روابط للدخول

الجعفري يزور واشنطن وبوش يقول ان الارهاب لا يُريد ان يرى عراقا ديمقراطيا


فارس عمر

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.

*** الجعفري يزور واشنطن وبوش يقول ان الارهاب لا يُريد ان يرى عراقا ديمقراطيا.

(فاصل)

تفاصيل الملف من اذاعة العراق الحر.
اعلن البيت الابيض ان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري سيزور واشنطن هذا الاسبوع لاجراء محادثات مع الرئيس جورج بوش وكبار المسؤولين الاميركيين. وتأتي زيارة الجعفري المقررة في الرابع والعشرين من حزيران في وقت قال الناطق باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان ان بوش يعتزم التركيز على مَهمتين لهما الاولوية هما كسب الحرب على الارهاب حيث للعراق دور مركزي ، وتحقيق الأمن الاقتصادي.
وكان بوش اعرب عن تفاؤله بآفاق تطور الوضع في العراق وابدى ارتياحه لما تحقق من تقدم منوها بتشكيل حكومة منتخبة ديمقراطيا في العراق.
وقال بوش:
"إني واثق من احراز تقدم كبير في العراق. هناك بالطبع مخاطر واننا نحزن لسقوط ضحايا. ولكن من الجهة الاخرى فان الثمانية ملايين ونصف المليون عراقي الذين توجهوا الى صناديق الاقتراع ، نقلوا رسالةً واضحة الى العالم مؤداها انهم يريدون ان يكونوا احرارا".

وفي هذا السياق اعتبر رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري ايضا ان مسيرة الديمقراطية في العراق تشكل نموذجا يُقتدى ومصدر الهام لبلدان المنطقة والعالم.

وقال الجعفري خلال زيارته لمحافظة السماوة مؤخرا:
((صوت الجعفري))

ومن المتوقع ان يحضر الجعفري المؤتمر الدولي لمساعدة العراق الذي يبدأ اعماله في بروكسل في الحادي والعشرين من الشهر الحالي ولمدة يومين ثم يتوجه بعدها الى الولايات المتحدة.

(فاصل)

اعرب الرئيس الاميركي جورج بوش يوم السبت عن ثقته بأن الشعب العراقي سيبدد شكوك المشككين ببناء عراق جديد يجسد تنوع مكوناته.
وقال بوش في كلمته الاذاعية الاسبوعية ان البعض قد يختلف مع قراره باسقاط صدام حسين "ولكننا جميعا يمكن ان نتفق على ان ارهابيي العالم حوَّلوا العراق الآن الى جبهة مركزية في الحرب على الارهاب" ، بحسب تعبير الرئيس الاميركي.
واضاف بوش ان مَنْ وصفهم بالارهابيين الاجانب يُناوئون بعنف صعود عراق حر وديمقراطي لأنهم يعرفون ان حلول الحرية والأمل محل اليأس والكراهية سيُفقِدُهم مصادر التجنيد التي ترفدهم لممارسة الارهاب.
واكد بوش مجددا ان القوات الاميركية تقاتل هؤلاء الارهابيين في العراق لقطع الطريق على وصولهم الى الولايات المتحدة نفسها. وكان الرئيس الاميركي اعلن في هذا السياق:
"ان استراتيجيتنا واضحة. فنحن سنقاتل الارهابيين في الخارج لكي لا يتعين علينا ان نواجههم هنا في الداخل. ولا تزال امامنا ايام صعبة غير ان هذه الانتصارات الأخيرة تجعل اميركا والعالم أكثر أمانا".

وقال بوش ان الارهابيين يعرفون ان لا مكان لهم في شرق اوسط حر وديمقراطي وهم لذلك يحاولون إجبار اميركا على التراجع. وتابع "ان الهدف هو حملُنا على الرحيل قبل ان تتسنى للعراقيين فرصة ان يبينوا للمنطقة ما يمكن ان تحققَه لشعبها حكومة منتَخَبة ومسؤولة حقا امام مواطنيها" ، بحسب الرئيس الاميركي.
واعتبر بوش ان الارهابيين باختيارهم خوض المواجهة في العراق جعلوا منه اختبارا كبيرا لأمن اميركا والعالم الحر لاحقا. وقال ان اميركا لن تقبل بأقل من النصر.
واستبعد بوش وضع جدول زمني محدَّد لسحب القوات الاميركية من العراق ولكنه جعل من الواضح ان ذلك لن يكون في وقت قريب.

(فاصل)

نواصل تقديم الملف الاخباري من اذاعة العراق الحر.
اعلن الجيش الاميركي اليوم السبت عن مقتل حوالي خمسين مسلحا في عملية "الرمح" التي ينفذها في محافظة الانبار. ويشارك في عملية "الرمح" نحو الف من مشاة البحرية الاميركية والجنود العراقيين تساندهم الدبابات والطائرات الحربية. في غضون ذلك بدأت القوات المشتركة عملية ثانية باسم "الخنجر" في المنطقة المحيطة ببحيرة الثرثار. ونقلت وكالة رويترز عن الرائد جيفري بوول من مشاة البحرية الاميركية ان عملية "الخنجر" تتركز على اكتشاف مخابئ السلاح ومنع المسلحين من استخدام المنطقة ملاذا لهم. واضاف الضابط الاميركي ان الطائرات المقاتلة والمروحيات تساند نحو الف جندي من القوات الاميركية والعراقية المشاركة في عملية "الخنجر".
وكان الجيش الاميركي بدأ عملية "الرمح" في الساعات المبكرة من صباح يوم الجمعة لاقصاء المسلحين وضرب شبكات اسنادهم في بلدة كرابلة وحولها وفي المنطقة القريبة من مدينة القائم على الحدود مع سوريا.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن العقيد بوب تشايس ان حوالي مئة مقاتل أجنبي وقعوا في قبضة القوات المشتركة خلال عمليات يوم الجمعة التي اسفرت ايضا عن اكتشاف معمل واحد على الأقل لتصنيع السيارات المفخخة.

(فاصل)

أكد رئيس هيئة الدفاع عن صدام حسين التي تتخذ من عمّان مقرا لها ان المحكمة الخاصة لمحاكمة صدام سمحت لمحاميه بحضور جلسة تحقيق مع موكلِه.
وقال زياد الخصاونة في حديث لوكالة اسوشيتد برس ان محامي صدام في العراق خليل الدليمي كان يزور صدام في سجنه فوجد انه بصدد التحقيق معه وقد سمحت المحكمة للدليمي بحضور جلسة التحقيق.
وكان محامو الدفاع عن صدام عبروا في السابق عن شكواهم من استجواب موكلهم في غيابهم. وقال الخصاونة ان خليل الدليمي نقل الى المحكمة احتجاجه على عدم ابلاغه مسبقا بجلسة التحقيق مع صدام.
وتضم هيئة الدفاع عن صدام الف وخمسمئة قانوني متطوع واثني عشر محاميا رئيسيا على الأقل غالبيتهم من بلدان عربية.

(فاصل)

وافق مجلس الشيوخ الاميركي على تعيين سفير اميركا السابق في افغانستان زلماي خليل زاد سفيرا في العراق. وكانت لجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ وافقت عن تعيين خليل زاد يوم الاربعاء الماضي تمهيدا لموافقة المجلس.
وسيتولى خليل زاد في بغداد مسؤولية واحدة من اكبر سفارات الولايات المتحدة في العالم بنحو الف ومئة وستين موظفا تحت ادارته.
وكان خليل زادة ذو الاصول الافغانية مندوب الولايات المتحدة لدى فصائل المعارضة العراقية قبل اسقاط النظام ثم عمل ضمن فريق مستشاري الرئيس جورج بوش وتولى مناصب عديدة في مجلس الأمن القومي ووزارتي الخارجية والدفاع.

(فاصل)

بهذا نأتي الى نهاية الملف الاخباري من اذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG