روابط للدخول

جولة في الصحف الخليجية


أياد الکيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:
(الرمح) الأميركي يستعين ب(الخنجر) في معارك غرب العراق، ومقتل 50 في القائم و32 في سلسلة عمليات وجنديي مارينز.

بوش يجدد رفض الجدول الزمني للانسحاب، مؤكدا أن هجمات سبتمبر سبب الحرب على العراق.

تأكيد أميركي عراقي على تعثر (القاعدة) في العراق، وواشنطن قلقة لانضمام مواطنين من شمال أفريقيا للمتمردين.

اعتقال 83 مشبوها والعثور على كميات من الأسلحة في بغداد ، و 31 قتيلا وجريحا بعمليات مختلفة بينهم طيب سابق.

إصابة مراسل العربية خلال محاولة فاشلة لخطفه في بغداد.

-----------------فاصل------------

سيداتي وسادتي ، (خسائر غير محسوبة) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الوطن القطرية ، للكاتب (لؤي قدومي)، ينبه فيه إلى أن التفجيرات العشوائية التي باتت مشهدا معتادا في مدن العراق وعمليات القتل والتدمير اليومية والافتقار التام للنظام والأمن والاستقرار‚ إلا أن هناك خسائر أخرى لا تحظى بنصيبها العادل من التغطية الإعلامية رغم آثارها السلبية المدمرة على المديين المتوسط والطويل. وينسب الكاتب ، مثلا ، إلى جمعية مكافحة تعاطي المخدرات في العراق أن كميات هائلة من المخدرات دخلت الأراضي العراقية من دول الجوار خلال الفترة الماضية بسبب ضعف الرقابة على الحدود وحل معظم الأجهزة الأمنية ، وأشارت الجمعية إلى أن آفة تعاطي المخدرات انتشرت في البلاد بشكل كبير بسبب انتشار البطالة بين الشباب وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يعتبر انتكاسة كبيرة لدولة افتخرت على الدوام بخلوها من المخدرات.
ويخلص الكاتب إلى أن أميركا وعدت العراقيين إبان غزو بلادهم بالديمقراطية والحرية لكن كل ما حصلوا عليه حتى الآن هو جملة من المصائب والكوارث التي سيمتد أثرها لعقود طويلة قادمة.

----------------فاصل-------------

وفي الراية القطرة نطالع اليوم مقالا بعنوان (عودة إلى ملف الطائفية في العراق) للكاتب (د. فهد بن عبد الرحمن آل ثاني) ، يشدد فيه على أنه لابد للعراقيين إذا أرادوا بناء عراق حر ومستقل، لابد من وجود حسن النية والإرادة الجماعية لبناء وطن عراقي مستقل، يراعي جميع الأطياف العراقية!!. وإلا سيكون الخيار الثاني، لا سمح الله، لهم هو الفتنة، والفتنة وان جاءت ستدمر عليهم كل شيء، وبعدها سيعودون للبحث عن عقد صفقات جديدة لبناء وطنهم. كما يعرب الكاتب عن اعتقاده وتفاؤله بأن الأخوة في العراق هم الذين سينقذون الموقف، وبتفاهم فيما بينهم سوف يقومون علي إنشاء دولة مؤسسات عراقية مثالية تراعي الحقوق والواجبات لجميع الفسيفساء العراقية. ومن يدري بدلاً من أن نكون متخوفين في مناطق الخليج الأخرى من انتقال الفتنة من العراق إلى الجوار العراقي، تنعكس الآية، وتنتقل نظرية دولة المؤسسات العراقية الناجحة أن شاء الله إلى باقي الجوار العراقي، وهذا سيساهم إن شاء الله في القضاء علي جميع الفساد البنيوي في منطقة الخليج العربي.

-------------------فاصل-------------

(تقرير الکويت)

---------------فاصل----------------

وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG