روابط للدخول

لقاء مع الناطق باسم الحكومة الإستونية (مارتين ياشكو)، حول مسألة تمديد بقاء القوات الإستونية في العراق لفترة جديدة


مراسل الإذاعة في رابطة الدول المستقلة ميخائيل ألاندارينکو يرابط في العراق ما يزيد على 50 جنديا من استونيا، وكان برلمان هذه الجمهورية السوفياتية السابقة قد اقرّ في نيسان الماضي بان على القوات الاستونية ان تغادر العراق قبل نهاية العم الجاري. الا ان رئيس الوزراء الاستوني (أندروس أنسيب) اعتبر في حديث الى صحيفة (بوستيميس) ان على بلده ان يبقي جنوده في العراق بعد حلول عام 2006. اجريا حوارا هاتفيا مع الناطق باسم الحكومة الاستونية (مارتين ياشكو) وسألناه عن سبب نداء رئيس الوزراء الى تمديد فترة وجود القوات الاستونية في العراق: (اعرب رئيس الوزراء الاستوني عن رأيه الشخصي القائل بانه يمكن لاستونيا ان تبقي جنودها في العراق في حال اذا قررت الامم المتحدة بتمديد فترة انتداب القوات الاجنبية في البلاد. ولكن على الحكومة الاستونية ان تناقش هذا الموضوع وعلى البرلمان ان يتخذ قرارا ذا صلة، اذا وافقت المنظمة الدولية على ابقاء الجنود الاجانب في العراق). وردا على سؤال عن المزاج الذي يسود المجتمع الاستوني فيما يتعلق بوجود الجنود الاستونيين في العراق، اشار الناطق باسم الحكومة الى ان هناك اكثر من رأي بهذا الخصوص: (ليس هناك رأي واحد حول هذه المسألة في المحافل السياسية الاستونية، فثمة احزاب تؤيد هذه العملية، فيما اعربت احزاب اخرى عن شكوكها. الا ان اغلبية المواطنين الاستونيين تؤيد الحكومة والبرلمان وتدرك ضرورة مشاركة بلدهم في عمليات لحفظ السلام مثل العملية في العراق. وفي الوقت عينه فقد شهدت استونيا مظاهرات غير حاشدة احتجاجا على مشاركتها في التحالف الدولي بالعراق)، حسبما قال الناطق باسم الحكومة الاستونية (مارتين ياشكو) في حديث الى اذاعتنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG