روابط للدخول

مسعود بارزاني: مستقبل العراق يعتمد على الاتحاد الاختياري بين الكرد والعرب


حسين سعيد

**)
اكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في كلمة القاها امام الجمعية الوطنية اليوم اكد ان مستقبل العراق يعتمد على التفاهم المتبادل والتوافق على الاتحاد الاختياري بين القوميتين الرئيسيتين العربية والكردية وضمان حقوق سائر مكونات المجتمع العراقي. ودعا بارزاني الى تحويل كركوك الى نموذج للتعايش بين الاديان والمذاهب والاعراق، وقال:
(صوت بارزاني)
وحدد بارزاني مهمات هذه المرحلة في وضع دستور العراق الدائم، واجراء الانتخابات وفق الجدول الزمني المحدد، واستكمال العملية السياسية،
وايقاف دوامة العنف والارهاب وتحسين الحياة الاقتصادية والوضع المعيشي
ومكافحة الفساد الاداري والمالي.
ورحب بارزاني بمشاركة العرب السنة في صياغة مسودة الدستور الدائم وشدد على ضرورة تضامن الجميع لايقاف دورة العنف ووضع حد لاعمال الانتقام والتجاوزات وتجنب الانجرار وراء الاستفزازات.

**)
اختتم عصر اليوم رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري زيارة رسمية الى الكويت.
وقد كان على رأس مودعيه في المطار لدى مغادرته الكويت رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين من عسكريين ومدنيين وعميد السلك الدبلوماسي. المزيد من مراسل الاذاعة في الكويت سعد العجمي:
(صوت سعد)

**)
اعلن بيان حكومي عراقي اليوم ان قوات الامن اعتقلت في بغداد في السادس والعشرين من الشهر الماضي المدعو مصعب قصير عبد الرحمن حسن المعروف
باسم (ابو يونس). ووصف البيان أبو يونس بالتكفيري المتطرف وقال انه على صلة بالارهابي ابو مصعب الزرقاوي.
وذكر البيان ان ابو يونس هذا مسؤول عن اكثر من ستين عملية تفجير في بغداد استهدفت مسؤولين في الحكومة اضافة الى عناصر من الجيش والشرطة، وانه اعترف بتفخيخه اكثر من 20 سيارة اضافة الى صنع عبوات ناسفة وتجنيده انتحاريين تكفيريين اجانب.
وفي تطور آخر اعلن بيان عسكري اميركي ان الجنود الاميركيين والعراقيين تمكنوا من القاء القبض على ستة من المشتبه بهم خلال حملة مداهمات لمواقع وسط وجنوبها، من بينهم احد ممولي الخلايا الارهابية.

**)
ارتفع عدد قتلى عملية تفجير انتحاري نفسه عند مطعم زنبور المزدحم الذي يستخدمه رجال شرطة ومدنيون ويقع على مقربة من نقطة التفتيش الرئيسية للمنطقة الخضراء، ارتفع الى ثلاثة وعشرين شخصا.
وجاء التفجير الانتحاري في المطعم بعد انفجار سيارة لدى مرور دورية للشرطة العراقية بالقرب من حسينية النواب في ساحة عدن في الكاظمية. وتسبب الانفجار في مقتل شخصين واصابة نحو خمسة عشر بجروح، حسب مصدر في وزارة الداخلية. وغرب العاصمة قتل شرطيان كما اغتيل مهندس كهربائي في منطقة الدورة. وفي تكريت فجر انتحاري نفسه بالقرب من نقطة تفتيش عسكرية صباح اليوم ما أدى الى مقتل اربعة وجرح اكثر من ثلاثة عشر شخصا.
من ناحية أخرى قصفت مروحيات كوبرا وطائرات جي ار فور البريطانية وطائرات أف 16 ألاميركية مواقع في ناحية الكرابلة قرب الحدود السورية التي يعتقد انها اصبحت احد معاقل المسلحين. وهذه هي المرة الاولى التي تتم فيها الاستعانة بالطائرات البريطانية في الهجمات على مواقع لمسلحين غرب العراق.
الى ذلك اعلن الجيش الاميركي ان نحو ألف عنصر من مشاة البحرية والجنود العراقيين يشاركون في العمليات العسكرية التي تحمل اسم (الرمح). وان احد مشاة البحرية قتل في الكرابلة واصيب ثلاثة بجروح.

**)
طالب اعضاء في الجمعية الوطنية العراقية في رسالة موجهة الى رئيس الجمعية حاجم الحسني طالبوا بانسحاب القوات الاجنبية من العراق.
وياتي هذا التحرك بعد تزايد الضغوط الداخلية على الرئيس الاميركي جورج بوش لوضع جدول زمني للانسحاب من العراق.
ووقع على الطلب اثنان وثمانون عضوا من اعضاء الجمعية البالغ عددهم 275 نائبا.

**)
وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الى الأردن في اطار جولتها الشرق أوسطية التي تهدف الى مضاعفة الجهود للتوصل الى سلام بين اسرائيل والفلسطينيين وتشجيع الديموقراطية في العالم العربي.
وستقضي رايس الليل في الأردن، وستلتقي الملك عبدالله الثاني، كما ستجري مباحثات مع وزير الخارجية الأردني فاروق قصراوي، قبل ان تتجه صباح غد الاثنين الى مصر ثم السعودية قبل توجهها الى بروكسل لحضور المؤتمر الخاص بالعراق.

**)
هبطت طائرة دي سي 10 اميركية تابعة لشركة نورث وست الاميركية اضطراريا في مطار مهر اباد الدولي في العاصمة الايرانية طهران بسبب انذار بوجود عطل ميكانيكي في قسم الامتعة. وكانت الطائرة في طريقها من بومباي الى امستردام.
ونقلت تقارير عن الناطق باسم الشركة جيف سميث إن مئتين وواحد واربعين راكبا كانوا على متنها انتظروا في إحدى صالات المطار نحو سبع ساعات. وشكر سميث الإيرانيين على حسن ضيافتهم ورعايتهم.

**)
اعلنت ايران اليوم ان التقارب مع واشنطن مُستحيل قبل ان تتوقف الولايات المتحدة عن التدخل في الشؤون الداخلية الايرانية.
ورد وزير الخارجية الايراني كمال خرازي بشدة على الاتهامات الاميركية بأن انتخابات الرئاسة الايرانية التي جرت الجولة الاولى منها الجمعة الماضية كانت ملفقة.
وقال للصحفيين في طهران ان ايران مستعدة لإجراء مسح في المنطقة لنرى ما اذا كانت ايران أم امريكا هي التي تنتهج ديمقراطية حقيقية، حسب تعبير خرازي.
واوضح خرازي انه مع استمرار الولايات المتحدة في التدخل في شؤون ايران ودعم جماعات المعارضة الايرانية وما الى ذلك فليس هناك مجال لتغيير في العلاقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG