روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ضمن هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية سنتوجه أولا إلى العاصمة البريطانية لنطالع ما نشرته الصحف اللندنية من عناوين رئيسية وتقارير ومقالات رأي في الشأن العراقي:
20 قتيلا و60 جريحا في عمليات بغداد وتكريت وطائرات أميركية وبريطانية تشترك في عملية الرمح
بارزاني يؤكد : الأكراد يريدون الوحدة مع العرب.. وحل قضيتهم مرهون بالديمقراطية وبإقرار حقوقهم. رئيس إقليم كردستان في الجمعية الوطنية يشدد على اعتماد قانون إدارة الدولة واتفاقات المعارضة السابقة في صياغة الدستور الدائم
رهينة عراقي حرره المارينز يتحدث عن ظروف خطفه وتعذيبه قرب الحدود مع سورية
أحد محامي صدام: الرئيس المخلوع منزعج من التحقيق معه ويعتبره (سخيفا).
بغداد تعلن اعتقال أحد أعوان الزرقاوي فخخ 20 سيارة و60 عبوة ناسفة.
--------------------فاصل----------
سيداتي وسادتي ، (من أجل مساعدة العراق) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الحياة اللندنية ل(خافيير سولانا) - الممثل الأعلى للسياسة المشتركة الخارجية و الأمنية للاتحاد الأوروبي – يدعو فيه إلى تقديم التأييد والدعم الدوليين إلى العراق الجديد ، ثم ينبه إلى أنه من الغريب أن عدداً قليلاً من البلدان العربية لها سفارات تمثلها في بغداد. ويمضي السياسي الأوروبي إلى أن مبادرة تشجيع التعاون الإقليمي يجب أن تنطلق من داخل المنطقة نفسها. لكن الأوروبيين والآخرين، منهم الأمم المتحدة والولايات المتحدة، يمكنهم تقديم الكثير من أجل المساعدة. وفي إمكان منتدى أمن الخليج المساعدة على إدماج العراق في نطاق أوسع والتفاعل مع المخاوف الإيرانية ومعالجة التهديدات المشتركة العابرة للحدود. وحتى الآن، نظر قادة المنطقة والقوى الخارجية أيضا إلى مسألة الأمن من زاوية حسابات موازين القوى والاتفاقات الثنائية في الأمد المنظور. لكن تعدد الحروب واستمرار انعدام الاستقرار يؤكد ارتفاع كلفة ومحدودية هذه الطروحات. الآن، تتوفر فرصة كسر هذه الحلقة. فلنبادر باستغلال الفرصة المتوفرة للانتقال من مرحلة إدارة الأزمات إلى التعاون الإقليمي.
------------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الحياة مقالا بعنوان (استشهاديون مغاربيون) للكاتب (رشيد خشانة) ، ينبه فيه إلى أن شباب اليوم لم يعد يتطلع إلى ما تنتجه المطابع في بيروت والقاهرة ولا يكترث لما تردده الإذاعات العربية ولا يفكر يوماً بقراءة صحيفة عربية وإن كانت متوافرة على شبكة الانترنت. والمتغير الرئيسي الذي أطاح بالمشهد القديم هو الفضائيات التي كشفت بواسطة الصور الحية واقعاً يبعث على النقمة، وبخاصة في لحظات شديدة التأثير مثل حصار جنين والقصف الجوي الشامل قبل سقوط بغداد، ما حرَك مشاعر كانت ربما دفينة. وإذا كانت الطريق إلى فلسطين مستحيلة تبقى سالكة إلى العراق عبر منافذ كثيرة، وعليه لم يتردد أولئك الشباب بركوب جميع المخاطر، معتقدين بأنهم سينالون شرف المشاركة بمعركة تاريخية فارقة. واللافت أيضاً أن الانخراط في ذلك المسار ذهب إلى الدرجة القصوى، إذ ارتدى صيغة التضحية بالنفس وليس بأشياء أخرى يمكن التعويض عنها. ويخلص الكاتب إلى أنه لن تجدي نفعاً الحملات الإعلانية الأميركية لاسترضاء الرأي العام، لأن تحسين الصورة يتوقف على مراجعة شاملة للسياسة الداعمة للدولة العبرية والمستخفة بالعرب والمسلمين أينما كانوا.
------------------فاصل--------------

وبانتهاء هذه المرحلة من جولتنا على الصحافة العربية ، هذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG