين يؤكد الجيش انهم كانوا ملاحقين في محيط رام الله وفي قرى جنوب الضفة الغربية.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصادر أمنية فلسطينية أن امرأتين بين المعتقلين.
يذكر أن الجيش الإسرائيلي اعتقل أكثر من سبعين ناشطا من الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية على مدى الأسبوع.
وقُتل مستوطن يهودي وأُصيب ثلاثة آخرون على الأقل بجروح الجمعة بالقرب من مدينة الخليل في هجوم نفذه فلسطينيون وتبنته كتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح.

ذكر قائد القوات الجوية الروسية فلاديمير ميخائيلوف اليوم السبت أن روسيا مستعدة لاستخدام طائرات حربية في تدمير القواعد الإرهابية بالخارج.
رويترز أفادت نقلا عن وكالة انترفاكس الروسية للأنباء بأن ميخائيلوف أضاف أنه "إذا كانت لدينا الأسلحة عالية الدقة ونعرف أماكن عصابة إرهابية لِمَ لا نحطمها حتى وإن كانت خارج روسيا"، بحسب تعبيره.
وقال ميخائيلوف أثناء زيارته لبلدة أنغلز الواقعة في إقليم فولغا إن حاجة روسيا لضرب القواعد الإرهابية بالخارج مرتبطة بجوانب السياسة الخارجية للولايات المتحدة دون أن يوضح أي تفصيلات.
يشار إلى أن موسكو هددت بضربات وقائية على القواعد الإرهابية في أي مكان في العالم بعد أن حاصر انفصاليون من الشيشان مدرسة في بلدة بيسلان في أيلول 2004 ومات أكثر من 300 شخص في الحصار نصفهم من الأطفال.

أعلن رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم السبت انه بدأ مشاورات مع وزراء نفط آخرين بشأن زيادة إضافية في إنتاج المنظمة من الخام مع ارتفاع الأسعار لتلامس 60 دولارا للبرميل.
وأضاف الشيخ أحمد الفهد الصباح وهو أيضاً وزير الطاقة الكويتي انه تحدث بالفعل مع وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي ووزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية، بحسب ما نقلت عنه رويترز.


أفادت صحف جزائرية اليوم السبت بأن رجلَ شرطة جزائرياً لقي مصرعه وأُصيب خمسة آخرون في هجوم بالقنابل أُلقيت مسؤوليته على (الجماعة السلفية للدعوة والقتال) وهي جماعة مسلحة متحالفة مع تنظيم القاعدة.
رويترز نقلت عن صحيفة (الوطن) أن عددا من رجال الشرطة أُصيبوا في انفجار شحنة بدائية الصنع قرب رتل للشرطة يوم الخميس الماضي بالقرب من ازفون على بعد نحو مائة كيلومتر من الجزائر العاصمة.
وفجّر متشددون إسلاميون قنبلة أخرى حين وصلت تعزيزات من رجال الشرطة قرب موقع الهجوم الأول ما أسفر عن مقتل شرطي واحد.
يذكر أن أكثر من 200 ألف شخص قُتلوا في أعمال العنف الدائرة منذ ما يزيد على عقد في الجزائر التي تكبدت خسائر تجاوزت 30 مليار دولار.

أخيراً، وفي بيروت، كرّمت الجامعة الأميركية اليوم السبت المطربة اللبنانية فيروز بمنحها شهادة الدكتوراه الفخرية إلى جانب أربعة آخرين هم البروفيسور المصري أحمد زويل الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء والدكتور ريتشارد دبس الرئيس المستقيل لمجلس أمناء الجامعة والصحافي غسان تويني الوزير السابق ورئيس تحرير صحيفة (النهار) والآغا خان كريم الزعيم الروحي للطائفة الإسماعيلية.
ووصفت الجامعة الأميركية في بيروت في كتيبٍ عن المكرّمين الخمسة وصفت فيروز بأنها" العمود السابع لهياكل بعلبك الرومانية الأثرية". وقال جون ووتربوري رئيس الجامعة إن "الخمسة الذين مُنحوا الدكتوراه الفخرية يتشاطرون جميعا التزاما غير عادي تجاه مجالاتهم التي اختاروها وتجاه العالم" مضيفاً أن "كلا منهم
أيضا ملتزم تجاه تحقيق تفاهم أعظم بين شعوب العالم ولكل منهم رؤية للجسر الذي يحب أن يربط الشرق بالغرب"، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG