روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

18 قتيلاً في بغداد ومؤتمر بروكسل يتعهد بدعم شامل لحكومة الجعفري ،ورايس تتوعد سوريا وتمتدح الموقف الإيراني في العراق.

الهيئة الدستورية معادلة للجنة كتابة الدستور، وحل قانوني لمشاركة العرب السنّة فيها.

هيئة علماء المسلمين تصرح: الحكومة العراقية تجازف بمستقبلها ، والكونغرس الأميركي يستدعي رامسفيلد للاطلاع على الأوضاع في العراق.

هيئة اجتثاث البعث تستنكر مساعي الإبراهيمي لإدماج الصداميين، ووثيقة أميركية تكشف كيفية التفاف صدام على العقوبات.

--------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، (حديث الزنزانة) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الخليج الإماراتية للكاتب (أبو خلدون) ، يروي فيه أن الطغاة الذين يسقطون لا يمضون ما تبقى من حياتهم يبكون كالنساء ندما لأنهم لم يحافظوا على ملكهم ، وإنما يظلون يحلمون بالعودة إلى السلطة والتحكم برقاب شعوبهم من جديد. ويقول حراس الرئيس المخلوع صدام حسين انه لا يزال يصر على أنه (رئيس للجمهورية العراقية)، ونفهم انه يغسل ملابسه وأواني أكله بيديه من باب التواضع الرئاسي، وانه موجود في الحبس في (إجازة)، كما يكشف صدام لحراسه انه حاول الهروب بسيارة أجرة عندما دخلت القوات الأمريكية إلى عاصمته، ونتساءل بدهشة حقيقية: ولماذا يهرب، لماذا لا يقاوم، ألم يستفزه منظر الدبابات الأمريكية وهي تنتهك أرض وطنه؟ هل كان ينتظر لحظة أفضل من هذه اللحظة يحلو فيها الاستشهاد من اجل الوطن؟ إلا أن صدام يعتقد بالفعل انه سيعود إلى السلطة، وهو يريد أن يتحدث إلى بوش (لنكون أصدقاء) ويقول انه لا يحمل أية مشاعر حادة تجاه بوش، رغم أن بوش احتل بلده، وهو يعتقد أن بوش سيعيده إلى السلطة في النهاية. كما لا يشعر صدام بالندم لأنه أساء استغلال السلطة أثناء وجوده في الحكم، ويقول انه فعل ما فعله من أجل شعبه.

--------------------فاصل------------

مستمعينا الأعزاء ، ونشرت صحيفة الوطن العمانية مقالا بعنوان (مؤتمر بروكسل .. ملف بلون القهوة) للكاتب (عادل سعد)، ينسب فيه إلى حكايات العراقيين المرة قولهم إن هناك قوى في العراق لا تريد لسيل هذه المؤتمرات أن ينقطع لأنه مصدر رزق مضمون بفعل الإيفادات والمخصصات المجزية وفرص التنزه والتمتع بما تقدمه فنادق الدرجة الأولى، لأن موظفا واحدا عراقيا يوفد لها بدرجة بسيطة يكلف أكثر من خمسين ألف دولار أجور سفر وإقامة وبضائع لحقائب العائلة فكيف إذا كان المسئول وزيراً أو مسئولا أكبر. ومما ينقل أن مسئولين عراقيين أنهم اشتكوا إلى جاك سترو وزير الخارجية البريطاني من أن الدول المانحة مازالت تتلكأ بإرسال ما تعهدت به من منح وأن أحد الخبراء الأوروبيين المرافقين لسترو قال إن هذه الدول لا تريد أن ترمي أموالها وسط السيارات المفخخة. على أي حال، الوعود الكثيرة التي هيأت الأجواء لمؤتمر بروكسل لن تفلح في جعله نقطة تحول في تأريخ المؤتمرات التي عقدت من أجل العراق لأن المدخل الحقيقي للإعمار يكمن في السيادة الوطنية وحسب، وتلك قضية مؤتمر بروكسل غير مخول بمناقشتها.

----------------فاصل--------------

(تقرير الکويت)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG