روابط للدخول

تعليم اللغة العربية في إفليم کردستان وفي محافظة كركوك


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في برنامج موزائيك.

منذ انتفاضة عام 1991 على النظام السابق وانفصال المنطقة الكردية عن الحكومة المركزية في بغداد، اتجهت المؤسسات التعليمية في كردستان إلى التركيز على تدريس اللغة الكردية.
في منطقة كردستان كانت اللغة العربية هي السائدة والمسيطرة في كافة المراحل الدراسية ومناهجها من الاول الابتدائي حتى السادس الثانوي. المدارس التي تدرس مناهجها بالعربية اصبحت قليلة العدد في مناطق كردستان. في اربيل هناك مدرستان للثانوية فقط احداهما للبنين والثانية للبنات وكذلك الأمر بالنسبة للابتدائية. القبول في هذه المدارس يتم حسب الشروط التي وضعتها وزارة التربية وهي ان يكون أحد الوالدين من العرب وان يكون الطالب وافدا من مناطق جنوب ووسط العراق.
قرني اسود مدير عام تربية اربيل:
(قرني اسود)

تعمل الجهات المختصة في وزارة التربية في منطقة كردستان حاليا على تغيير كافة المناهج الدراسية إلى اللغة الكردية. الوزارة شكلت لجنة خاصة بالتعاون مع جامعة صلاح الدين عملها هو إعادة وضع مناهج اللغة العربية المدرسة في المدارس الكردية. الدكتور عثمان امين صالح عضو في هذه اللجنة وقد قال ان هناك جملة مقترحات لاعادة كتابة المفردات العربية التي تدرس للطلبة الأكراد ولوحظ فيها صعوبة بالنسبة لهؤلاء الطلبة الذين يتعلمون العربية باعتبارها لغة اجنبية أو لغة ثقافية حسب قوله ثم أضاف متحدثا عن النصوص التي من المقترح تدريسها للطلبة الاكراد:
(عثمان امين صالح)

الدكتور عثمان تحدث أيضا عن قيامه باستبيان أو استطلاع في مدارس كردستان اظهر ان الطلبة الأكراد الذين يدرسون العربية في الجامعات يتخرجون دون ان يكونوا قادرين على استخدام هذه اللغة بالشكل الصحيح:
(عثمان امين صالح)

تعليم اللغة العربية بالنسبة للطلاب الأكراد يشبه إلى حد ما تعليم اللغات الاجنبية في المدارس والجامعات في المناطق العربية في العراق. أي ان الطالب يتعلم لغات ليست هي اللغة الام وبالتالي لا يمكنه اتقانها تماما الا إذا امضى فترة زمنية في الاماكن حيث يتم تداول هذه اللغات بشكل يومي.

في اربيل عقد في شهر آيار الماضي أول مؤتمر علمي لجعل اللغة الكردية لغة دراسة علمية في منطقة كردستان. نظم المؤتمر برعاية جامعة صلاح الدين ووزارة التعليم العالي إدارة اربيل بين 14 و 17 آيار بمشاركة اكاديميين ومتخصصين في مجال اللغات من عدة جامعات عراقية.
الدكتور محمد صديق خوشناو رئيس جامعة صلاح الدين، تحدث عن هدف المؤتمر:
(محمد صديق خوشناو)

ننتقل الآن لمعرفة اوضاع اللغة الكردية في كركوك، هذه المدينة التي تتميز بتعدد قومياتها وطوائفها ومذاهبها وحتى لغاتها. كركوك عالم متعدد الجوانب غير ان الغالبية العظمى تتفق على ان اللغة العربية بالنسبة للعراقيين من غير العرب مهمة لكونها لغة الدين الإسلامي. ولذا تكون دراستها ضرورية ايا كانت اللغة الاخرى التي يتحدث بها الطالب أو يتداولها. لنستمع:
(تقرير نهاد البياتي)

مستمعي الكرام بهذا تنتهي حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك وقد خصصناها لدراسة اللغة العربية في منطقة شمال العراق. ساهم في هذه الحلقة مراسلا إذاعة العراق الحر في اربيل عبد الحميد زيباري وفي كركوك نهاد البياتي. تقبلوا اخيرا تحيات المخرج ديار بامرني. لقاؤنا يتجدد يوم السبت المقبل ان شاء الله.

على صلة

XS
SM
MD
LG