روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:
7 سيارات مفخخة تتفجر في بغداد في أقل من 12 ساعة والضحايا 35 قتيلا و110جرحى، ورامسفيلد يؤكد أن الولايات المتحدة لن تخسر الحرب في العراق ومايرز يتهم سورية بمعرفة تحركات المقاتلين الأجانب.
البريطانيون أرادوا لعراق ما بعد صدام حكومة يقودها السنة والأميركيون تركوها للشيعة
دمشق تقرر إرسال وفد رسمي إلى بغداد لدراسة افتتاح سفارة سورية في العراق
استقالة مسئول المشتريات في الأمم المتحدة ومحققو (النفط مقابل الغذاء) يغلقون مكتبه بالشمع الأحمر
الرشود عضو اللجنة الشرعية للقاعدة مات مرارا بطرق مختلفة.. وإعلان الزرقاوي مقتله يحرج المتشددين السعوديين.

---------------فاصل----------------

سيداتي وسادتي ، في تقرير خاص عن تطورات القضية العراقية ، تنسب صحيفة الحياة اللندنية إلى وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفيلد) – في إفادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ – رفضه تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق، وأصر على أن أميركا "لا تخسر" الحرب في ذلك البلد. واعتبر رامسفيلد أن التزام موعد لسحب القوات الأميركية من العراق "سيشجع المتمردين والقوى المعادية لأميركا في المنطقة". وزاد: "لا يمكن التكهن بالمدى الزمني لأي حرب. لا توجد ضمانات مسبقة، والذين يقولون إننا نخسر الحرب هم على خطأ، فنحن لا نخسر".
ورداً على ضغوط تطالب باستراتيجيه خروج من العراق، قال رامسفيلد: "ما زال أمام القوات العراقية طريقاً طويلة" قبل أن تصبح قادرة على حفظ الأمن والاستقرار، بمعزل عن القوات الأميركية، رغم "تحقيق بعض التقدم" في هذا الصدد. كما أكد الوزير الأميركي بأن هناك من يروق له أن يرى أننا سبب المشاكل التي تواجه العالم، لكن الصحيح أن الإرهابيين وقاطعي الرؤوس، ومن قتلوا ثلاثة آلاف من الأميركيين هم سبب المشاكل في العالم – بحسب تعبيره.

---------------فاصل-------------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت الحياة تقريرا آخر بعنوان (الاتحادات الطلابية تطالب بانسحاب قوات الاحتلال) ، تنقل فيه عن بيان أصدره 11 اتحادا طلابيا في العراق ، تأكيدها دعمها أعضاء الكتلة الوطنية المستقلة والنواب الآخرين وطالبوا حكومة الجعفري والأمم المتحدة ومجلس الأمن بتبني هذا المطلب. وجاء في البيان: لم ننتخب ولم نقترع ونرهن دماءنا بصناديق الاقتراع إلا من أجل مسألة جوهرية تبنتها القوائم الانتخابية وطرحتها في برامجها السياسية وتتمثل في مطالبة القوات المحتلة بالانسحاب من العراق. كما استغرب البيان تمسك الجعفري وحكومته ببقاء قوات الاحتلال فيما يطالب الكونغرس بسحبها.
ووقع على البيان اتحادات طلاب جامعات بغداد والمستنصرية والكوفة والقادسية والبصرة وديالى والرمادي والموصل والجامعة التكنولوجية والجامعة الإسلامية وهيئة التعليم التقني.
وأكد رئيس اتحاد طلاب جامعة بغداد (مصطفى شبر) بأن طلاب العراق مصرون على إخضاع الحكومة والجمعية الوطنية للمطالب المناهضة للاحتلال.

------------------فاصل------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG