روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

مقاتلات أميركية وبريطانية تقصف الكرابلة بقنابل موجهة بالليزر ، وعشرات القتلى العراقيين واعتقال أحد أعوان الزرقاوي.

دعوة إلى دستور كردي قبل إتمام الدستور العراقي، وبارزاني يؤكد: ينبغي بناء الدستور العراقي على الاتفاقات السابقة وقانون إدارة الدولة.
مسئول أميركي يصرح: البرق و الرمح و الخنجر لمنع الإرهابيين من التقاط الأنفاس ، والجعفري يحمل فلول صدام تبعة تصعيد العنف.

حمودي يؤكد: وضع الدستور الدائم سيتم في وقته المحدد ، والزرقاوي يتوعد بوش بهزيمة قواته في العراق.
----------------فاصل--------------

مستمعينا الأعزاء ، نشرت اليوم صحيفة الراية القطرية مقالا بعنوان (المأزق العربي: المشكلة والحل) للكاتب (كمال عوض) ، يعتبر فيه أن حرب العراق جعلت السياسة الأمريكية تلعب دورا خاصا جدا في المنطقة وذلك في مجال ترسيخ الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط وتحقيق حلم طالما داعب الأمريكيين منذ نهاية الحرب العالمية الأولي وأصبح واضحا أن مصلحة أمريكا في تعميم السلام في الشرق الأوسط هو همها الشاغل لضمان الاستقرار في الخليج بصفة خاصة والشرق الأوسط بصفة عامة والتعامل بحزم مع الإرهاب المنتشر في المنطقة.
كما يعتبر الكاتب أن العرب بحاجة إلى صياغة سلوك اجتماعي اقتصادي في المجتمع العربي يتمثل في: زيادة نسبة العمالة العربية في دول مجلس التعاون الخليجي لتنمية الدخل القومي للدول الأخرى بصورة غير مباشرة ، ثم زيادة حجم الاستثمارات العربية في الدول التي تملك الإمكانيات البشرية أو الطبيعية ولكن تفتقد إلى الإمكانيات المادية ، وذلك لكون التعاون الاقتصادي ضرورة مجتمعية وتوجيهه نحو خلق نظام اجتماعي عربي يشكل أساسا متينا لتحقيق نهضة حضارية شاملة.
-----------------فاصل----------
مستمعينا الأعزاء ، (المشهد العراقي ، بين العنف والسياسة) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة عمان، للكاتب (محمد باشا) ، يعتبر فيه أن الوجود الأمريكي يرتبط بإستراتيجية اليمين المحافظ في تحقيق النظام الدولي أحادي القطبية، وفرض الهيمنة الأمريكية على العالم والعراق يعد مركزا حيويا يتوسط مسرح الخطط والعمليات الإستراتيجية الأمريكية داخل الإقليم: تركيا من الشمال والخليج من الجنوب وإيران من الشرق، وإقليميا لدول روسيا والصين حتى إسرائيل. كما يؤكد أن تمسك الشعب العراقي بوحدته الوطنية، قادر على تجنيب وطنه الوقوع في أتون حرب أهلية أو الانزلاق إلى نفق فتنة طائفية، مثلما هو قادر على وقف نزيف الدم واستكمال العملية السياسية، التي تنتهي بتشكيل حكومة جديدة في نهاية العام، يكون من مسؤولياتها طلب إنهاء الوجود الأجنبي، وأحسب أن الادارة الأمريكية، سوف تضطر وقتها إلى تغيير إستراتيجيتها، و تتوصل إلى حل للغز المشهد العراقي بكل تضارب واختلاف عناصره ومفرداته.. بين العنف والسياسة.
------------------فاصل------------
(تقرير الکويت)
---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG