روابط للدخول

صحيفة أميرکية تقول إن وحدات من الشرطة تحت قيادة أحزاب كردية اختطفت مئات من العرب والتركمان في مدينة كركوك


ميسون أبو الحب

نشرت صحيفة واشنطن بوست يوم الاربعاء تقريرا جاء فيه ان وحدات من الشرطة والامن تقودها احزاب كردية ويدعمها الجيش الأميركي اختطفت مئات من العرب والتركمان في مدينة كركوك وارسلتهم إلى سجون في منطقة كردستان. تقرير الصحيفة يعتمد على اقوال لمسؤولين اميركيين وعراقيين وعلى وثائق حكومية وعلى شهادات ادلت بها اسر الضحايا.
ميسون أبو الحب تستعرض ما ورد في التقرير وتستطلع آراء عدد من المسؤولين في مدينة كركوك:

** **** **
سيداتي وسادتي

جاء في تقرير صحيفة واشنطن بوست ان المئات من العرب والتركمان تم اختطافهم من شوارع كركوك أو اعتقوا خلال حملات مداهمة اميركية عراقية ثم يتم نقلهم سرا إلى سجون في اربيل والسليمانية بمعرفة القوات الأميركية. بين المختطفين تجار وافراد عشائر وجنود وهم يبقون مفقودين لمدة اشهر ويتعرض بعضهم إلى التعذيب حسب شهادات سجناء اطلق سراحهم وحسب ما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في شرطة كركوك.

واشنطن بوست نقلت عن رسالة سرية لوزارة الخارجية الاميركية موجهة إلى البيت الأبيض ووزارة الدفاع البنتاغون والسفارة الأميركية في بغداد، قالت انها حصلت عليها، نقلت عن الرسالة ان اعتقالات تتم خارج الاطر القانونية، واضافت الرسالة ان هذه الاعتقالات تشكل جزءا من مبادرة منسقة وواسعة. واتهمت الرسالة احزاب سياسية كردية بهدف ممارسة سلطة في كركوك بطريقة استفزازية سافرة.

الرسالة نقلت أيضا عن قائد مجموعة قتالية تابعة للواء 116 في الجيش الأميركي الجنرال ألان غيهارت قوله ان المجموعة حثت المسؤولين الأكراد على وضع حد لمثل هذه الممارسات، واضاف الجنرال انه يمكنه القول ان قوات التحالف لا ترضى بهذا على الاطلاق.
صحيفة واشنطن بوست نقلت عن مسؤولين اميركيين وعن شرطة كركوك وعن وجهاء عرب قولهم ان حملة الاعتقالات برزت بعد ان عززت انتخابات الثلاثين من كانون الثاني سيطرة الحزبين الكرديين الرئيسيين على المجلس التشريعي في كركوك. وقال الجيش الأميركي انه سجل 180 حالة بينما تحدث قادة سياسيون عرب وتركمان عن 600 حالة. رسالة وزارة الخارجية ذكرت ان الحملة امتدت إلى الموصل ايضا.
عبد الرحمن مصطفى محافظ كركوك وهو كردي قال ان نقل المعتقلين الى مناطق أخرى يتم بهدف التقليل من الاكتظاظ في السجون.
اما جلال جوهر رئيس مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني في المدينة فاوضح ان بعض المشتبه بهم ينقلون إلى سجون في اربيل وفي السليمانية بالتعاون الكامل مع الجيش الأميركي مضيفا ان هذه العملية طبيعية.
السيد محمد خليل الجبوري عضو المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك واحد الوجوه العربية المعروفة في المدينة أكد في تصريح لاذاعة العراق الحر وقوع هذه الاعتقالات:
((صوت محمد خليل الجبوري))

أما السيد احمد العبيدي الامين العام للتجمع الجمهوري العراقي في كركوك فأكد هو الاخر وجود معتقلين من كركوك في اربيل وشرح الوضع بالشكل التالي:
((صوت احمد العبيدي))

روزكار علي وهو قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني وعضو في مجلس محافظة كركوك قال من جانبه:
((صوت روزكار علي))

صحيفة واشنطن بوست نقلت عن تورهان يوسف عبد الرحمن قائد شرطة كركوك، حسب وصفها، قوله ان هذه الاختطافات سياسية تقوم بها احزاب كردية واجهزة مخابراتها. وتابع قوله ان اربعة عرب في الاقل وتركمانيا واحدا اختطفوا الاسبوع الماضي، واستدرك قائلا ربما هناك آخرون. وقال تورهان عبد الرحمن ان ضباطه يشاركون في غالبية عمليات الاعتقال رغم محاولاته وقف هذه الممارسة، واوضح تورهان عبد الرحمن، ان اربعين بالمائة من قوات شرطة كركوك موالون للحزبين الكرديين وانهم يتصرفون بناءا على اوامر منهما.
وردا على سؤال على هذه الأنباء قال اللواء شركو شاكر حسن لاذاعة العراق الحر:
((صوت شركو شاكر حسن))

اللواء شركو شاكر حسن قائد شرطة كركوك أضاف بالقول:
((صوت شركو شاكر حسن))

اللواء شركو شاكر حسن قائد شرطة كركوك. مستمعي الكرام قدمت لكم عرضا لتقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست أشار إلى ان هناك حالات اختطاف واعتقال لعرب وتركمان في مدينة كركوك. وان هؤلاء المعتقلين والمختطفين يرسلون إلى سجون في كردستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG